أوضاع النوم التى تخفف من ألام الظهر

Posted on Updated on

قد تساهم وضعيات النوم – إضافة إلى عوامل أخرى، كوزنك، وجنسك – في إجهاد ظهرك وفي تطوير آلام في الظهر. تؤثر وضعيات النوم أيضا على آلام الظهر القائمة، إما عن طريق السماح لك بالنوم بشكل مريح أو بجعلك تستيقظ بقرحة. بالمثل، فإن ألم ظهرك قد يبقيك يقظا عندما لا تزود وضعية نومك أي سبيل لتخفيف المعاناة. 

النوم على جانبك

النوم على جانبك

إن وضعيات النوم الأكثر شيوعا هي النوم على الجانب، بحيث تكون ساقاك ووركاك منضمتين ومثنيتين. بسبب أن وضعيتك هذه تبقي ساقيك العليا غير مدعومة، تميل الركبة والفخذ الأعلى إلى الإنزلاق إلى الأمام والراحة على الفراش، ودوران أسفل العمود الفقري. قد يساهم هذا الدوران الخفيف في ألم الظهر أو الفخذ. لتجنب هذه المشكلة، ضع وسادة بين الركبتين والفخذين.

النوم على ظهرك
النوم على ظهرك

في حال كنت تنام على ظهرك، ضع وسادة تحت الركبتين لتساعد على الحفاظ على المنحنى الطبيعي لأسفل ظهرك. يمكنك محاولة استخدام منشفة صغيرة، ملفوفة تحت تقعر ظهرك لدعم إضافي. إدعم عنقك بوسادة.

هذه الوضعية ممكن أن تكون مفيدة في حال معاناتك من ألم في أسفل الظهر.

النوم على بطنك
النوم على بطنك

قد تكون إحدى وضعيات النوم مثل النوم على بطنك شاقا بالنسبة لظهرك. في حال لم تستطع النوم خلافا لذلك، خفف من الضغط على ظهرك من خلال وضع وسادة تحت حوضك وأسفل بطنك.

استخدم وسادة تحت رأسك في حال لا يشكل الأمر ضغطا كبيرا على ظهرك. في حال كان يسبب ضغطا، حاول النوم بدون وسادة تحت رأسك.

 

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s