ترجمةُ الصمت بقلم الكاتبه /نبيله غنيم

Posted on

ترجمةُ الصمت

الليلُ بمثابة سويعات قلقة متمهلة، يَتَحِدُ فيه الظلام مع صمتي المختنق، تتهافت الرؤى على عقلي المهزوم، تتماهى الصور في عيني المغمضة، تنادينى أصوات لا أعرف كنهها ، أنهض لكسر مشاعر سلبية تنتابتي ، تصفد أفكاري، أجمع بعض وريقات كنت شرعتُ في كتابة روايتي الأولى عليها بقلم فتته أحداث العمل والمتغيرات اليومية وضغوط الحياة، شعور غريب يتملكني، كل شيء يمر أمامي كأنه لا شئ، تصيبنى العدمية ،وكأن ضجيج الحياة سكن فجأة، مررتُ بعينى علي سطور روايتى، لم أرَ الحروف وكأنها اختفت خلف السكون، لم أشعر بمرور الوقت إلا حينما نضجت الشمس وأرسلت بعض أشعتها لتسقط على أوراقي المرهقة، دفنتهم في درج اعتدت إغلاقه علي أسراري.
بقدم متخاذلة أنتعل يومي الذي لم تصبه أي محفزات ، وجوه تصدمنى بملامحها الممسوحة ، بَسََمَات تشبه البكاء، أجساد منحية مترنحة أثملها التعب، أشاركهم الابتسام، ابتسامتى تتسع، أضحك بصوت خفيض، تضيع منى الفرامل فتنطلق ضحكات هستيرية من جوفي المصدوم، ينهار جسدى النحيل تنسكب أعضاؤه على رصيف منسيّ ، أتلفت حولي، أرى جحافل البشر تسير بجنون .
تدوسنى أقدامهم وكأننى لا شيء…..
يبدو أن الصمت جعلنى بالفعل لا شيء.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s