نشرت تحت تصنيف سيدتى

سؤال : انا لي ماضي – هل اخبر شريك حياتي  بهذا الماضي ؟

سؤال : انا لي ماضي – هل اخبر شريك حياتي  بهذا الماضي ؟

من الشائع أن يخبر أياً من الزوجين أو كلاهما – عما كان يحدث في حياته سابقاً وقبل الزواج .. بحجة بدء الحياة ” على مية بيضة ” – صفحة جديدة  – وأن لا يترك لحبيبه الجديد شيئاً مستتراً من حياته الماضية إلا وكشف عنه

والدافع من وراء ذلك ” حسب اعتقادهم ” – أن لا تصاب حياتهم بركسة ولا نكسة و ولا أن يكون هناط خوف ملازم من هواجس الماضي ( حالة عذاب الضمير ) وبالتالي يعيشان حياة سعيدة 

 مع الأسف – وهصدمكم بكلامي هذا – فإن الوقع أثبت فشل هذه النظرية  …لان الزوجين غالباً لا يتحملان هذا الأمر وإن صبرا عليه في البداية … فـ في البداية – حرارة الحب الجديد بينهما ( لسا ما دخلوش دنيا ) تمنع ردة الفعل المباشر ( حالة تخدير يفرضها الحب في أوله وهذا طبيعي ) .. ولكن ..بمجرد أن تخمد حرارة هذا الحب و يبرد – خفت العلاقة بينهما – وسرعان ما يظهر ما كان خافياً ومختبئاً ويطفو على سطح حياتهما

سوف تبدأ حرارة الغيرة تشتعل  لتحرق روابط الحب بينهما – وتنشأ المشكلات من صغائر الأمور – فتنقلب عليهما الحياة وتتعسر

ما كان قبل الزواج يجب أن تطوى صفحته بكل ما فيها – وقت وذهب مع الريح – لا يعلمه أحد من الناس مهما كان شأنه أو قرابته ومكانته … فإن كان الماضي معصية يحدث صاحبها توبة بشروطها بينه وبين الله حسب دينه ومعتقدات هذا الدين

فـ التوبة هي التي تهدم ما قبلها من الذنوب – واذا كان الله قد قبلها ( نثق في ذلك ) لماذا ننتظر مسامحة عبد من عباده ؟

ليس إخبار الزوج ومصارحته هي التي تهدم ذنوب الماضي .. إنما التوبة  – ومن شروطها في الإسلام  الندم على ما حصل والقرار بالإقلاع عن الذنب والعزم على أن لا يعود – مع الإكثار من الطاعة والاستغفار لتعويض ما فاته في الماضي

المؤمن مأمور بالستر على نفسه .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله عنها – فمن ألم بشيء منها فليستتر بستر الله ) أخرجه الحاكم وصححه الألباني في صحيح الجامع 149

وروى البخاري ( 6069 ) عن أبى هريرة رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

كل أمتي معافى إلا المجاهرين – وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه  – فيقول : يا فلان – عملت البارحة كذا وكذا .. وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه

اذا كنتي بالفعل وقعتي في المشكلة وأخبرتي زوجك بماضي كان يجب أن يظل مستوراً – وانقلبت حياتكم وتعسرتم  –  فـ حاولي إظهار الحب لزوجك بشكل واقعي – ليس كلاماً لتهدئته – بأن تظهري اهتمامك به و حولي نظره إليك باحداث تغيير في نفسك – شكلك  – غيري نمط حياتك معه وأحدثي تغييراً جذرياً فيها

المعلق:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s