نشرت تحت تصنيف سيدتى بأقلام مبدعين

موت أم حياة بقلم الكاتبه/ نبيلة غنيم

موت أم حياة

هدوءٌ قاتلٌ يُحوّمُ حول الجثة المسجاة أمامها.. يتجمد جسدها رعباً.. تتثبت عيناها في محجريهما.. تنحدر منهما الدمعات السخينة.. تترنح خطواتها نحو سريره.. تنطلق ذكريات الذلة والمهانة التى تجرعتها من كأسه طوال السنوات التى لا تتذكر عددها.. كثيرة هي.. طويلة لياليها..

تشويش مزعج يصيب رأسها.. مشاعر متضاربة ومتعاكسة تنتابها.. تشعر بأن عقلها قد مات معه .. فهو الذي طالما سفَّه من فكرها وطواها علي نفسها وقوقعها في دائرته..

ماذا تفعل الآن وهي الآلة التى تتعطل إذا ما قعد مديرها عن إدارتها؟؟
ماذا تفعل في رأسها الذي ضمُرَ بأمر هذا الدكتاتور..
البيت يخلو عليها إلا من أصوات مخاوفها..


تمر السنوات الغابرة علي رأسها بشكل سينمائي مهيب، ترى حياة معتمة ليس فيها شئ من رائحة المتعة.. تهرب من النظر إليه.. تنظر في المرآة المنتصبة خلفها.. ترى الحزن يمارس طقوسه بين جفنيها.. 


تعود للنظر إليه… وكأن مغناطيساً وهمياً يربطهما .. تتحسس جسده المتجمد..
يسأله صوت عقلها: أتتركني أهنأ بوحدتي دونك .. أم تتركني للشقاء؟؟ فالزمن صار يجهلني.. والأشياء باتت تزهدني وأزهدها.. وذاتي التى سحقتها.. منبطحة تحت قدمك المتحجرة.. كيف تقوم لها قائمة بعدك؟؟ 


كيف تتركني وتترك لي رائحتك في كل ركن من أركان نفسي.. وقد عبأت البيت بروحك التى لن تفارقني بفراقك؟؟ أتُكمل بذلك عقابي علي ذنب لم أرتكبه؟؟ كوني ارتضيتُ بك زوجا..


أتغادرني وتبنى في ذات الوقت لنفسك ضريحك داخلي ليطبق علي أنفاسي فأعود إليك وأكون ملكك مدى حياتي ؟؟..


استفاقت من حديث نفسها علي يد ابنتها الكبرى وهي تُخرجها من الحجرة..
يدخل الرجال ليقوموا بمراسم الغسل ويخرجون به .. يحملونه علي الأعناق.. وأوصلته إلي مثواه الأخير معهم..


ثارت علي أغلاله.. وعادت لتبيع كل شئ يخصهما معا.. وتكنس بقايا الحزن المتساقط من ذكراه لتساعد نفسها علي إذابة سنينه في خضم أيامها القادمة.

لا يتوفر وصف للصورة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s