chourouk تكتب رفقا بالقوارير

Posted on Updated on

chourouk تكتب رفقا بالقوارير

رفقا بالقوارير……. وانا في بعض اموري في قلب مدينتي كان لزاما علي ان ادخل حمام احد الاسواق الراقيةويا ليتني ما دخلت وقفت انتظرفراغ فتيات لم اعرفي الاول وجودهن اي اهتمام الا اني لاحظت شيئا غريبا احداهن قلعت سترتها ولبست عوضها سترة اخرى لكن الاخيرة ضيقة الى ابعد الحدود وعارية من الصدر وملابسها الداخلية ظاهرة بشكل ملفت للنظر …..كن ثلاثة اختان وبنت بشعر احمر المهم الاختان اية في الجمال لبثن امام المراة مدة ربع ساعة يضعن انواعا من المكياج والعطور ويعدلن الثياب التي يلبسن اذا صح القول انها ثياب ….لم اعد ارغب في دخول الحمام قبعت في مكان انتظر ماذا يكون منهن…دخل كثير من النساء والفتيات وخرجن دون ان يحس بي احد غير ان السيدة التي تحرص المكان انتبهت الى وجودي ومراقبتي للفتيات وما ان خرجن حتى بادرتني بالقول توقعي راية الكثير في هذا المكان ما كان يشغلني انا هو لباسهن الذي لا يراه الا الاذكياء كما في قصة الملك والخياط ….قلت لها كنت ساخبر الفتا ة ان ملابسها الداخلية ظاهرة ….ردت المراة الحمد لله انك لم تقولي شيئا والا لكنت سمعت ما لا يعجبك وقد يتطور الامر الى غير ذلك ….هذه فقط عينة صغيرة مما يمر علينا يوميا في هذا المكان هذه حرفتهن …قلت كيف تعرفين هؤلاء فتيات صغيرات ..ضحكة المراة وقالت هناك فتات اخرى تاتي بها امها وتفعل ما رايته هنا وتصعد فوق الى المقهى حيث تصطاد ر زقها لم اكتم حيرتي وقلت لها تقصدين ذعارة قالت نعم هذه حياتهن اليوم جئن متاخرات في العادة ياتين في الصباح الباكر ….لم اصدق غير ان بداخلي برزت عشرات الاسئلة قلت في نفسي الجهل والفقر ولكني لم اكن مقتنعة تماما بالفكرة هناك عوامل عدة تساهم في ذلك سالت المراة بفضول لمذا في نظرك هن اليوم متاخرات عن موعدهن الصباحي قالت باستخفاف لان زبائنهن ذهبوا لغسل ذنوبهم في رمضان في هذا الوقت من كل سنة يذهبون الى العمرةقلت اتقصدين انهم.. لم اكمل نعم هؤلاء من غيرهم يمكنه شراء ليلة مع هذا الجمال ….استغفر الله العظيم هل وصل بك الحال الى هذا الحد يا مدينتي يا مدينة الفداء يا عاصمة الاقتصاد في بلدي ………………………………لا اخفيكم القول اصبح من الظروري ايقاف مهزلة خروج المراة ومسا واتها بالرجل فما جدوى خروجها اذا كانت هذه الفتيات في خلال اربع سنوات ستضيف طفلين او ثلاثة لرصيد الملاجئ التي اصبح من العيب ان نسميها ملاجئ ايتام اذ انها في حقيقة الامر ملاذ لاطفال من مثل هذه الامهات ……ما الفائدة من خروج المراة وتقلدها المناصب العليا اذا كانت ترتعد فرائصها خوفا كلما اقترب احد من سيارتها…..ما الفائدة اذا اصبحت النساء لايضعن شيئا في حقائب ايديهن مجرد اكسسوار خوفا من ان يسرق منها ……ما الفائدة من خروج المراة للعمل اذا كانت اخر الاسبوع لا تعرف الوصول الى بيتها من الخوف الذي يصيبها لان مجموعة من الشباب العاطل ينتظرهاوغيرها من العاملات لاخذ ما كسبته خلال اسبوع من جلوسها امام ماكينة خياطة في احد المعامل ……..ما نفع خروج المراة اذا اصبح دخول ابناءها للكليات رهين بالمرور من امتحان شفوي لان الكل يلاحظ المستوى المتدني للابناء رغم انها وزوجها ينفقان نصف مرتباتهما على الدروس الاضافية …….ما نفع وما نفع وما نفع……يا ليتنا نفكر جيدا ونعود الى الفطرة التي فطرنا الله عليها اظن ان نواقيس خطر خروج المراة بدات تعلو اصواتها فيا ليتنا نستفيق قبل فوات الاوان…….

chourouk

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s