نشرت تحت تصنيف الحب والزواج

الحب فى الحياة الزوجيه يحتاج الى….الغزل

الزوجه زوجه اولا و قبل ان تصبح أما و كذلك الزوج زوج أولا و قبل ان يصبح أبا .

يؤلمني جدا ان أرى زوجه تنادي زوجها :”يا بابا” .. و كذلك ان ينادي زوج زوجته ” يا ماما”.. من أمثلة الحوارات التي تنتهي بها مثل تلك العلاقه الأبويه بين الزوجين أن يصرخ أحدهما و لتكن الزوجه قائله : “بطل تقولي تحبوا تخرجوا فين؟ أنا مش البيت و لا الأولاد ..انا مش مجرد أم و مديره لبيتك.. انا زوجه كمان “..


الزوجه تحتاج للغزل مش بس الأدب .. و كذلك الزوج .. الزوج لما بيزهق بيبحث عن قصه يمارس فيها حبه للغزل مع أخرى و يسمي فعله “مشروع الزواج الثاني” و ان كان مع امرأه لا تصلح ان تكون زوجه ثانيه بالمره . لكن الزوجه لما تزهق مش هتقدر تقوم بنفس الفعل لان هذا الفعل في حالتها يسمى “خيانه” في جميع احواله .


أصل الخيانه بدأت عندما خرجت العلاقه الزوجيه عن اصلها في أن يكتب الزوجين بعلاقتهما تفاصيل قصة حب تهون عليهما مشاق الحياه و تضيف للحياة طعما ورديا على قسوة مسئوليتها فأصبحت علاقة مسئوليه بحته بين اتنين و أصبحت تضيف الى صعوبة الحياه صعوبة الزواج.


اذكر قصه من واقع الاستشارات الزوجيه تشرح الاحتياج الحقيقي من الزواج و الذي أسميه ببساطه ” الغزل”:


أتاني زوج يشتكي ان زوجته تغضب اذا اضطر للتأخر في العمل بالرغم من انه كل مره قبل ان يتأخر يحرص على أن يبعث اليها برسالة اعتذار من عمله كلماتها كالتالي :”أنا آسف يا حبيبتي .. مضطر اتأخر في الشغل النهارده”.. نصحت الزوج ان يقوم بارسال الرساله التاليه بدلا من ارساله الرساله الأولى المهذبه التي تؤكذ للزوجه في كل مره ان اولويات الزوج هي عمله و تأتي هي في المرتبه الثالثه بعد العمل و الأولاد مما يثير غضب الزوجه أكثر و أكثر . الرساله التي طالبت الزوج بارسالها كانت كالتالي :” يوووه.. هيأخرونا في الشغل النهارده و انتي واحشاني “.. قام الزوج بكتابة هذه الرساله بالفعل ثم عاد الي بابتسامة النصر التي اعرفها جيدا قائلا : ” سحر يا أستاذه هويدا ..سحر smile emoticon


..أعلم جيدا هذا السحر و اعلم اين يوجد ..يوجد السحر في الحوار الذي يظهر “اللهفه” التي هي علامه من علامات الحب بدلا من “الاعتذار” و الذي هو علامه من علامات الأدب.


الخلاصه : تحتاج العلاقه الزوجيه للحب و الذي يظهر في حوارات الغزل بين الزوجين .


* ملحوظه : اللي هينكر و يقول لي دي احلام او تهيؤات او مين فاضي للكلام ده يبقى يمتنع عن قصص الحب الأخرى التي تحدث في الخفاء و التي يصفها البعض بافعال المراهقين . الزم الحب مع الزوجه و لن تحتاج لعشيقه .