أخطاء نكررها دائما أثناء الاستحمام

Posted on Updated on

سواء تعلق الأمر بالاستحمام اليومي أو عدة مرات في الأسبوع، فهناك بعض الأخطاء التي نرتكبها أثناء الاستحمام، والتي من الممكن أن تسبب أضرارا شديدة للجلد، يظهر بعضها مع التقدم في العمر، فما هي أشهر هذه الأخطاء؟

Frau beim Kaltduschen

يرجع أطباء الأمراض الجلدية، العديد من مشكلات جفاف البشرة لدى كبار السن إلى أخطاء في عادات الاستحمام أثناء الشباب. وفيما يلي نستعرض أهم هذه الأخطاء، وفقا لأبحاث طبية:

غسيل الشعر يوميا: من أشهر أخطاء الاستحمام، هو غسيل الشعر بشكل يومي. وينصح الخبراء بغسيل الشعر مرتين في الأسبوع على الأكثر، خاصة لأصحاب الشعر الضعيف، لأن الإكثار من غسيل الشعر يؤدي لفقدان الزيوت الطبيعية.

الصابون الخاطئ: يعتاد الكثيرون لسنوات على نوع معين من الصابون للاستحمام، لاسيما أنواع الصابون ذات الروائح القوية أو المضادة للبكتيريا. وتكمن مشكلة هذه الأنواع في أنها تصيب الجلد بالجفاف الشديد وهو أمر تبدأ مشاكله في الظهور مع التقدم في العمر. وينصح الخبراء وفقا لموقع “هوفنغتن بوست” باستخدام منظفات الجسم الخالية من مادة الصابون.

الماء الساخن: يسود الاعتقاد بأن الاستحمام بالماء الساخن يساعد في استرخاء العضلات، لكن مشكلة الماء الساخن تكمن في أنه يزيل خلايا دهنية طبيعية من الجلد، كما أنه يحفز الدورة الدموية ويؤدي لاحمرار الجلد والتهابه.

عدم تغيير الليفة: استخدام الليفة (وتسمى أيضا اللوفة، أو اسفنجة الاستحمام) لفترة طويلة يؤدي إلى نمو بكتيريا لا يمكن التخلص منها بالماء، لذا يجب تغيير الليفة كل فترة، مع الحرص على تجفيفها بعد كل استحمام لمنع نمو البكتيريا والجراثيم.

طول فترة الاستحمام: كثيرا ما يغري الماء الساخن، خاصة في أيام الشتاء، بالوقوف لفترات طويلة تحت “الدش”. لكن الخبراء يرون أن فترة الاستحمام لا يجب أن تزيد عن 10 دقائق، لأن الاستحمام لفترة طويلة يفقد الجلد رطوبته.

استخدام نفس الشامبو: تختلف احتياجات الشعر مع التقدم في العمر. إذ يفقد الشعر بداية من سن الخمسين البروتين وتقل كثافته، لذا يجب تغيير الشامبو بحسب المرحلة العمرية واحتياجات الشعر.

إهمال الترطيب: يؤكد خبراء الجلد ضرورة عدم مرور أكثر من 3 دقائق بعد الانتهاء من الاستحمام، ليتم تجفيف البشرة ثم وضع الكريم المرطب عليها. وينصح الخبراء بعد الاستحمام بتجفيف الجلد من الماء مع ترك بضع قطرات ثم وضع الكريم المرطب مباشرة لتعويض الترطيب المفقود، بحسب صحيفة “فرانكفورتر روندشاو”.

المنظفات على الجسم كله: الاستخدام الأساسي للصابون أو منظفات الجسم المختلفة، سببه إزالة الأوساخ من الجسم، لذا ليس من الضروري وضع الصابون على كل جزء في الجسم لاسيما الذراعين والساقين إذ أن الخلايا الدهنية قليلة في هذه المناطق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s