نشرت تحت تصنيف سيدتى

زنوبيا ملكة الشرق

معلومات عن زنوبيا “ملكة تدمر”

زنوبيا ملكة تدمر

زنوبيا ملكة تدمر

تعد زنوبيا ملكة تدمر في سوريا فكانت حاكمة من فترة 267م أو 268م حتى عام 272م، وقامت بغزو عدة مقاطعات في الجهة الشرقية من روما قبل أن غُلِبت من قبل الإمبراطور أوريليان الذي حكم من عام 270م حتى عام 275م. 

تزوجت تدمر من أذينة، وبعد أن تم اغتياله هو وابنه البكر (ابنه من زوجته السابقة) أصبحت زنوبيا المسؤولة الوحيدة عن ابنها الصغير “وابلات”، وهذا الطفل هو الشخص الذي تبنى لقب والده “ملك الملوك” أو “حاكم الشرق”.

والد زنوبيا رجل صحراوي عظيم كان له العديد من الزوجات والأبناء، وعندما رُزق والدها بها حاول التخلص منها، ولذلك نشأت زنوبيا بعيدة عن عائلتها.

طبيعة حياتها من اكتساب مواهب متعددة ومنها الصيد والرماية، والتعامل مع صعوبات الحياة بمختلف الأشكال.

أُطلق عليها لقب “الملكة المحاربة” لأنها عُرفت بشجاعتها، حيث خاضت حروباً عديدة.

من الحروب التي خاضتها زنوبيا هي غزو مصر (269م -270م)، حيث كان الرومان يحكمونها، وفي هذه الفترة كانت القوات الرومانية تحارب الأعداء والقوط في شمال مصر، والمقاومة لم تكن عظيمة بسبب وفاء الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني بسبب وباء الجدري. 

بعد تحقيق زنوبيا هذا النجاح قادت جيشها وغزت المزيد من أراضي سوريا، ولبنان، وفلسطين، وسيطرت على منطقة آسيا الصغرى، وشكّلت إمبراطورية مستقلة عن روما، وقامت بصك النقود حيث خصصت قطعاً نقدية لمملكتها، وكان هذا من الأمور المستفزة للرومان، كما قامت بمنع وصول الحبوب إلى روما، مما أدى إلى نقص الخبز في الإمبراطورية الرومانية.

شنّ الامبراطور الروماني أورليان حرباً ضد مملكة زنوبيا، والتقى الجيشان بالقرب من منطقة أنطاكيا في سوريا، وهزمت قوات أورليان الملكة زنوبيا، واستولى أوريليوس على مدينة تدمر، بعدها حاولت زنوبيا وابنها الهروب ولكن تم القبض عليها من قبل قوات أوريليوس عند الفرات، وأُعدم جميع الأشخاص الذين لم يستسلموا لأوريليوس.

أما زنوبيا فقد آثر الإمبراطور الروماني أوريليوس الإبقاء عليها حية وأرسالها الى روما مقيدة بسلاسل من ذهب وطاف بها في شوارع روما، ثم ما لبث أن اسكنها في قصر في منطقة قريبة من روما،

واختلفت الآراء حول مصير الملكة زنوبيا بعد الأسر، فقد ذكرت بعض المصادر أنها جوّعت نفسها حتى الموت، مصادر أخرى ذكرت أنها ماتت بسبب مجاعة في البلاد، وآخرون يرجّحون أنّ الرومان قاموا يإعدامها.

بعد اسر الملكة زنوبيا بسنوات ثار شعبها التدمريين على الغزاة إلا أنهم هزموا مجدداً فعمد أوريليوس الى هدم تدمر بالكامل، وقفل عائداً بجيشه الى روما وبنى لنفسه معبداً هائلاً وأعتبر يوم 25 ديسمبر/كانون الأول عيد الشمس 
 

المعلق:

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s