نشرت تحت تصنيف فن الاتيكيت

إتيكيت إستقبال أصدقاء الطفل في المنزل

تربية الأطفال من الأمور المليئة بالتحديات والإختبارات التي يمر بها الأب والأم مع أولادهم، وذلك لأن الطريق لخلق شخصية سوية ليس ممهدًا، ويتطلب الكثير من العلم والخبرة والتجربة.

ومن الجوانب الهامة في التربية أن يتعلم الطفل كيف يكوّن صداقات من زملائه في الدراسة أو من أقاربه في العائلة، وأن يكون له حياة إجتماعية يتعلم فيها طرق التعامل مع الآخرين، وهنا يظهر دور الأبوين في توجيه الطفل ومساعدته في عمل علاقات ناجحة مع إعطائه حرية التصرف، لهذا نركز حديثنا اليوم على إتيكيت إستقبال أصدقاء الطفل في المنزل، وتوفير وقت مناسب للأطفال دون حدوث مشاكل أو كوارث.

– الخطوة الأولى في إتيكيت إستقبال أصدقاء الطفل في المنزل، تبدأ عندما يطلب الطفل من الأبوين دعوة أصدقائه للمنزل، وهنا يجب على الوالدين التعامل باهتمام مع إقتراح الطفل، فمثلًا إذا كان الوقت غير مناسب لـطلبه، يمكن للأبوين إقناعه بالانتظار حتى الوقت المناسب، وإذا كان مناسب فعليهم مناقشة الأمر ومعرفة كل التفاصيل مع الطفل، فالهدف هنا منح الطفل الإهتمام المطلوب دون تتفيه أو تقليل من شأنه، حتى لا يفقد ثقته في نفسه.

– على الأبوين أن يشعروا الطفل أنه شريك في المنزل ومن حقه إستقبال أصدقائه، لأن ذلك يمنح الطفل إحساس بالإنتماء للمكان مما يدفعه العناية به والحفاظ عليه.

– لا يمكن للأبوين أن يتوقعوا أن يتصرف الأطفال مثل الكبار في التجمعات، وهذا لا يتعلق بدرجة تربيتهم أو إحترامهم، فكل الأمر أن الأطفال يمتلكون لديهم طاقة أكبر بكثير من الكبار ويحتاجون لإخراجها في شكل لعب وحركة، لهذا على الأبوين تجهيز المكان وإزالة كل ماهو قابل للكسر، مع تخصيص مكان للعب والحركة.

– إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي يستقبل فيها الطفل أصدقاء له في المنزل،فمن الجيد أن يجلس الأب أو الأم معه وتعليمه كيف يستقبل ضيوفه ويرحب بهم، فهذا يعد الخطوة الأولى لتعليم الطفل كيف يبني علاقات اجتماعية ناجحة.

– يمكن التفكير في عمل برنامج ليوم الزيارة وطرح أفكار واقتراحات للألعاب، فهذا يجعل الطفل يتحمس أكثر ويزداد ثقه وسعادة ويسعى أن يمر اليوم بنجاح دون إحداث ما يزعج الأبوين.

– يمكن أن تطلب الأم من طفلها مساعدتها في شراء الحلوى ومساعدتها في تحضير المقبلات والمشروبات، فهذا يعلم الطفل قيمة الكرم والتعاون.

– من المهم أن يتعلم الطفل الجمل التي يستقبل بها الضيوف، فهذا سيساعده كثيرًا في التعامل مع الكبار فيما بعد، ويزيد من ثقته في نفسه مما يجعله يحسن التصرف في التجمعات العائلية أو غيرها من تجمعات الكبار.

– الاهتمام بتفاصيل حياة الطفل وتقدير وإحترام أصدقائه، يجعل الطفل يحترم عائلته والكبار بعد ذلك، بل ويقبل على الخروج لإستقبال أصدقاء والديه، ويهتم بضيوفهم مثلما فعل معه أبواه، الأطفال ما هو إلا محاكاة لتصرفات الأبوين.

نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

5تمارين رياضية منزلية لنحت الجسم

صورة ذات صلة

تحلم كل فتاة بالكثير من الأشياء، لعلَ أهمها هو الحصول على جسم رشيق منحوت..

ويعتقد البعض أن تحقيق هذا الحلم قد يستغرق الكثير من الوقت والمجهود..

 نقدم لكِ بعض التمارين المنزلية التي يمكنكِ ممارستها لنحت جسمك بكل سهولة!

1- تمرين القرفصاء

من أهم التمارين التي تساعد على نحت الجسم بكل سهولة، حيث يساعد على نحت الفخذين، البطن، أسفل الظهر والمؤخرة..فقومي بممارسة هذا التمرين مرتين يومياً والبقاء على هذا الوضع من 20-30 ثانية للحصول على نتيجة أفضل وأسرع..

2- تمرين لنحت البطن وتضخيم منطقة الصدر

من التمارين الفعالة والسهلة في نحت منطقة البطن..
قومي بالاستلقاء على بطنك، ثم قومي برفع جسمك بالاتكاء على الكوع، ويجب رفع رأسك إلى أعلى..
مارسي هذا التمرين مرتين يومياً..

3- تمارين لشد عضلة الفخذين

قومي بالاستلقاء على ظهرك، وحاولي رفع الأقدام والرأس في نفس المستوى..

كرري هذا التمرين من مرة إلى مرتين يومياً..

4- تمرين الانحناء والتمدد

يساعد هذا التمرين في نحت وتشكيل الكثير من المناطق في جسمك، وللحصول على نتيجة أفضل قومي بحمل الأوزان أثناء ممارسة هذا التمرين.

5- تمارين لشد مختلف عضلات الجسم

قومي بالاستلقاء وتثبيت اليدين والركبتين على الأرض، ثم قومي برفع الرقبة بحيث تكون في نفس مستوى ظهرك، وقومي برفع ركبتك اليمنى\اليسرى واخفضيها حوالي 10 مرات، ثم قومي بتكرار نفس التمرين مع الركبة الأخرى، وحاولي تزويد المرات مع الوقت لنتيجة أفضل..

نشرت تحت تصنيف الحب والزواج

كيف أغير من طباع زوجي ؟

كيف أغير من طباع زوجي ؟

نتيجة بحث الصور عن كيف أغير من طباع زوجي ؟

تغيير طباع الزوج شيء صعب وحسّاس , تسعى إليه الكثير من النساء , بل يلجأ بعضهنّ إلى تدبير الحيل والخطط لتغيير طِباعهم وبالأخص السيئة منها .

تغيير الذات هى المدخل لتغيير الآخر , ولكن لماذا يتوجب على المرأة أن تكون دائماً هى الطرف البادىء بالتغيير الذات .. سؤال نبحث جميعاً عن إجابة له , ولكن دون فائدة ..

إليكِ عزيزتى بعض الخطوات والنصائح لتغيير طباع زوجك السيئة من أجل حياة واستقرار أكثر ..

كيفية تغيير طباع الزوج :

  • التفهّم والإدراك :

عليكِ إدراك أن لكلِ منّا عيوب يصعُب تغييرها , ومحاولاتِك ماهى إلا لزيادة فرصة الحصول على حياة أكثر استقراراً , تفهّمى احتياجاته ومتطلباته وعلى هذا الأساس تعاملى معه بهدوء .

  • الصبر :

يعدّ الصبر مفتاح كل شيء , تقبّلى طباعه التى لا تعجبك وحاولى تذكر إيجابياته التى تحبيها , وتغاضى مؤقتاً عن كل ما يعيبه .

  • الحبّ :

عبّرى له عن مشاعرك وأحاسيسك بشكل مستمر , الحبّ يساعد استكمال مسيرة الحياة بتفاهم ومودة .

  • الحوار :

تحاورى معه بشكل مهذب , حدثيه عما يجول بخاطرك والأشياء التى تضايقك, وابتعدى عن الأسلوب الحاد والكلمات التى تشبه القنبلة .

  • نقاط الاتفاق :

تجاهلى مؤقتاً النقاط التى تختلفوا فيها وابحثى عن النقاط المشتركة التىى تقربكما من بعضكما البعض , شاركيه اهتماماته وما يحبّه من أجل الحصول على السعادة الزوجية .

  • تعزيز ثقته بنفسه :

ساعديه في تعزيز ثقته بنفسه , امنحيه بعض الاحترام والتقدير والنجاح والاحترام , رتّبى له مفاجآت تقديراً لمجهوداته .

  • تجنبى اللوم :

تجنبى الأسلوب الحاد فى التعامل , والنصائح المباشرة كالأوامر , فمعظم الرجال لا تحب أسلوب الأمر أو أسلوب النصح المقصود .

  • أنوثتك سلاحك :

تأكدى أن أسلوب الدلال وإظهار أنوثتك له تأثيره الخاص على الرجل , فاستغلى هذا , والاستغلال هنا محبوب وليس بمعناه السيء .

  •  ابتعدى عن الملل :

شاركيه بعض النشاطات الترفيهية للابتعاد عن الحياة الروتينية المملة التى قد تهدد علاقتكم وحياتكم الأسرية .

  • تجنبى النقد المباشر :

الرجال عموماً لا تحبّ النقد المباشر وأساليب النصح الغير لائقة ..

فى النهاية عزيزتى , بالحب يمكن أن يصبح الرجل طفلكِ المدلل , فاستمعى إلى عاطفتك ومشاعرك الجميلة , واحذرى من أحاديث العقل , فهى دائماً ما تؤدى إلى الكثير من المشاكل .

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

مزايا تدليك جسم الطفل

نتيجة بحث الصور عن تدليك الطفل

إن تدليك جسم طفلك بانتظام هو إحدى الطرق الرائعة لتقدمي له مزايا أكثر بكثير مما تظنين، حيث يمكنك أن تمنحيه المزيد من وقت توثيق ارتباطك به والمزيد من التحفيز الحسي والمزيد من التطور الصحي.

لمستك الحنونة هي أحد أهم الخبرات التي تمنحيها لطفلك وتساعده على التطور وهو ينعم بالسعادة. وتبيّن الأبحاث أن ما يقوم به الأب أو الأم أو مقدّم الرعاية من لمس وتدليك للطفل بشكل روتيني يُعتبر من الأمور الشديدة الأهمية لنمو الطفل وتطوره وزيادة قدرته على التواصل والتعلّم.

اللمس هو لغتنا الأولى

اللمس هو لغتنا الأولى بطرقٍ عديدة. واللمس بلطفٍ وحنان يدعم نمواً أقوى للأطفال الصغار وشعوراً أقل بالقلق. وقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتعرضون لتجربة اللمس بشكلٍ روتيني يتواصلون بصرياً أكثر بنسبة 50% ويُحتمل أن تتكوّن لديهم تعبيرات إيجابية إجمالية أكثر بمعدل ثلاث مرات من غيرهم من الأطفال الذين لا يعيشون هذه التجربة.

يُوضع حديثو الولادة في العديد من المستشفيات ومراكز الولادة على صدر الأم أو بطنها لمنحهم أكبر قدر ممكن من التلامس الجسدي مع أمهاتهم. فالاتصال الوثيق بينك وبين طفلك يساعد على تهدئة أنفاس الطفل (وهذا سبب آخر من الأسباب التي تدفعك إلى احتضان الطفل بعد الاستحمام  ويزيد أيضاً من انجذابك لطفلك عاطفياً، وهذا ما يُعرف باسم الارتباط أو التعلّق.

توثيق الارتباط والمزايا الأخرى لتدليك جسم الطفل

يعتبر تدليكك لجسم طفلك وسيلةً رائعة للمساعدة على زيادة الارتباط بينكما. وهو كلمة السر في تطور الطفل، حيث يذهب العديد من الباحثين والأطباء المعمليين إلى أن الارتباط الإيجابي بين الأم وطفلها يُشكّل أساس العلاقات المستقبلية للطفل.

وبالإضافة إلى الدور الذي يلعبه التدليك المنتظم في توثيق ارتباطك بطفلك، فهو قد يُسهم في:

  • تهدئة طفلك وتقليل بكائه

  • تسهيل الهضم وتسكين المغص والغازات والإمساك

  • دعم زيادة وزن الطفل يومياً

  • تعزيز تكيف الطفل مع النوم ليلاً، ومساعدة طفلك على النوم بشكلٍ أعمق

  • تسكين احتقان الأنف وألم الأسنان

  • دعم تقوية العضلات وتناسقها ومرونتها

  • تحسين الإدراك الجسدي

  • تقوية الجهاز المناعي

  • تحسين نسيج البشرة

  • المساعدة في تهدئة واسترخاء الطفل وأنت أيضاً

  • دعم ثقتك بنفسك في تعاملك مع طفلك