نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

سيدتى اصنعى الجيم الخاص بك فى المنزل

صورة ذات صلة

تحتاجين إلى القيام بالرياضة ولا يسعك الوقت للذهاب للجيم؟ عادة تكون هذه هي شكوي كل “ماما” و لأن الرياضة لا غني عنها لصحتك الجسدية و النفسية، اليوم أقدم لكِ عدة خطوات بسيطة ستمكنكِ بكل سهولة من عمل جيم خاص بكِ فى المنزل. 

الأدوات المطلوبة

ما أكثر المحلات الرياضية التي تبيع مستلزمات الجيم بأسعار معقولة..وأول خطوة لكي تنفذي الجيم الخاص بكِ في المنزل هو شراءك لتلك الأدوات وهي:

أثقال الحديد الصغيرة: 

يجب أن يكون فى منزلك اﻷثقال التى تزن 2 و3 و5 كيلواجرام. وهي مناسبة لتمارين الأذرع والبطن والظهر، اشتري المصنوعة من الكاوتش فهي آمنة لتستخدميها بمفردك أكثر من الحديد.

الكرة الهوائية الكبيرة:

لابد أن تكون موجودة فى منزلك، حتى تساعدك فى تمارين الظهر و الايروبكس. 

السوستة الصدرية:

التى تساعدك على عمل تمارين الصدر و الأكتاف و تقوية عضلات الصدر و الأذرع وتحسين عملية التنفس. 

حبل:

لتمارسي رياضة نط الحبل، يساعدك على فرد جسمك وتقوية العضلات و هي أيضاً أكثر الرياضات المنزلية فاعلية في إنقاص الوزن. 

الحصيرة الجلد:

التي تستخدم في الجيم عند ممارسة الرياضة، وهي ضرورية أثناء ممارسة رياضة الضغط و تمارين البطن و غيرها، حتي لا تنزلق يدكِ علي السيراميك أو خشونة السجاد.

 درجة سلم:

لممارسة رياضة الايروبكس.

أدوات إضافية إذا كان هناك إمكانية ومكان بمنزلك لشراء أدوات تمارين رياضية كالمشاية والعجلة فبالطبع سيسهل عليكِ الأمر كثيراً وسيصبح لديكِ بالفعل جيم متكامل بالمنزل.

صورة ذات صلة

نصائح هامة

عليكِ ارتداء الملابس القطنية حتى تساعدك على الحركة، كما يجب ارتداء حذاء رياضي «كوتشى» مريح.

  اهتمي بغذائك مع التمارين الرياضية حتي تأتي بالنتيجة المطلوبة احرصي علي وضع أدوات الجيم في ركن خاص بالمنزل و آمن من عبث أطفالك.

يمكنكِ عمل ديكور خاص له بالإستيكرز الملونة لتشجيعك أثناء التمارين.

نظفي هذه الأدوات أولاً بأول شاهدي العديد من فيديوهات التمارين الموثوق بها أو اسألي مدربة خاصة عن التمارين الآمنة لتنفيذها بمفردك في المنزل.

لا تجبري نفسك علي التمارين العنيفة، بل ابدأي خطوة بخطوة حتي يعتاد جسدك عليها.

اختاري الوقت المناسب لأداء التمارين وليكن صباحاً وأطفالك بالمدرسة.

نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

العلم يحذر من “الخطأ الفادح” قبل طهي الدجاج

صحة|| العلم يحذر من "الخطأ الفادح" قبل طهي الدجاج

يحظى الدجاج بشعبية كبيرة على موائد العالم أجمع تقريبا، لأنه مصدر صحي ورخيص للبروتين مقارنة باللحوم الأخرى، لكن الانتباه إلى عادة خاطئة قبل طهي الدجاج يعد ضروريا.

فإذا كنتم ممن يحرصون على غسل الدجاج النيئ حرصا على تنظيفه و”تطهيره”، عليكم التوقف عن ذلك فورا لأن هذه العادة، رغم أنها تبدو سليمة، تنذر بمشاكل صحية خطيرة تصل إلى حد التسمم الغذائي.

وبحسب موقع هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا، فإن سكب الماء على الدجاج النيئ من شأنه أن ينقل أنواعا مختلفة من البكتيريا الضارة إلى اليدين والملابس ومعدات الطهي القريبة.

وبإمكان قطرة الماء الواحدة التي تتطاير من غسيل الدجاج أن تتحرك لمسافة تبلغ نصف متر، وحين تجرف بكتيريا الـ”كومبيلوباكتر” الموجودة في الدجاج، وتزداد فرص الإصابة بالأمراض.

وتوضح إرشادات الهيئة البريطانية، أن بعض أنواع البكتيريا قد تسبب التسمم الغذائي حين تنتقل إلى الإنسان، ولذلك، فإن الوقاية هي الحل.

وتعد بكتيريا “كومبيلوباكتر” من أبرز عوامل الإصابة بالتسمم الغذائي في بريطانيا، وتشير الأرقام إلى أن 50 بالمئة من الدواجن التي تباع في البلاد تحمل البكتيريا.

وتسبب هذه البكتيريا آلاما في المعدة فضلا عن إسهال حاد ونوبات من الغثيان، قد تتراوح بين اثنتين و5 في اليوم الواحد.

ويوصي خبراء الصحة باتباع عدد من النصائح لتفادي المشكلة الناجمة عن البكتيريا، وتقتضي أول خطوة، وضع الدجاج في أسفل الثلاجة حتى لا يقطر على باقي الأطعمة.

وفي المنحى نفسه، يتوجب على الناس أن يحافظوا على الدجاج في درجة حرارة متدنية، أما البكتيريا الموجودة فستموت لا محالة خلال عملية الطهي على نار ساخنة.

ولتفادي انتقال البكتيريا بعد الطبخ، ينصح الخبراء باستخدام الماء والصابون لغسل كل الأماكن والمعدات التي استخدمت أثناء عملية طهي الدجاج.