نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

حدوته قبل النوم….قصة الثعلب المكار

قصة الثعلب المكار

نقطة... وأول السطر - "قصة الثعلب وزوجته"

  • ذات يوم وفي أحد الغابات كان هُناك أسد شديد الأذى يأكل الحيوانات ويعذبهم.

  • وحتى يتجنب الحيوانات شره قرروا التصدي له، والتفكير في حيلة للخلاص منه.

  • وبعد تفكير وصولوا إلى وضع خطة، وهي حبس الأسد في قفص.

  • وبالفعل تمكن جميع الحيوانات من حبس الأسد داخل قفص، وبعد ذلك عاشوا في سعادة وأمان بعيدًا عن أذى الأسد وشره.

  • وفي يوم من الأيام، مر أرنب بجانب القفص المحبوس فيه الأسد؛ فطلب منه الأسد أن يخرجه من القفص.

  • وبالطبع رفض الأرنب مساعدة الأسد، وإخراجه من القفص، وقال له إنه لن يخرجه لأنه يعذب الحيوانات، ولكن الأسد وعده ألا يعود لأفعاله الشريرة هذه مرة أخرى، وأنه ندم، ولن يكررها ثانية.

  • صدقه الأرنب الطيب وساعده على الخروج من القفص، وبمجرد خروجه منه أمسك بالأرنب وهجم عليه، وقالك له أنت فريستي الأولى اليوم.

  • فزع الأرنب، وظل يصرخ بصوت عال: انقذوني انقذوني، وهنا سمع ذئب صراخ الأرنب؛ ففكر في حيلة ذكية.

  • جاء الذئب بجانب الأسد وسأله: أكنت بالفعل محبوس أيها الأسد داخل هذا القفص؟ فرد عليه الأسد: نعم، فلقد حبسني بداخله جميع الحيوانات.

  • فرد عليه الذئب بأنه لا يصدقه؛ فهو كبير الحجم، ومن المستحيل أن هذا القفص يسيعه؛ فكيف من الممكن أن يدخل فيه؟

  • أراد الأسد أن يثبت للذئب أنه بالفعل كان محبوسًا بداخل هذا القفص؛ فذهب ودخل فيه، وهنا أسرع الذئب نحو القفص وأغلقه على الأسد مرة أخرى وحبسه فيه.

  • وبهذا تمكن الذئب بمكره حبس الأسد مرة أخرى، وطلب من الأرنب وجميع الحيوانات عدم تصديق الأسد مرة أخرى، أو مساعدته على الخروج من هذا القفص.