نشرت تحت تصنيف المرآه والاسلام

الداعيه الاسلاميه /بهيره خير الله تكتب شهر رجب

* شهر رجب :

– هو من الأشهر الحُرُم التي يُحرَّم فيها القتال ؛ كما قال تعالي : { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) } [ التوبة ] . والأشهر الحُرُم المذكورة في هذه الآية هي : ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب ؛ وظلم النفس فيهنَّ باستباحة القتال وارتكاب المعاصى ، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيئ كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح .

– وسُمِّى ” رجب مُضُر ” لأنه كانت هناك قبيلة تسمي ” مُضُر” تعظمه ، فكانت تُوقعه فى وقته ولا تُغيره بخلاف باقي العرب الذين كانوا يُغيرون ويُبدلون فى الأشهر الحرم بحسب حالة الحرب بينهم ، وهو النسئ الذكور فى قوله تعالي : { إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37) } [ التوبة] .

– وسُمِّي أيضا ” رجب الأصم ” أي الهادئ فكان لا يُسمعُ فيه صوت سلاح ولا صوت سنابك الخيول المُحاربة لحرمة القتال فى الأشهر الحرم .

– وسمي أيضا ” رجب الأصب ” ؛ وذلك لأن الرحمة الإلهية تصب فيه على عباده صبا ً .

ولذا يقال : ” شهر رجب شهر الزرع ، وشهر شعبان شهر السَّقى ، وشهر رمضان شهر الحصاد ” .

اللهم بارك لنا فى رجب وشعبان وبلغنا رمضان …

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s