نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

الساونا صديقة قلبك

حمامات البخار تحسن الدورة الدموية عن طريق التسبب في تمدد الأوعية الدموية.. وهذا يحسن تدفق الدم ويعزز صحة القلب.. ويقلل من تصلب الشرايين الذي يحدث عند التقدم في السن

الساونا من الممارسات التي تخفف الضغط العصبي وتريح الجسم، وتوصلت دراسة إلى أنها قد تقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب للأشخاص في منتصف العمر، حيث إن 4-7 جلسات في الأسبوع توفر فوائد صحية كبيرة، ونتيجة الحرارة التي تولدها الساونا فإنها لها تاثيرات مماثلة لممارسة التمارين الرياضية. وبالطبع هذا يعزز صحة القلب، كما أوضحت دراسة فنلندية أن هناك علاقة بين الذهاب إلى الساونا وتقليل أمراض القلب والأوعية الدموية، وظل الباحثون يتتبعون ممارسي الساونا فوق سن الخمسين، ثم تابعوا مؤشرات صحتهم بعد 15 سنة، وذلك حسبما ذكر موقع «الديلي ميل» البريطاني.

ووجد الفريق أن الأشخاص الذين حضروا من 4-7 جلسات للساونا في الأسبوع كان لديهم ما يقرب من ربع فرصة للوفاة بالقلب مقارنة بأولئك الذين ذهبوا إلى مرة واحدة فقط، كما قال البروفيسور جاري لاكانين، من جامعة شرق فنلندا: “من النتائج المهمة لهذا البحث أن استخدام الساونا الأكثر اعتيادية يرتبط بانخفاض خطر الوفاة من الأمراض القلبية الوعائية عند النساء في منتصف العمر إلى النساء المسنات وكذلك الرجال”. 

ومن ناحية أخرى، أظهر فريق البحث في دراسات سابقة أن استخدام الساونا المرتفع يرتبط بانخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أنه يؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب مساوية لتلك التي نشاهدها في التمارين البدنية ذات الكثافة المنخفضة إلى المعتدلة.

كما وجد فريق البحث أن الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية تصبح اقل مع الوقت الذي يقضيه الممارسون في الساونا، فالناس الذين قضوا أكثر من 45 دقيقة في الأسبوع كان هناك منهم وفيات، هذا بالمقارنة بأولئك الذين قضوا أقل من 15 دقيقة.

ويُعتقد أن حمامات البخار تحسن الدورة الدموية عن طريق التسبب في تمدد الأوعية الدموية، وهذا يُحسن تدفق الدم ويعزز صحة القلب، كما أنها قد تقلل من تصلب الشرايين الذي يحدث عند التقدم في السن ويمكن أن يؤدي إلى جلطات دموية تسبب جلطة دماغية، كما يُنصح باستخدام حمامات البخار للأشخاص الذين يعانون من الصداع المزمن وألم في العضلات والهيكل العظمي.

وقال خبير الصحة العامة البروفيسور كوزيك راي، من جامعة إمبريال كوليدج في لندن: “هذه دراسة قائمة على الملاحظة لمدة 15 عامًا تشير إلى أنه خلال استخدام الساونا يرتبط كل من تكرار ومدة استخدام الساونا بمزايا البقاء على قيد الحياة” .

– تأثير الحرارة المستخدمة في الساونا على قلبك

وعلى الرغم من تزايد شعبية أنواع الساونا في السنوات الأخيرة، فإن استخدام الساونا يعود إلى آلاف السنين في الثقافات الشعبية حول العالم، وكان آخرها اكتشاف حمام في أسكتلندا، يعود إلى العصر البرونزي، حوالي 2000 قبل الميلاد ، وتتشابه آثار الساونا على الجسم بغض النظر عن بداية ظهورها وتطورها، وذلك حسبما ذكر موقع Good Health Saunas.

وتتوفر مجموعة واسعة من أنواع وأنماط الساونا للاستخدام بما في ذلك التدفئة الكهربائية وحرق الخشب وغرفة بخار وساونا بالأشعة تحت الحمراء، وفي حمامات البخار بالأشعة تحت الحمراء، تستخدم المصابيح الخاصة موجات ضوئية لتدفئة جسم الشخص بدلاً من الغرفة بكاملها.

والحرارة بالأشعة تحت الحمراء هي موجة كهرمغناطيسية غير مرئية ذات طول موجي أطول من الضوء المرئي الذي يساعد على تحسين تدفق الدم، عادة في الساونا التقليدية، يتم تسخين الهواء المحيط بك إلى نحو 185 درجة، والتي بعد ذلك تسخن جسمك، ومع ذلك، في درجة حرارة الساونا تحت الحمراء درجة الحرارة تصل إلى حوالي 140 درجة.

وتخترق الأشعة تحت الحمراء جسمك بشكل أكثر عمقا، مما يجعل الجسم يبدأ التعرق عند درجة حرارة أقل من الساونا التقليدية، ووفقا لمراجعة عام 2009 للأدلة التي أجرتها المكتبة الوطنية الأمريكية للطب والمعاهد الوطنية للصحة، فقد وجد الباحثون أن حمامات البخار بالأشعة تحت الحمراء لديها نتيجة أخف على نظام القلب والأوعية الدموية، وبالتالي قد تكون مفيدة للأشخاص الذين ليس لديهم مشكلات صحية.

المعلق:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s