نشرت تحت تصنيف المرآه والاسلام

الاسلام وعمل المرأه فى المنزل

من الطبيعي أن نشير إلى أنّ الإسلام ، فتح للمرأة أفقاً واسعاً يؤكّد إنسانيتها ، بشكل لم تؤكده أيّة جماعة من الناس  ، أو أيّ مجتمع من المجتمعات ، أو أية شريعة من الشرائع .

  و قد اعتبر الإسلام عمل المرأة في البيت من الأعمال ، التي تستحقُ عليها الأجر ، حتى الإرضاع لو طلبت أجراً على إرضاع ولدها ، فعلى الزوج أن يدفع هذا الأجر لها. و لها الحق في ذلك إلاّ أن تطلب أكثر من أجر المرضعة الطبيعية ، إذ إنّ له في هذه الحالة أن ينقل الولد إلى مرضعة أخرى .

فإذا كان الإسلام يعتبر عمل المرأة في البيت عملاً مستقلاً ، لايملك الزوج أن يستثمره بعيداً عن إرادتها . و أن لها أن تطلب أجراً على هذا العمل ، فكيف لو كلّفها الزوج بأن تعمل في المحل أو في المزرعة أو في غيرها ؟ ، إن لها أن تطلب أجراً على ذلك ، لأنه أمر يبتعد حتى عن أعمال البيت.

إنّ الإسلام لايريد ، في هذا التشريع ، أن يوحي للمرأة بأن تكون عنصراً سلبياً في الحياة الزوجية أمام مسؤولياتها في هذه الحياة ، و لايريد لها أن تكون شخصية مادية تجارية في نظرتها إلى عملها في داخل البيت الزوجي ، ولكن الإسلام أمام التاريخ الطويل الذي كان يستعبد المرأة ، و يجعلها قطعة من قطع الأثاث،  تورث كما يورث الأثاث ، و تستخدم كما يستخدم العبيد ، بحيث لايعترف هذا التاريخ بإنسانيتها و لابشخصيتها ، سواء كانت ابنةً أو أختاً أو زوجةً أو أماً .

بحيث أن المرأة تدخل إلى الحياة الزوجية نتيجة تعاقدٍ ينطلق من إرادتها ، و من إرادة الزوج في إنشاء هذه العلاقة التي تجعلهما محكومين بضوابط معينة في ما يشرّعه الله لهذه الضوابط . إن الله أراد للمرأة ، أن تشعر بأنها حرّةٌ في ممارسة هذه الأعمال و عدم ممارستها ، و أن يشعر الزوج بأن ليس له سلطةٌ على زوجته في هذه الأمور ، ما لم يشترط عليها ذلك صراحةً ضمن العقد .

و بذلك فإن المرأة عندما تتحرّك في داخل حياتها الزوجية ، فإنها تنطلق من موقع
روحية العطاء و الإخلاص للحياة الزوجية ، و تأكيد معنى المودة و الرحمة و التقرّب إلى الله سبحانه و تعالى . و في هذا المجال ، اعتبر تشريع الإسلام عمل المرأة في بيتها جهداً ، يحسّن مستوى الحياة الزوجية ، و يرفع مستوى علاقتها بزوجها ، و ذلك لأنه اعتبر عمل المرأة في البيت جهاداً بدلاً من أن يحوّلها إلى إنسانة ، لاتملك شيئاً من حرّيتها و إرادتها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s