نشرت تحت تصنيف سيدتى بأقلام مبدعين

قلب غريق بقلم الاستاذه نبيله غنيم

قلب غريق

تسألني قصتها أن أكْتـُبَها .. تلح علي قلمي إلحاحا شديدا.. وقبل كتابة القصة رسمت علي ورقتى عصفوراً وفراشة وحولهما ورود ملونة بلون الحب الذي جمع بينهما..
هو “أكرم” عصفور يحلق في سماء الأحلام .. جامح الفكر .. متألق الشباب والحيوية
وهي “مروى” فراشة لا يعرف الهدوء طريقا لأجنحتها .. مُهرة جامحة لا حدود لأبجديتها..
صنعا سويا مهرجانا من العشق.. اعتليا صهوة المرح.. ليفتك شغب شبابهما بكل متاعب الحياة.. يرى كل شئ بعيون رؤيتها .. يشم رائحة الحياة المضمّخة بحضورها فيُغلف دنياها بنبضات وَجْد حانية.. وبينهما طفلتهما الجميلة تملأ الدنيا ربيعا بضحكاتها البريئة..
ترتعب من حدسها الذي لا يخيب.. فقد رأت في منامها انقطاع الطريق بينهما وانفكاك يدها من يده.. فزعتها الرؤيا .. لكنها تَفَلَتْ علي يسارها واستعاذت بالله ..
وفي صباح وادع رقيق .. استقل “أكرم” سيارته متجها إلي الإسكندرية في مأمورية عاجلة.. انتهت المأمورية في منتصف النهار.. لم يُفَوِّتْ “أكرم” الفرصة في الاستمتاع بالبحر وممارسة هوايته المفضلة .. فهو سباح لا يُشقّ له غبار.. يَشُقُ البحر بجسده الفارع كحوت يعرف طريقه.. وعلى مرمى بصره وجد يدًا تستغيث فزاد من سرعته في السباحة 
لإنجائها من الغرق.. وقد وصل إليها وسحبها بعيدا عن التيار الذى جرفها.. وقبل أن يصل إلي الشاطئ شعر بألم شديد في ساقه وهو يحمل الفتاة.. 
سبحت في ذاكرته عشرات الصور وكأنه يُوَدِّع الذكرى ويدفع بها الموت.. وبعد صراع جسديّ مضنٍ استسلم لقدره..
شعر به رجال الانقاذ فسارعوا لإنقاذه .. ولكن حدث ما لا يُحمد عقباه.. فقد زاد عليه الشد العضلي المبرحة آلامه .. قبل وصولهم .. فتمكنوا من إنقاذ الفتاة وأخرجوه هو جثة هامدة.. حاولوا اسعافه دون جدوى.
رن جرس هاتف “مروى” .. وجدت رقم زوجها .. حسبته يطمئنها علي انجاز مهمته وقرب عودته ولكنها سمعت صوتا مذعورا يخبرها بغرق زوجها.. مادت الأرض بها .. لكنها هزت رأسها لتنتبه أو لتتساقط الكلمات من أذنيها .. غير مُصدقة .. هل يصل عبث زملائه إلي هذه الدرجة من الجنون؟ ربما يكون المتصل مخبولا .. فزوجها سباح ماهر.. حصد بطولات عديدة في السباحة!!!
سيطرت عليها الدهشة ووجمت في ذهول.. حتى تسلمت جثته.. فراحت تتحسس جسده البارد .. تمشط شعره الفاحم بأصابعها.. تحاول التأكد من أنه بالفعل فقد الحيوية والحياة!! همست في أذنه: ألم تعدني بعودتك بسرعة.. ألم تعدني بأن تبقى معى طوال العمر.. لماذا خلفت وعدك؟؟ أرجوك أجبنى؟؟
تنظر إلي شفتيه التى هرب منهما الدم .. تنتظر الإجابة.. تضع رأسها علي قلبه.. تتسمع دقاته التى تحفظها جيدا.. لكن أذنها فقدت الاستقبال .. فقالت في مرارة و الكلمات ترتجف علي شفتيها: أصبتني في مقتل يا أكرم .. كنت دوما أموت رعبا خوفا من بعادك!!
صرخت بجميع صوتها عليه حتى احتبس في حلقها ولم يعُد يخرج.. بعثرت الصدمة روحها.. فانطفأت في عيونها مصابيح الربيع.. حملت في الظلام طيفه لتغفو معه في سيل من الأحلام التى لم تكتمل.. تحتضن الباقى من عطره .. تتحسس القطعة الباقية منه في بطنها .. تتشظى روحها.. تقتنى لغة البكاء الذى لا ينقطع.. حاولت صديقاتها وزميلاتها الخروج بها من دائرة الكدر والغم .. ولكنها كانت تجلس بينهم وقد توارت في عمق السكون والشرود.. فهي مازالت تشعر بأنها مسروقة .. 
تتوالى الايام بطيئة الخُطى..حاولت ترتيب فوضى حياتها من بَعْدِه .. تبحث عنه ..لتراه في عيون طفلته التى لم تفهم بعد سر الحزن الساكن معهم في البيت.. تشعر بدبيب روحه في جنينها الذي مازال علقة لم تتحول بعد إلي مضغة .. ففرحتهما باكتشاف حملها مازال طعمها في ذهنها حاضرا.. وما زالت صورة أكرم وهو يحلم بطفل يساند أخته ويحمل لها في قلبه حنان الحب الذى يحملانه لهما.. الصور كلها مازالت تنض بالحياة .. 
حاولت “مروى” أن تستمد من هذه الصور قوتها وتُشعل فتيل الحياة داخل البيت المتشح بالسواد . 
تشق أشعة الشمس جسد الليل فتمزق الظلام وتبدده.. ويتبدد معها الكدر .. ويولد الحلم ليزيدها قوة وإصرارا علي مواصلة الحياة.. فأكرم بينهم بكل بهجة حضوره المتوهج.. فهو الساكن أبدا في غرفة قلبها .. يملؤها بروحه الوثابة.. كما أن حقيبة ذكرياته رابضة في عقلها.. تفتحها كلما اقترب منها أحد خاطبا ودها .. أو متوددا لقلبها.. فقد كتبت علي باب قلبها ” قلبى قلبه الغريق “

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏ماء‏، و‏‏محيط‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

نشرت تحت تصنيف رمضان فى مطبخ سيدتى

منيو اليوم الثانى والعشرون رمضان فى مطبخ سيدات راقيات

اطباق اليوم

اولا : الشوربة
شوربة برغل ودجاج 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثانيا : العصير
عصير بينا كودا 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ثالثا : الفطاير والمعجنات
قوارب الجبنة 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رابعا :السلطة
السلطه الروسيه

Salade

خامسا : الطبق الرئيسي
صدور دجاج مع مقالى

صدور الدجاج مع المقالي

سادسا : الحلويات
بسبوسه بالبسكويت

بسبوسة بالبسكويت

الف هنا وعافية