نشرت تحت تصنيف المرآه والاسلام

الداعيه الاسلاميه بهيره خير الله تكتب عن التأقيت الهجري

عن التأقيت الهجري :

بقلم الداعيه الاسلاميه /بهيره خير الله 

– كانت الهجرة فى ربيع الأول من السنة الرابعة عشر من البعثة ، ولكن التقويم الهجرى بدأ مع بداية السنة القمرية من شهر الله المحرم ؛ كما درج عليه الناس منذ بدء الخليقة ، وكما جاء فى قوله تعالى : ( إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللهَِ اثّْنَا عَشَرَ شَهْراً فِى كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ … الآية ) [ التوبة : 36 ] وهى :
محرم – صـفر – ربيع أول – ربيع آخر – جمادى أولى – جمادى آخرة – رجب – شعبان – رمضان – شوال – ذو القعدة – ذو الحجة

؛ فلو احتسبت الأشهر العشر المتبقية من السنة القمرية من ربيع أول حتى ذو الحجة فهذا ما يقابل عام 622 م ، أما إذا احتسب التقويم الهجرى من أول محرم التالى فهو ما يقابل عام 623 م .

– وقد حرص الاستعمار على أن يمحو من ذاكرة الأمة الإسلامية تاريخها ، ويقطع الصلة بينها وبين وحضارتها .. لذلك عاد إلى التأريخ الميلادى محل الإسلامى ، أو على الأقل أن يؤرخ للأحداث بالتاريخين معاً . وقد طُبق هذا فى سوريا ولبنان والأردن والعراق مع الإنتداب الإنجليزى ، وطُبق فى مصر سنة 1872 م المقابل لعام 1288 هـ فى ظل حملة التغريب وفقدان الهوية التى عاشتها هذه البلدان .

وقد ألغت تركيا التاريخ الإسلامى واستبدلته بالميلادى مع مجئ ” مصطفى كمال أتاتورك ” سنة 1926 م المقابل لعام 1344هـ .

ومع انتهاء الاحتلال أعادت مصر التعامل بالعام الهجرى بجانب العام الميلادى .

… اللهم ثبتنا علي الحق … وثبت المسلمين علي دين الحق ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s