نشرت تحت تصنيف سيدتى

6 طرق تخبرك بأنك تعرّضت للخيانة

6 طرق تخبرك بأنك تعرّضت للخيانة

تُبنى جميع أنواع العلاقات على الثقة، لكن أحد الطرفين يمكن ألا يكون صادقا على الدوام ومن الطبيعي أن يبدأ بالتلاعب ما يجعل الطرف الآخر قلقا فيحاول العثور على دليل على تعرضه للخيانة.

ولأننا لا نملك قدرات خارقة لاكتشاف خداع الطرف الآخر في العلاقة وخيانته يمكن اعتماد بعض الطرق التي تكشف لك تعرضك للخداع وهي:

1-اسأل صديقاً:

الغرباء هم الأشخاص الأكثر قدرة على كشف تعرضك للخيانة. فقد قام علماء النفس في جامعة بريغهام يونغ باختبار هذه النظرية عبر طرح بعض الأسئلة على الزوجين بشكل منفرد ثم طُلب من مجموعة من الأشخاص الغرباء التعرف على الشخص الخائن من خلال الأجوبة التي قدمها الزوجان، وتمكنت مجموعة الغرباء من تخمين الطرف المخادع بشكل دقيق.

فالشخص المراقب للعلاقة من الخارج يستطيع تبيّن الصدق من الكذب ويكون قادرا على اكتشاف الطرف الخائن في هذه العلاقة.

2-فكر ملياً فيما أنت تقوم بشيء آخر:

يحكم الناس غالبا حكما سيئا على سلوك الآخرين ولكن عندما يكون لدينا الوقت الكافي للحكم على تصرفات الآخرين فسنكون حينذاك قادرين على تمييز الحقيقة من الخداع بشكل أفضل.

ففي عام 2013 قام فريق من علماء النفس بتجارب لمعرفة مدى مصداقية هذه النظرية فوجدوا أن المشاركين في التجارب الذين منحوا وقتا أطول للتفكير واتخاذ القرار بشأن بعض الأشخاص كانوا قادرين على معرفة الصادقين من المخادعين بشكل أفضل بكثير من الذين عبروا عن وجهة نظرهم من دون تفكير.

وقال الباحثون في الدراسة “هذه النتائج تشير إلى أن العقل البشري ليس عاجزا عن التمييز بين الحقيقة والخداع” ولكن يلزمه بعض الوقت لذلك.

3-الاستماع بعناية إلى الكلمات التي يستخدمها الطرف الآخر:

وجد الباحثون من خلال بعض الدراسات الحديثة أن بعض المفردات المستخدمة في كلام المشاركين في الدراسة كانت مفيدة في التنبؤ بما إذا كان الشخص يقول الحقيقة أم يجانبها. وتوصل الباحثون إلى أن الأشخاص المخادعين يميلون إلى استخدام الأنواع الثلاثة التالية من الكلمات:

-الكلمات المعبرة عن المشاعر السلبية مثل “الكراهية” و”الغضب” و “العدو”

-أفعال الحركة مثل “السير” أو “الخطو”

4-الاستماع إلى نبرة صوت الشريك:

أكد باحثون كنديون ان الأشخاص المخادعين يميلون إلى رفع أصواتهم عند المخاطبة. وقد أظهرت الأبحاث أن الرجال الذين يرتفع لديهم هرمون التستوستيرون يميلون إلى رفع أصواتهم، كما اتضح أن ارتفاع مستويات الهرمون قد يرتبط بها ارتفاع معدلات الخداع.

5-إيلاء الاهتمام لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي:

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الأشخاص الذين ينشطون كثيرا في الفيسبوك وتويتر قد يكونون أكثر عرضة للتفكك الأسري والطلاق بسبب اعتماد مواقع التواصل الاجتماعي كوسيلة للخداع والخيانة.

6-مراقبة التغيرات المفاجئة في السلوك:

التغير المفاجئ في لغة الجسد وتعابير الوجه والسلوك هي من أكثر الدلائل على الخيانة والخداع، حيث أن الجسم يواجه جميع هذه المتغيرات عند البدء بالكذب ما يخلق الشعور الدائم بالتوتر.

نشرت تحت تصنيف سيدتى

8 مشروبات تنزل الدورة الشهرية بسرعة وبدون ألم

8 مشروبات تنزل الدورة الشهرية بسرعة وبدون ألم

نشرت تحت تصنيف الجمال

عادات يومية تزيد من أعراض الشيخوخة المبكرة

عادات يومية تزيد من أعراض الشيخوخة المبكرة

نتيجة بحث الصور عن عادات يومية تزيد من أعراض الشيخوخة المبكرة

العادات الصحية يمكن أن تنقذك من أعراض الشيخوخة المبكرة

تتوفر في الأسواق حاليا وبشكل غير مسبوق، منتجات تجميل وعناية بالبشرة تعدك بالشباب والحيوية. ومع ذلك، وبالرغم من إستعمال كل هذه المنتجات المخصصة للعناية الشخصية التي تحارب أعراض الشيخوخة، لا زلت تقومين بأعمال من شأنها التأثير على مظهرك الخارجي بشكل كبير. فماذا يمكنك أن تفعلي لوقف التجاعيد والخطوط المبكرة، تعالي معنا لنتعرف على الأمور التي تزيد من أعراض الشيخوخة لديك.

  1. الإفراط في الأكل.

الأكل حتى الإشباع (حتى لو كان فواكه أو خضار) يمكن أن يؤثر سلبا على جسمك. التخمة لا تسبب زيادة الوزن وحسب بل يمكن أن تبدأ بتطوير الإشارات الأولية لمرض القلب أو مرض السكر. والأسوأ، يمكن أن تشد التخمة بطانة معدتك، مما يؤدي إلى حالات صحية خطيرة، مثل الفتق أو القرح. تقليل السعرات الحرارية والدهون في حميتك ومضغ  غذائك ببطئ يعطي جسمك الوقت للشعور بالرضا ويضمن خفض إمكانية التخمة.

  1. التحديق في الشاشة لمدة طويلة.

سواء كنت تشاهد التلفاز، ألعاب الفيديو أو الإنترنت التحديق في الشاشة طول اليوم سينعكس سلبا على جسمك. بل ويمكن أن يؤثر على نظرك، محيط خصرك، (أنت لا تتخلص من العديد من السعرات الحرارية وأنت جالس)، ودماغك (يحتاج دماغك لنشاط محفز). قلل من وقت التحديق في الشاشات و ستلاحظ فورا إختلافا في مستوى طاقة جسمك ودماغك.

  1. الإجهاد.

مسبب فوري للشيخوخة، الإجهاد له تأثير سلبي على كل مظاهر صحة جسمك، من كفاءة قلبك إلى رد فعل دماغك إلى بعض الحالات الصحية الأخرى. تعرف على محفزات إجهادك وإبتكر طرق لتعطيل أو تفادي حالات الارهاق. هل تحتاج إلى مكان للبدء؟ تعلم قول لا. أغلب حالات الإجهاد تأتي من عدم قدرتك على موازنة كل شيء تواجهه، مثل الحفلات، العمل، الهوايات، وغيرها. لا تحمل نفسك فوق طاقتها وحاول الاسترخاء بشكل منتظم.

  1. الحياة الجنسية الضعيفة.

اقترح بحث جديد بأن الحياة الجنسية الصحية والنشيطة مكون رئيس للحفاظ على طاقة شابة. لا يقلل الجنس من الإجهاد وحسب، بل ويحفز الجسم على إنتاج مواد كيمياوية تساعد في رفع نظام المناعة، وتقليل الألم، وتحسين قوة القلب. والأكثر من ذلك، يعتقد بعض العلماء بأن الجنس المنتظم له آثار جانبية أكثر إيجابية على الجسم من النوم.

  1. إزعاج الأيبود.

التقدم في التقنية يعطيك على الإستماع الى الموسيقى في كل مكان تذهب  إليه- في المواصلات العامة، في السيارة وخصوصا أثناء التمرين. وبينما تزيد الألحان من الحيوية في يومك إلا أن الأجهزة الإلكترونية مثل iPod     أو أي محرك موسيقى آخر يمكن أن يتلف نوعية سمعك. تحذير: لا شيء سيجعلك تبدو أكبر سنا مثل خسارة حاسة السمع. إختر سماعات مخفضة للضوضاء، ولا تستمع للموسيقى الصاخبة مباشرة.