نشرت تحت تصنيف المرأه والقانون

حقى برنامج لوضع حد لجميع أشكال العنف ضد المرأة

حقى برنامج لوضع حد لجميع أشكال العنف ضد المرأة

أطلق امس وزير العدل المصري، المستشار / محفوظ صابر، والسفير البريطاني لدى مصر، السيد/  جون كاسن، والقائم بأعمال مدير المجلس الثقافي البريطاني في مصر، السيد/ جيمس هامبسون و مدير مركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية ACT، السيدة/ عزة كامل،   المرحلة الأولى من برنامج ‘حقي’ امس، الخميس

يعمل برنامج ‘حقي’ على تضافر الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية والمجتمع المدني لوضع حد لجميع أشكال العنف ضد المرأة ويقوم على تنفيذه المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع وزارة العدل ومركز ACTوذلك بتمويل من السفارة البريطانية.

سوف يقدم البرنامج خدماته من خلال أربعة مكاتب لمساعدة المرأة أنشئت في محافظات الإسكندرية وأسوان والقاهرة والغربية، وسوف تقتح جميع المكاتب أبوابها للجمهور وتبدأ أعمالها بحلول منتصف شهر أبريل من عام 2015.

وقد قال سيادة المستشار / محفوظ صابر، وزير العدل: “إن ظاهرة العنف ضد المرأة تضع علينا مسؤلية العمل نحو وضع حد لثقافة التمييز وأساليب التفكير والعادات التي تسمح لهذا العنف أن يستمر.  وفي إطار سعينا نحو حياة أمنة ومجتمع خالي من العنف تهدي وزارة العدل مكاتب مساعدة المرأة.”

كما قالت المستشارة / جيهان البطوطي ، مدير مشروع ‘حقي’ بوزارة العدل: “يمثل العنف ضد المرأة واحداً من أهم التحديات التى تواجه المرآة فى المجتمع المصرى، وإحدى القضايا التى تستحق الاهتمام على المستوى الوطنى وكذا المنظمات الإقليمية والدولية.  ويهدف مشروع حقي إلي تقديم مساعدة متخصصة لضحايا العنف من الدعم القانوني والنفسي في ظل رؤية واضحة إن لكل امرأة  الحق فى أن تعيش حياة خالية من الاعتداء والعنف فى المجتمع.”

يهدف برنامج ‘حقي’إلى الوصول إلى النساء والفتيات اللاتي تعرضن للتحرش والإيذاء وأعمال العنف من خلال مكاتب مساعدة المرأة، كما يسعى إلى دعمهن عن طريق: تقديم الخدمات النفسية والقانونية المناسبة لتلبية احتياجاتهن، وتمكين النساء والفتيات الناجيات من العنف لمساعدتهن على اتخاذ القرار والاختيار.

وقد علًق سيادة السفير / جون كاسن ، السفير البريطاني لدى القاهرة، قائلًا: “أنا فخور لأن المملكة المتحدة تلعب دورًا رياديًا مع المجلس الثقافي البريطاني ووزارة العدل، و مركز ACTلإنشاء أربعة مراكز لدعم النساء. وستعمل هذه المراكز على تقديم الدعم اللازم لضحايا العنف، سواء كان دعمًا نفسيًا أو قانونيًا أو من خلال الإحالة إلى الرعاية الطبية. وعلى غرار مراكز دعم الضحايا في المملكة المتحدة، ستكون هذه المراكز هي الأولى من نوعها في مصر.

“العنف ضد المرأة هو خطأ ويجب أن يوضع له حد. الأمر ليس فقط أنه لا ينبغي أن تعيش النساء في خوف يومي، ولكن في كل مرة يتم فيها اعتداء على امرأة أو مهاجمتها، تعاني مصر كلها. نساء مصر هن من أكثر الأشخاص ذكاءًا وتفانيًا في العمل الذين قابلتهم، وهن ملتزمات ببناء دولة قوية وناجحة.  تحتاج مصر لأن تكون نسائها قيادات في مجال الأعمال، والسياسة، والثقافة، ولسن ضحايا. آمل أن يمثل هذا المشروع خطوة هامة في وضع حد للعنف ضد النساء في مصر.”

كما قال السيد / جيمس هامبسون، القائم بأعمال مدير المجلس الثقافي البريطاني في مصر: “يضطلع المجلس الثقافي البريطاني بالتزام عالمي لتحسين حياة النساء والفتيات في كل مكان. وفي مصر، نحن نساعد على تمكين النساء والفتيات من خلال الرياضة، كما ندعم رائدات الأعمال ونساعدهن على تطوير مهاراتهن وبناء مشاريعهن الخاصة للدخول في سوق العمل. واليوم نفخر بإطلاق مشروع “حقي” بالتعاون مع وزارة العدل وبفضل تمويل السفارة البريطانية في وهو ما جعل تنفيذ السنة الأولى من هذا المشروع أمرًا ممكنًا.