نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

افضل فطور للرجيم ولفقدان الوزن

افضل فطور للرجيم ولفقدان الوزن

إذا كنت تحاولية خسارة الوزن، عليك أن تعلمي أن وجبة الفطور من الوجبات الأساسية التي يجب أن تركزي عليها. إذا كنت تريدين تخفيف الوزن بسرعة، هذا لا يعني أنه يجب أن تمتنعي عن تناول الطعام! هذه فكرة خاطئة جدًّا! لذلك، سوف نساعدك من خلال تقديم أفكار افضل فطور للرجيم ولفقدان الوزن.

عليك أن تنتبهي جيدًّا إلى الأطعمة التي تتناولينها صباحاً؛ هذه الأطعمة إما ستشعرك بالجوع بعد ساعة من الوقت أو ستشعرك بالشبع لوقت الغذاء.

افضل أفكار للفطور لفقدان الوزن

  • البيض: يحتوي البيض على نسبة عالية من البروتين والمعادن والفيتامينات التي تحتاجين اليها. وبفضل هذه النسبة العالية من البروتين، ستشعرين بالشبع لمدة طويلة وبالتالي لن تحصلي على عدد مرتفع من السعرات الحرارية خلال فترة النهار. لذلك، حضري ثلاث بيضات وأضيفي إليها مختلف أنواع الخضراوات التي يمكنك أن تستفيدي منها للحصول على وجبة صحية ومفيدة.
  • الموز: يحتوي الموز على نسبة عالية من الألياف وعلى نسبة ضئية من السعرات الحرارية. تساعد الألياف على سد الشهية وعلى شعورك بالشبه لفترة طويلة. لذلك، يمكنك تناول هذه الفاكهة وحدها أو من خلال إضافتها إلى اللبن الزبادي.
  • اللبن الزبادي: يعتبر اللبن الزبادي من ألذ أنواع الأطعمة التي يمكنك تناوله على وجبة الفطور. لذلك، إذا كنت تريدين تناول طعام يحتوي على نسبة عالية من البروتين ومغذي ويساعد على خسارة الوزن، إذاً عليك التأكد من إضافة اللبن الزبادي الى نظامك الغذائي الصحي.
  • دقيق الشوفان: إذا كنت تبحثين عن وجبة فطور تساعدك على خسارة الوزن، إذاً عليك اختيار دقيق الشوفان الذي يحتوي على نسبة ضئيلة من السعرات الحرارية وعلى نسبة عالية من الألياف والبروتين.

ومن بين أنواع الفاكهة التي يمكنك تناولها على وجبة الفطور بهدف خسارة الوزن تتضمن:

  • الكيوي

  • الجريب فروت

  • التوت

  • السموثي

نشرت تحت تصنيف نصائح منزليه

100 طريقة تساعدِك ليكون طعامكِ صحّيًا طوال اليوم

100 طريقة تساعدِك ليكون طعامكِ صحّيًا طوال اليوم

 

تريدين المحافظة على وزنك من دون حرمان نفسك من الطعام؟ لا يلزمك سوى تناول الطعام الصحي وممارسة القليل من الرياضة. نذكر لك في ما يلي بعض النصائح التي تساعدك في تناول الطعام الصحي وبكميات محدودة من دون الاحساس بالحرمان.

ماذا تعني بالأكل الصحّي؟

طريقة الأكل الصحيّ هِيَ العادات الغذائيّة التي نتّبِعُها يوميّاً بِغرض الحصول على الصّحة الجيّدة الخاليةَ مِنَ الأمراض. فتناوُل الطّعام المُفيد الخالي مِن الدّهون والسّعرات الحراريّة العالية، يُبعِدُنا عن الأمراض المُزمِنة، كأمراض القَلب والسُّكّر والضّغط، وأيضاً البدانة. والحُصول على جَسدٍ رشيق وصحيّ ليسَ بالأمر الصّعب، لَكِنّهُ يَحتاجُ إلى المُثابرة والإصرار والوقت، لأنّهُ عِبارةٌ عن أُسلوبِ حياةٍ يتّبعهُ الشّخص لمدى الحياة. هُنالِكَ طُرُقٌ على الشّخص أن يتّبعها لأكلٍ صَحيّ، وما يلي بعضُاُ من هذه الطُّرُق:

         • تناولي المزيد من الفواكه والخضروات. بينت الأبحاث أن تناول الألوان المختلفة من الفواكه والخضروات يمنح عدة فوائد، بما في ذلك الحماية من السرطان وأمراض القلب وتأثير التقدم في العمر.

         • قللي من السعرات الحرارية من سوائل. رغم أن عصير الفواكه أكثر صحية من المشروبات الغازية، إلا أنه يحتوي على نفس عدد السعرات. اختاري الفواكه الكاملة بدلاً من عصرها، حيث تحتوي على الألياف المشبعة.

         • إختاري ما هو طبيعي. إختاري الأطعمة الطبيعية بدلاً من المُعدلة التي تحتوي على إضافات.

         • تناولي المزيد من الألياف للمساعدة على خسارة الوزن وتقليل احتمالية الإصابة بالسرطان.

         • كوني متسوقة ذكية واقرئي المعلومات الغذائية على ما تنوين شرائه. ستتفاجئين بما تقرأين.

         • تعرفي على الأطعمة المُحفزة للطاقة وتعلمي كيف تتناولينها أكثر في حياتك اليومية.

         • جهزي نفسك لساعة النقنقة. حضري أطعمة مثل الخضروات والفواكه وقالب جرانولا إلخ. لا تنتظري حتى تشتاقي للطعام لتقرري ما ستأكلين لأنك ستميلين في الأغلب إلى الاختيار بدون تفكير.

         • اختاري الحلوى التي ستتناولينها بذكاء.

         • قاومي حبك للحلويات. حاولي أن تتجنبي النشويات البسيطة واختاري النشويات المركبة.

         • تحتاج أجسامنا إلى الدهون ولكنه النوع الأحادي الإشباع الذي يساعد على تمثيل الدهون وتقليل البروتين الشحمي منخفض الكثافة (الضار) ورفع البروتين الشحمي رفيع الكثافة (المفيد).

         • اتبعي جدول غذائي ويُفضل أن يحتوي على خمس وجبات في اليوم بدلاً من ثلاث.

         • حجم حصة الطعام يهم حتى لو كان الطعام صحي.

         • تناولي الطعام ببطء. سيساعدك ذلك على تناول كمية أقل وستمتعين بالطعام أكثر.

         • من أجل جدولك المزدحم، قومي مسبقًا بتحضير غذاءك بعلبة طعام لنفسك.

         • أحرصي على الحصول على ما يكفي من دهون الأوميجا 3 من الأسماك والبقوليات والمكسرات.

         • أشربي الكثير من الماء. يمكن إضافة بضع قطرات من العصير لإضفاء نكهة إليه.

         • لا تتطلبي الوجبة السوبر سايز من الأطعمة السريعة عندما تتوقين إليها كل فترة. يكفيكي الصغير منها.

         • تناولي القمح الكامل بدلا من الأبيض. النخالة الخارجية أغنى و أكثر صحة.

         • وازني نظامك الغذائي مع كل مجموعات الطعام للحرص على أعطاء جسمك ما يحتاجه.

         • احرصي على معرفة حجم الحصة الموصي بتقديمها من كل نوع غذائي.

         • لا تتردي حول تناول البيض. أنه مفيد جدًا لكِ.

         • قومي بطهي الخضروات على البخار. التبخير يحمي الخصائص المضادة للأكسدة لخضرواتك بعكس سلقها.

         • تناولي البروتين الخالي من الدهون بدلا من البروتين المليء به.

         • الشاي مليء بالبوليفينولات ومضادات الأكسدة المفيدة للصحة.

         • لا تتناولي الأطعمة السريعة.

         • تحتوي الفواكه المجففة على سعرات حرارية أكثر من الفواكه الطازجة. حاولي تجنبها قدر الإمكان.

         • اختاري رقائق البطاطس المخبوزة بدلا من المقلية.

         • اختاري الفواكه المعبأة في العصائر الطبيعية بدلا من الشراب الثقيل.

         • لا تأكلي أمام التليفزيون لأنكِ لن تنتبهي إلى الكمية التي تأكلينها.

         • جربي الأكل في طبق أصغر. اختاري طبق سلطة أو طبق حلوى لتأكلي منه بدلاً من طبق العشاء. ستأكلين كمية أقل.

         • في المطعم، استعلمي من الطاه إذا أمكن تناول الطعام على طريقتك. إذا كان يأتي محمر تحمير غزير أستعلمي إذا يمكن شواءه. وهكذا.

         • تحتوي الكثير من قائمة الطعام في المطاعم على قسم “أطعمة خفيفة”. أطلبي من ذلك القسم.

         • بدلي البطاطس المحمرة التي تأتي مع الطبق الرئيسي بالخضروات.

         • تقاسمي طبق رئيسي واحد مع أحد الأشخاص وستصبح الحصة معقولة أكثر.

         • أبدئي بنوع صحي من المقبلات، مثل الشوربة (بدون كريمة) أو السلطة. سيجعلك ذلك تأكلين كمية أصغر من الطبق الرئيسي.

         • كوني ذكية فيما يخص قراءة قائمة الطعام. الكريمي، المحشو، بالخبز، كل هذه الصفات يعني أن الطبق ثقيل.

         • اختاري الأسماك، لكن فقط الأسماك التي تم شواءها أو تبخيرها أو خبزها أو مع الصلصة.

         • اختاري تتبيلة سلطة بالخل بدلاُ من تتبيلة الكريمة.

         • قومي بتحضير طعامك الخاص وستعرفين جيدًا ما بداخله. يمكنك تحضيره مسبقًا وتجميده، أو يمكنك تحضيره يومًا بيوم.

         • استخدمي الحليب الخالي من الدسم بدلاً من الحليب الكامل.

         • إذا اشتقتي إلى شرب العصير، استعيني بكوب صغير للشرب فيه.

         • لا توجد حلوى أفضل من طبق من العنبيات، والحليب الرائب الخالي من الدسم وبديل السكر. (اقرئي المعلومات المكتوبة على المُحلى).

         • اختاري اللبن الزبادي الخالي من الدسم مع بديل السكر. (اقرئي المعلومات المكتوبة على المُحلى).

         • إذا كنت تشربين الشاي والقهوة مع السكر فاستبدليه بالمُحلى الخالي من السعرات. (اقرئي المعلومات على المُحلى).

         • استخدمي مقلاة أو صينية غير لاصقة ورشاش طبخ للطهي.

         • استخدمي جبن الكريمة الخالي من الدسم لتوزيعه على المافنز أو خبز البيجل أو التوست.

         • بدلاً من أنواع المربى والجيلي المليئة بالسكر، اختاري الأنواع الخالية من السكر.

         • أضيفي خضروات إلى الأومليت مثل البصل أو السبانخ أو الفطر أو الطماطم بدلاً من اللحوم والجبن.

         • حضري صلصة البولونيز بالجزر والبصل والفطر والفلفل الرومي الأحمر والثوم والكوسا والكرفس.. الخ بدلاً من اللحم المفروم.

         • تخلي عن إضافة الجبن إلى برجر اللحم البقري.

         • حضري سلطة البطاطس أو التونة أو الدجاج باستخدام مايونيز خالي من الدهون.

         • تُشوى الساندويتشات باستخدام رشاش طبخ غير لاصق بدلاً من الزبدة.

         • اختاري التونة المنقوعة في التتبيلة بدلاً من المنقوعة في الزيت.

         • استعيني ببديل الزبدة منخفض السعرات بدلاً من الزبدة العادية.

         • حضري البيتزا بثلث كمية الجبن.

         • اختاري الكريمة الحامضة الخالية من الدهون بدلاً من الكريمة الكاملة.

         • اشذبي كل الدهون من اللحم البقري ولحم الضأن والدجاج.

         • أطلبي السلطة بدون خبز الكروتون.

         • يُزال الجلد من الدجاج، ويُفضل قبل الطبخ.

         • استعيني بفطر البورتبيلو المشوي بدلاً من اللحم.

         • اشبعي اشتياقك للحلوى بقضمة من الحلوى بدلاً من تناولها كاملة.

         • عند تناول الآيس كريم، تناوليه في كوب. لا تتناولي قرطاس البسكويت.

         • اختاري فطيرة التفاح أو الخوخ أو العنب البري أو التوت الأحمر بدلاً من فطيرة البقان أو اليقطين أو الكريمة.

         • اختاري اللبن الزبادي المجمد بدلاً من الآيس كريم.

         • تناولي الكاب كيك بدلاً من قطعة من الكعك.

         • استخدمي صلصة التفاح بدلاً من نصف الزيت المطلوب في الوصفات عند الخبز.

         • قومي بتجميد العنب أو البطيخ لاستخدامهما كبديل للمشروبات المثلجة.

         • أطلبي إزالة سلة الخبز من الطاولة في المطعم.

         • احتفظي بخضروات بألوان قوس فزح لإضافتها إلى السلطة مثل الطماطم الكرزية والبروكولي والشمندر والمكسرات والسبانخ الخ.

         • قومي بشراء الدجاج واللحم البقري الذي تربى في ظروف أخلاقية.

         • أطلبي علبة لاصطحاب الطعام في بداية تناول الوجبة في المطعم وقسمي الوجبة إلى النصف وغلفيها في العلبة.

         • – تعلمي كيف تبدو حصة الطعام.

         • – لا تأكلي أبدًا وأنتي واقفة. اجلسي دائمًا على الطاولة.

         • – لتخفيف السرعة التي تأكلين بها، ضعي الشوكة على الطبق بين القضمات.

         • – احتفظي بوجبات نقنقة صحية في الجوار مثل الشوكولاتة الداكنة والشراب المثلجة الخالية من السكر.

         • – تعلمي الاستمتاع بالمكسرات النيئة. حيث أنها أكثر صحية من المشوية.

         • – لا تتناولي الطعام لأسباب غير الجوع: التسلية أو الغضب أو الإكتآب إلخ.

         • – عند التسوق، اختاري ما هو طازج أو مجمد بدلاً من ما هو معلب.

         • – تناولي إفطارًا صحيًا يحتوي على البروتين. أنها الوجبة الأكثر أهمية خلال اليوم.

         • – تذوقي الطعام قبل إضافة الملح إليه.

         • – تناولي الطعام حتى تشعري بالشبع بدرجة 80 بالمائة.

         • – حاولي تتبع هذا التسلسل في الوجبات: البروتين ثم الدهون الصحية والخضروات الغير نشوية.

         • – احرصي على التأكد أنه لم يتم إضافة السكر إلى المنتجات المنخفضة الدهون والخالية من الدهون لتحسين الطعم.

         • – اصطحبي الأطفال عند التسوق لتعليمهم التسوق وتناول طعام صحي أكثر.

         • – أشرحي للأطفال أهمية تناول الأطعمة الصحية والمفيدة.

         • – دعي الأطفال تشاركك في تحضير الوجبات الخفيفة وحقائب الغذاء.

         • – اشرحي للأطفال كيف ينمو الطعام واشرحي لهم الفرق بين الطعام الطبيعي والطعام المُعدل.

         • – أمضغي الطعام جيدًا ولا تتناولي قضمة أخرى حتى تبلعي الأولى.

         • – لا تتناولي أي شيء من العبوة الأصلية لأنه يصبح من الصعب معرفة الكمية التي تناولتيها ويصبح من المستحيل معرفة حجم الحصة التي تم استهلاكها.

         • – تجاهلي أي إدعاءات صحية على أي منتج في السوبر ماركت. فهي ليست صحيحة.

         • – تناولي الأرز البني بدلاً من الأرز الأبيض. يحتوي الأرز البني على ألياف أكثر وسكر أقل.

         • – جربي استبدال منتجات الألبان بمنتجات الصويا. لا يحتوي الصويا على أي نسبة من الكولسترول ولا يحتوي على أي هرمونات ويحتوي على نسبة قليلة من الدهون المشبعة.

         • – تناولي الخس الرومي أكثر من خس الآيس برج لأنه يحتوي على نسبة أعلى من الفيتامينات والمعادن والألياف.

         • – تناولي الأطعمة الموسمية.

         • – الأطعمة الغنية بالبروتين التي أثبتت الدراسات العلمية أنها تُعزز من صحة البشرة والشعر والأظافر.

         • – من شأن الأطعمة الغنية بفيتامين “K” مثل الأوراق الخضراء والبصل الأخضر والبروكولي والهليون والخيار والقراصيا، حيث تعزيز امتصاص الكالسيوم والحماية ضد تخلخل العظام.

         • – تساعد الأطعمة الغنية بفيتامين “أ”، مثل الكبد والبطاطا والجزر والمشمش المجفف والكانتلوب والخس على تعزيز قدرة الجهاز المناعي والحماية ضد البرد والأنفلونزا والحفاظ على النظر سليم.

         • – تُساعد الأطعمة الغنية بفيتامين “C” مثل الفلفل الأحمر والأخضر الحار والجوافة والأعشاب الطازجة والفلفل الرومي والكيوي والبابايا والبرتقال واليوسفي والفراولة على خفض نسبة الشوارد الحرة المُضرة للخلايا.

         • – تساعد الأطعمة الغنية بالألياف مثل نخالة الأرز والفاصوليا والعنبيات والحبوب الكاملة والبازلاء الحلوة والمكسرات والبذور واليقطين وبراعم الفاصوليا والبطاطس على تعزيز صحية الجهاز الهضمي.

         • – تُساعد الأطعمة الغنية بالفولات مثل الكبد وبذور عباد الشمس وفول الصويا وبراعم الفاصوليا والأوراق الخضراء الداكنة والفاصوليا والفول السوداني والهليون على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

أعراض مرض فرط الحركة، وأسبابه وعلاجه عند الأطفال

يعتبر اضطراب فرط الحركة «ADHD» أو attention deficit hyperactivity disorder من الحالات التى تتسم بصعوبة التحكم فى ردود أفعال الطفل لما يحدث من حوله، ويُعد اضطرابًا سلوكيًا يتسم بالاندفاعية والنشاط الزائد وتشتت الانتباه، وتتعدد أسبابه من طفل لآخر، ولكن هناك أسباب شائعة له، وهي:

1- إصابة أحد الوالدين به.
2- تدخين الأم أثناء فترة الحمل، أو شرب الكحوليات.
3- التسمم المزمن بالرصاص.
4- سقوط الطفل على رأسه وإصابة الدماغ.
5- الولادة المبكرة.
6- زيادة نشاط الدماغ، أو ما يسمى «كهرباء المخ».
7- مرور الطفل بمشكلة نفسية قد تسبب هذا الاضطراب، مثل فقدان أحد الوالدين، أو معاناته من مشكلات صحية حادة، مثل الإصابة السمعية أو البصرية، امتلاكه طاقة زائدة يحرم من ممارستها في رياضة أو نشاط جسدي.

ولمرض فرط الحركة ثلاثة أنواع، هي:
1- نوع يتسم بالنشاط الحركي الزائد والاندفاعية.
2- نوع يتسم بنقص أو تشتت الانتباه.
3- نوع يجمع بين السمتين «أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه والاندفاعية» بالدرجة نفسها.

1-أعراض النشاط الحركي الزائد:
يتسم الأطفال المصابون به بالنشاط الحركي المفرط في الجري والقفز والتسلق، لا يستطيعون الجلوس في مكان واحد طويلاً؛ لذا يكونون أكثر صخبًا في السيارة وأماكن الانتظار وأثناء السفر.
ولا يستطيعون التركيز لفترة طويلة؛ حتى أثناء حكاية قبل النوم أو الأكل، وكلما يتطلب منهم الجلوس، لكن بعضهم يستطيعون التركيز لفترة طويلة على ما يهتمون به، مثل: ألعاب محددة يفضلونها، كما يتحدثون كثيرًا ولا يستطيعون اللعب بدون ضوضاء.

2- أعراض نقص الانتباه:
لا يتبعون تنفيذ الأوامر ولا يسمعون ما يقال لهم بتركيز، وينتقلون من لعبة لأخرى بسرعة؛ فلا يكملون لعبة للنهاية؛ لأن لديهم صعوبة التركيز على نشاط واحد.

3- أعراض الاندفاعية:
يتسم هؤلاء الأطفال بأن لديهم بعض المشكلات أكثر عن الأطفال فى مثل عمرهم، فى المشاركة وتبادل الأدوار، وإعطاء فرصة للآخرين للتحدث وإنجاز الواجبات المدرسية، والعاطفية المفرطة والتعلق بالخطط، مثل: الذهاب لممارسة نشاط ما في العطلة، ويظلون يسألون مرارًا وتكرارًا متى سيذهبون؟ وإن قمت بإلغاء الرحلة مثلاً، ستجدين قنبلة موقوتة قابلة للانفجار.

ولا يعالج اضطراب فرط الحركة طبيًا قبل سن الخامسة، إلا فى حالة أن يعرض الطفل نفسه للخطر.

أما إذا كان طفلك أصغر من الخامسة، يمكنك علاج هذه المشكلة بالبحث عن الأنشطة التي تهدئه، مثل:
1- التنزه في الحدائق والاستماع للموسيقى.
2- الاشتراك في بعض الأنشطة الجسدية، التي تساعده على التخلص من الطاقة الزائدة.
3- الخروج معه بعربته للتحكم فى جريه المستمر، وتشجيعه على الجلوس داخل عربات التسوق في المراكز التجارية.
4- مدح الطفل؛ لأن كلمات المدح والحب تعدل من سلوك طفلك أكثر من العقاب المستمر، كما يجب التحلي بالصبر وعدم العقاب، إلا في أوقات محددة للحصول على نتائج أفضل.
5- التقليل من مشاهدة التليفزيون والفيديوهات.

6- صناعة أنشطة مختلفة في المنزل لتزيد التواصل بين الأم والطفل، وبالتالي تحسين اتباعه للتعليمات.
7- اختيار الألعاب التي تعتمد على التفكير والصبر، والتي تزود من مهارات الانتظار وتعلم الصبر وحل المشكلات، كما أنها تساعد على التركيز على نشاط واحد لفترة أطول «البازل في المقدمة – وألعاب الفك والتركيب – المكعبات والميكانو».
8- تنظيم يوم الطفل؛ لأن وجود نظام له في المنزل، يهدئه ويساعده على التجاوب للمطلوب منه.
9- عدم تقديم أطعمة بها كافيين أو سكريات مفرطة.
10- دمج الطفل اجتماعيًا بلقاء أطفال من عمره.

أنباء الإسكندرية المصورة APN

مدونة تدريبية اهداء لروح الصحفي الراحل فتحي حسين //تأسست عام 2005 // رئيس التحرير طارق فتحي حسين

غزل قلوب مصرية

مدونه ومجله غزل قلوب مصرية اسرة عربية يجمعها الحب والاحترام ونتبادل الخبرات فى شتى المجالات هدفها تفيد وتستفيد.

Q8GeekTech

كل شيء عن التقنية !

خصوصية المعلومات

من أعظم تحدياتنا في عصر المعلومات هو ايجاد التوازن بين الحاجة الكبيرة لتطوير خدمات و حلول تجارية معتمدة على المعلومات الشخصية للمواطنين وبين الحاجة الماسة لحماية خصوصية هذه البيانات

صوتنا نيوز

رئيس التحرير/ أحمد أبوطالب النشابي ,,,,,, مدير التحرير/ ربيعة المالكي

إرادتنا

مدونة د. سيوين لتطوير الذات

غزل القلوب

منتدى غزل القلوب اسرة عربية يجمعها الحب والاحترام ونتبادل الخبرات فى شتى المجالات هدفها تفيد وتستفيد.

مواهب زول

شاركنا موهبتك كن غدوة لغيرك

مصطفى البازي

مهندس صوت - مكس وماسترنج

مكس فلسطين | Mix Palestine

منوعات وآخر الأخبار

مدونة ثبة شرف

موضة/ جمال/لايف ستايل

NZ my image

NIZAR EL ZUBAIR Image Consultant

TheMostBeloved

The Most Beloved

Fatima Yoga

فاطمة يوغا

%d مدونون معجبون بهذه: