نشرت تحت تصنيف سيدتى

احتياجات الأم الأساسية : إليك ِ 10 احتياجات لكل أم

احتياجات الأم الأساسية

غالباً ما يتحدث الجميع عن ما يجب عن تقدمه الأم و التضحيات التى يجب أن تقدمها، و اجباتها ما يجب عليها تعلمه و فعله، كيفية الطبخ و الرعاية، كيف تعتنى بأولادها و تقدم الأفضل ؟، و كيف تحافط على بيتها ؟، و ايضًا كيف تحافظ على زوجها و ترضيه ؟ و كيف يمكنها التوفيق بين أعباء العمل و أعباء المنزل ؟ و عشرات الأسئلة التى تبحث عنها كل أم يومياً تحضيراً لتعلمها و بذل مزيد من الجهد لإنجازها، و احتياجات الأم الأساسية متعددة.

و لكن هل سألت نفسها أو سأل أحد المحيطين بها من أبناء وزوج ماذا تحتاج أمى ؟

هذه المرأة التى إندثرت تحت جبل الضغوط اليومية و ما عادت ترى الدنيا سوى من خلال المدرسة و التمرين و كم هائل من الحفاضات، هذا السؤال لابد من طرحة و الإجابة عليه و العمل على إنجازه حتى تستطيع أن تستكمل حياتها و تستمر فى تقديم ما تقدمه يومياً.

لماذا أساعد زوجتى فى تلبية إحتياجاتها ؟

لماذا أساعد زوجتى فى تلبية إحتياجاتها

قد يتساءل بعض الرجال إن عُرض عليهم هذا الموضوع فلتذهب و تحقق ما تحتاج إليه ؟ لماذا لابد من وجودى أو مساعدتى ؟

الأم التى تمتلء بكل هذا القدر من الواجبات و تعتنى بطفلين أو أكثر فى مراحل عمرية مختلفة.

و تحتاج ايضًا لمن يشارك فى حمل هذا العبء” و الذى بالمناسبة هو واجب عليك و ليس تفضلاً” حتى يتسنى لها بعض الوقت لنفسها.

فأنا أكاد أقسم أن كل أم يومياً تعد نفسها فى الصباح أن بعد ذهابهم للفراش ستمكث هى ساعة واحدة فقط لمشاهدة فيلمها المفضّل و تناول مشروبها، و لكن من فرط المجهود لا تستطيع المكوث حتى دقائق.

لذلك لا يجب الإعتماد على نومهم لتوفير وقت خاص لها و لكن ربما يساعد الزوج أو الأبن الأكبر فى رعاية الأبناء.

لتذهب هى و تقضى وقتاً خاصاً بها فهذه أبسط الحقوق و بدون هذه المساعدة لن تحصل عليها أبداً.

احتياجات الأم الأساسية

احتياجات الأم الأساسية

الإحتياجات الأساسية لكل إنسان تشمل الطعام والشراب و النوم و الشعور بالأمان و ممارسة الجنس و الحاجة للحب.

لا يستطيع إنسان طبيعى أن يُكمل حياته بشكل طبيعى و بدون مشاكل دون تحقيق هذه الإحتياجات.

و الأم تضرب أمومتها أغلب هذه الإحتياجات فى مقتل، فهى لا تستطيع أن تستمتع بالطعام أو الشراب و يادوب تأكل ما يبقى جسدها حياً و لكن أغلب الأمهات تعانى من الأنيميا و سوء التغذية.

و بلا شك لا تستطيع الإستمتاع بالحب و الفراش تحيا أغلب يومها فى خوف و قلق.

و هو ما يخلق منها شخص عصبى يسير على الأرض كقنبلة موقوته و هذا مالم تفعل أى شىئ لمساعدة نفسها

و أول طريق المساعدة هى المعرفة لذل سنتعرف عن الإحتياجات الأساسية للأم و كيفية مساعدتها فى تحقيق إحتياجاتها.

1- الحاجة إلى النوم

 الحاجة إلى النوم

الجميع يتفق على أن النوم هو يعطيك القدرة على إستجماع قواك و شحن بطاريتك لتعود للعمل من جديد فى اليوم التالى.

و لكن انظر حولك للأمهات اللاتى تعرفهن و غالباً ما سيفجعك منظر عيونهن خاصة إن كنّ أمهات لأطفال فى أعمار مختلفة، أو لديهن طفل صغير لم يكمل العامين بعد، لذلك فمن واجبات الأشخاص المحيطة بهذه الأمهات أن يأخذن الأطفال بعض الوقت ليستطعن النوم و تعويض كل ما يشعرن به من تعب و أرهاق.

قد يساعد فى ذلك أن نقوم بعمل جدول دورى بين الأب و الأم و بعض الأفراد المقربين لعناية الطفل ساعتين أو ثلاثة فيتسنى للأم النوم، و إن لم يكن هناك من يساعدك فعليك الإتفاق مع مربية و لو عدة ساعات إسبوعياً لتنامى بملأ عينيك دون خوف أو مقاطعة لنومك.

2- الحاجة للدعم

الحاجة للدعم

المرأة فى هذه المرحلة من عمرها و هى مرحلة الأطفال صغار تحتاج لمساعدة و تفهم و دعم عظيم.

فعلى الزوج الشعور بأهميه قيامه بدوره كاملاً فى تربية الأبناء حتى لا يُلقى بالمزيد من الأعباء على الأم.

أيضاً تفهم المرحلة و ما تعانية من مجهود و الإبتعاد نهائياً عن كلمة ” أنتى بتعملى إيه زيادة عن أى أم”.

هى لا تقوم بالفعل بشىء إضافى و لكن ما لا تعرفه أن كل الأمهات يعانون تحت هذا الضغط.

و لا يجعل إحداهن مرهقة و أخرى تبدو هادئة سوى الشريك.

فقط الشريك الذى يدعمها أى إن كانت أفعالها أو قرارتها فهو متفهم و فى جانبها دائماً.

3- الحاجة إلى التقدير

الحاجة إلى التقدير

لا شك فى أنها تحتاج لمن يقدر ما تقدمه و يشعر بالأمتنان تجاهه.

و بالطبع يُعبر عن هذا بالكلام سواء المسموع أو حتى يمكن أيترك ورق بجانب السرير ستفى بالغرض.

و لكن حاجة الإنسان لسماع كلمات الإطراء عظيمة و لا يمكن كبتها أو نسيانها.

و لا يكفى الفعل فقط دون كلام و بالطبع لا يكفى الكلام دون فعل، و لكن لن تضرنا فى شىء كلمة”ربنا يخليكى لينا” ستفى بالغرض جداً.

4- الحاجة إلى وقت خاص مع الشريك

 الحاجة إلى وقت خاص مع الشريك

فكرة حاجة المرأة إلى وقت خاص هى وزوجها فقط فكرة فى غاية الضرورة لكلاهما، حتى لا تبتلع الأمومة أنوثتها و تشعر انها لا تستطيع أن تستمر فى هذا المشوار الشاق.

و حتى لا يندثر زواجهم و علاقتهم تحت كل هموم الأبناء المعروفة، و يجدوا نفسهم على الطريق فى رحلة بحث عن شريك أخر.

لذلك فلابد من توفير ذلك الوقت إما بمساعدة الأقرباء كالأم أو الحماة أو بعض المقربين و الأصدقاء.

5- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى وقت مع الأصدقاء

فكرة الصديقات هنا لا تقتصر على كونها تحتاج وقت للترفيه عن نفسها و لكن هى فى حاجة ماسة لفكرة أنها شخص مستقل.

فهي تستطيع أن تعبر عن نفسها دون مقاطعة و تستطيع أن تحكى عما تريده هى أو تتذكره من ماضيها.

و ذلك دون أن تجد نفسها مربوطة بكائن أخر لذلك فلابد لها من الإستمتاع بتلك الأوقات.

و لكن ربما على فترات متباعدة على حسب ظروف حياتها، البعض يناسبهن مرة أسبوعياً و البعض مرتين شهرياً.

6- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى الإنصات إليها

احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى الإنصات إليها

من أكثر افحتياجات الهامة للأم هى أن ينصت إليها شخص ما بإهتمام و حب و رغبة للتعرف على مشاعرها و مشاركتها.

و ليس عيباً على الإطلاق أن تطلب هى المساعدة لنفسها من احدهم، ربما الشريك و ربما الأقرباء أو الأصدقاء من تثق هى فى أنه يحبها و يسعده المساعدة.

7- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة لإدارة القلق

بمجرد ولادة الطفل يُولد معه مباشرة شعور بالقلق داخل الأم هذا الشعور لن يزول أبداً، قلق من كل و أى شىء.

و لكن هذه هى الأمومة فحاولى إذا تعلم مهارات إدارة القلق حتى تنعمى بحياة هادئة نوعاً ما.

8- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى التقبل

احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى التقبل

التقبل هنا لا يعنى فقط أن يقبلك الأفراد المحيطة بهم أو تقبلى أنتِ حياتك بكل ما فيها من فرح و حزن.

و لكن أيضاً تقبلى أنكِ بشر ومن الوارد بل من الأكيد انكِ ستخطئين فى تبربية الطفل.

و لكن هذه الأخطاء لن تقتل الطفل أو تدمر حياته، فتقبلى نفسك بكل محاولاتها و قدراتها و سامحيها على الأخطاء.

9- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى ملابس جديدة

احتياجات الأم الأساسية : الحاجة إلى ملابس جديدة

أن يزيد وزنك أثناء الحمل و الرضاعة فهذا طبيعى و لن يقلل من جمالك.

هذا الأمر حدث لأنك تستعدى لإستقبال طفل سينير حياتكم فلا تحاولى إرتداء اللبس الضيق حتى تحاولى البقاء بمظهرك القدي.

و لكن احبى مظهرك كما هو و أحصلى على ملابس مريحة تناسب مقاسك و وتناسب ذوقك.

10- احتياجات الأم الأساسية : الحاجة للإيمان بقدراتك

احتياجات الأم الأساسية : الحاجة للإيمان بقدراتك

لابد من التأكد أنك تقومين بمهام الأمومة على أكمل وجه وتثقين بقدراتك.

و لابد من حولك أيضاً أن يثقوا بقدراتك حتى تكفى عن السعى بيأس هنا و هناك و تعطى نفسك قدراً من الثقة و الراحة و الأمان.

نشرت تحت تصنيف سيدتى

هل الميكروويف يسبب السرطان؟ هذا هو رأي العلم

لا شك أن الميكروويف أصبح من الأجهزة الضرورية في المنزل، ولم يعد بالإمكان الاستغناء عنه، نظراً لأنه يوفر الكثير من الوقت والمجهود عند تسخين الطعام أو الشراب، بل إن البعض يستخدمه في كثير من الأحيان لطهي أنواعاً معينة من الأطعمة، ولكن بدأت في السنوات الأخيرة تتردد تحذيرات بشأن هذا الجهاز، وتربطه بأمراض خطيرة، فهل الميكروويف يسبب السرطان حقاً؟

هل الميكروويف يسبب السرطان؟ هذا هو رأي العلم

كيف يعمل الميكروويف؟

قبل أن نجيب على سؤال هل الميكروويف يسبب السرطان؟، علينا أولاً أن نعرف آلية عمل جهاز الميكروويف، وكيف يقوم بتسخين الأطعمة والمشروبات بداخله.

باختصار شديد فيما يتعلق بطريقة عمل الميكروويف، فإن هذا الجهاز يستخدم الموجات الكهرومغناطيسية (موجات الراديو) من أجل تسخين الطعام والشراب، حيث يتم إطلاق هذه الموجات على جزيئات الماء الموجودة بداخل الأطعمة والمشروبات المُراد تسخينها.

ويؤدي هذا إلى تزايد سرعة حركة جزيئات الماء بشكل تذبذبي، مما يترتب عنه تولد طاقة حرارية نتيجة احتكاك جزيئات الماء الموجودة بداخل الطعام بعضها البعض، وبالتالي، يتم تسخين الطعام أو الشراب الموجود بداخل جهاز الميكروويف.

لذا، فإننا نلاحظ أن الأطباق الموجودة بداخل الميكروويف لا يتم تسخينها هي ذاتها، بل إنها تستمد حرارتها من الطعام أو الشراب الموجود بداخلها، والذي يحتوي على جزيئات من الماء.

أضرار الميكروويف حقيقة أم خرافة؟

على مدار السنوات الماضية، ومع زيادة الاعتماد على الميكروويف لتسخين الأطعمة والمشروبات، بدأت بعض الأقاويل في التردد بأن الميكروويف يسبب السرطان، مع تحذيرات بعدم استخدامه والاستغناء عنه تماماً، فهل الميكروويف خطر على الصحة؟

وفقاً لما ذكره علماء منظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، فإن الأشعة الصادرة من جهاز الميكروويف تُعتبر أقل قوة وتردداً من الأشعة السينية، وهو ما يجعلها آمنة للاستخدام أثناء تسخين الطعام أو الشراب، وبالتالي فإن الميكروويف لا يسبب السرطان كما يشيع، ولكن يجب الأخذ في عين الاعتبار بعض احتياطات السلامة التي تضمن بقاءنا بعيداً عن أضرار أخرى محتملة له.

هل الميكروويف خطر؟

بحسب منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن الميكروويف من الممكن أن يكون ضاراً ويُسبب خطراً على الصحة في حالة واحدة فقط.

وأوضحت أن كمية الموجات الدقيقة التى من الممكن أن تتسرب من جهاز الميكروويف طوال حياته هى 5 مللى وات لكل سنتيمتر مربع فقط، وهذه الكمية لا تُسبب خطراً على صحة الإنسان.

أضرار الميكروويف

ولكن الميكروويف يصبح خطراً وضاراً عندما يحدث تسريب غير ملاحظ لفترة طويلة في الموجات الدقيقة التي تتسرب منها، فتكون أكثر من 5 مللى وات لكل سنتيمتر مربع، وفي هذه الحالة، فإن التعرض لهذه الكميات العالية من موجات الميكروويف على مدار فترة طويلة من الممكن أن يتسبب في العديد من الأضرار.

ومن ضمن أضرار الميكروويف عند حدوث هذا الأمر: عتمة في عدسة العين، حروق مؤلمة، قد تؤثر على الصحة الجنسية والحيوانات المنوية لدى الرجال.

غير أن منظمة الغذاء والدواء الأمريكية أشارت إلى أن هذه الأعراض تكون مؤقتة في أغلب الأحيان، وتنتهي بمجرد توقف الترعض لموجات الميكروويف، ونصحت في الوقت نفسه بالاستعانة بخبراء الصيانة في حالة الشعور بوجود تغيير ما في جهاز الميكروويف.

أضرار الميكروويف للحامل

لم تؤكد أي دراسة علمية وجود أضرار للميكروويف على المرأة الحامل، خاصة إذا تم تم اتباع بعض النصائح التي سنذكرها بعد قليل، ولكن في بعض الحالات تكون هناك أضرار الميكروويف للحامل إذا ما تم استخدامه بشكل غير آمن.

خطأ عند استخدام الميكروويف ربما يتسبب في حدوث حريق.. احذريه | المصري اليوم

فهناك بعض المواد الغذائية التي تحتوي على مواد مختلفة في الكثافة، وعند استخدام الميكروويف لتسخينها، يحدث ذلك بشكل غير متساو للحرارة بداخلها، ومن الممكن أن تكون حرارة الجزء الخارجي أعلى من الجزء الداخلي، وفي هذه الحالة، قد تبقى بعض البكتيريا الضارة موجودة داخل أجزاء الطعام التي لم تتعرض لدرجة حرارة كافية، مما قد يتسبب في النهاية بالإصابة بالمرض.

لذا فمن المهم عند تسخين الطعام في الميكروويف أن يتم الحرص على حدوث هذا بالشكل السليم، على أن يتم ترك الطعام عدة دقائق قبل البدء في تناوله من أجل ضمان توزيع الحرارة بداخله بشكل متساو.

هل يفقد الطعام قيمته الغذائية في الميكروويف؟

بشكل عام، فإن تسخين أو طهي الأطعمة في الميكروويف لا يقلل من القيمة الغذائية للطعام أكثر من طريقة الطهي التقليدية باستخدام الفرن أو الموقد، بل إن بعض العلماء يقولون أن الأطعمة التي يتم طهيها في جهاز الميكروويف تكون محتفظة بالمعادن والفيتامينات أكثر من تلك المطبوخة بالطريقة العادية، نظراً لأن جهاز الميكروويف يطبخ الطعام بشكل أسرع وبدون إضافة الماء.

المواد الأمنة التى يمكن إستخدامها فى الميكروويف

أما فيما يتعلق بالمواد الآمنة التي من الممكن استخدامها في الميكروويف لطهي أو تسخين الطعام أو الشراب، بدون الشعور بقلق أو خطر منها، فهي تشمل:

  • الزجاج.

  • البلاستيك (المُخصص للاستخدام بداخل الميكروويف).

  • الأطباق الورقية.

التسخين على النار أم داخل الميكروويف".. أيهما أكثر صحة؟ | مصراوى

مواد خطيرة لا يمكن استخدامها في الميكروويف

وعلى الجانب الآخر، فهناك مواد أخرى يجب تجنب وضعها بداخل الميكروويف، لأنها تتسبب في إنعكاس الموجات الدقيقة، ولا تجعل الطعام ينضج بشكل جيد، وربما تؤدي إلى حدوث أضرار في جهاز الميكروويف نفسه، ومن بين هذه المواد:

  • الألومونيوم.

  • الآواني المعدنية.

نصائح عند تشغيل الميكروويف

وقد وجهت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية بعض النصائح التي يجب اتباعها عند تشغيل جهاز الميكروويف، وضمان تشغيله بأمان، حيث جاءت كام يلي:

  • يجب عدم تشغيل جهاز الميكروويف في حال كان الباب مفتوحاً أو لا يُغلق بإحكام.

  • يجب عدم تسخين السوائل بداخل الميكروويف لفترة طويلة، لأنه في بعض الأحيان يبدأ السائل في الغليان فور إخراجه من داخل الجهاز.

  • ومن ضمن الإجراءات الوقائية التي يمكن اتباعها لتشغيل آمن للميكروويف، عدم الوقوف مباشرة أمامه لفترة طويلة، خاصة أثناء طهي الطعام.

نشرت تحت تصنيف منوعات

كيف تربي طفلك دون ضرب؟

يخطئ الآباء في حق أطفالهم عندما يلجأون إلى وسائل قاسية للعقاب، والتي تسبب للطفل مشاكل نفسية، ولا تشجعه على تعديل سلوكه بالمرة

خبراء التربية وعلم النفس يقولون دائما إن العقاب هو مجرد وسيلة لتقويم الخطأ وتعديل السلوك، وليس وسيلة للانتقام أو التهديد؛ فأبسط طرق العقاب تساعد الطفل على تعديل سلوكه.

وإذا نفذ الآباء هذه الوسائل بأسلوب تربوي سليم؛ فلن تتسبب في لجوء الطفل إلى العند أو فعل الصواب لمجرد الخوف، كما تفعل غيرها من وسائل العقاب الخاطئة.

لكن قبل أن نبدأ في ذكر هذه الوسائل، يجب أن تضع عٌمر الطفل في الحسبان، كما تقول استشارية تعديل سلوك الأطفال ناهد الدسوقي.

فالعقاب ممنوع تماما قبل أن يتم الطفل عامه الأول، لأن الطفل يكون غير مدرك بالمرة ويبدأ في التعرف على الحياة من حوله، وليس لديه أي مفهوم عن الصواب والخطأ.

ومن عمر عامين حتى أربع سنوات يبدأ الطفل تدريجيا في تكوين مفاهيم عن الصواب والخطأ وهنا تأتي مرحلة التوجيه والحوار بما يتناسب مع سن الطفل.

تقول «الدسوقى إن: «الطفل في هذه المرحلة لا تكون لديه أي نية في الخطأ، ولكنه يريد أن يستكشف كل شيء حوله؛ قهو يضع يديه في الكهرباء أو كوب الشاي الساخن لأنه يريد أن يجرب ويستكشف كل شيء حوله».

وبدءا من هذه المرحلة قد نلجأ لأساليب بسيطة جدا للعقاب تناسب مع عمر الطفل وهي:

حرمانه من شيء يحبه

الطفل الصغير ستجده يتعلق بأشياء كثيرة، مثل الحلوى أو اللعب أو الخروج والزيارات العائلية أو حتى التكنولوجيا واللعب بالموبايل.

وهنا تقول «الدسوقي» إن أفضل وسائل العقاب هي حرمان الطفل من هذه الأشياء عندما يصر على الخطأ، مع الحوار معه حتى يفهم أن لكل خطأ عاقبة سيئة.

وقبل أن تعاقب الطفل بهذه الطريقة يجب أن تكون قد اتفقت معه على هذا العقاب ونبهته مرة أو اثنتين قبل أن تنفذ تهديدك، حتى تساعده على تقويم سلوكه.

لكن أستاذ علم النفس بجامعة عين شمس، الدكتور أحمد شفيق يحذر الآباء من التعسف في الحرمان، ويقول: «يجب ألا تحرم الطفل من شيء أساسي كبعض الوجبات الغذائية مثلا، أو لو كان الطفل يتناول العصير بانتظام على الإفطار لا نحرمه منه، ولكن نحرمه من الكماليات مثل قطعة الشوكولاته أو لعبة الموبايل، التي لن تؤثر على بنيانه البدني أو النفسي. كما يجب أن يكون الحرمان لفترة قصيرة، حتى لا يمل الطفل ويشعر بالضيق أو الإهانة».

زعلان منك

الأطفال يتميزون بالحساسية الشديدة وأقل شيء يمكن أن يؤثر فيهم، كما يقول «شفيق» وبالتالي فعندما تقول للطفل «أنا زعلان منك» بحسم وصرامة، حتى تظهر له أنك «متضايق» فعلا من هذا السلوك أو التصرف الذي قام به، فهذا سيؤثر فيه كثيرا ويدرك أنه فعلا قام بشيء خاطئ.

أسلوب الخصام مع الطفل في هذه الحالة هو شيء يلجأ إليه الكثير من الآباء، لكن استشاري العلاج النفسي للأطفال والمراهقين، يؤكد أن خصام الطفل لعدة ساعات أو أيام أو حتى حبسه في غرفته كلها تصرفات خاطئة من الأهل، فالطفل مع الوقت سيتعود على الخصام وسيبدأ في ممارسة نفس الفعل مع زملاءه.

الحزم ونبرة الصوت

نبرة صوت عالية قليلا ولكن دون صراخ، مع الحزم والنظرات الغاضبة وأنت تقول للطفل: «اللي عملته ده غلط» أو «أنا متضايق من اللي عملته»، كلها وسائل توصل للطفل رسالة واحدة وهي أنه يجب أن يعدّل سلوكه فورا.

يقول «شفيق» إن: «بعض الآباء يستهينون بهذه الخطوة ويلجأون إلى العنف الشديد أو الاستهتار الشديد، وكلاهما لا ينجح في تعديل سلوك الطفل، فأبسط أنواع العقاب هي التي تكون صحيحة تربويا، لأن الهدف منها أن يدرك الطفل خطأه، وليس أن يجد نفسه يعاقب عقابا شديدا وهو لا يدرك لماذا، وبالتالي يستمر في سلوكه الخاطئ».

الاعتذار

عندما يخطئ الطفل في حق إخوته أو أصدقاءه أو حتى الأقارب، اطلب منه بحزم أن يعتذر عن خطأه، أو أنك غاضب منه حتى يعتذر ويقول «أنا آسف»، فبهذه الطريقة ستكون أن يتحمل نتيجة خطأة ويكون «قد الاعتذار» وفي نفس الوقت ستعلمه احترام الآخرين

دقائق للتفكير

وعندما يكرر الطفل سلوكه الخاطئ، فاطلب منه أن يذهب ويجلس وحده ويفكر في هذا السلوك، هل هو صحيح أم لا، وهل يحب أن يعامله الآخرون بنفس الطريقة؟

هذه الطريقة ستحتاج طفل كبير في مرحلة ما بعد الحضانة. وستقول لك «الدسوقي» أن الطفل لا يجب أن يجلس وحده كثيرا بل بمقدار دقيقه لكل سنة من عمره، وبعدهعا تبدءان في النقاش حول الخطأ الذي ارتكبه.

العقاب الذاتي

قد تكون هذه الوسيلة قاسية على نفوس الآباء، وهي عبارة عن أن تترك الطفل يخطئ حتى يتعلم من عواقب أفعاله.

«إذا كان الجو مثلا متقلبًا وطلبت من الطفل أن يرتدي ملابس ثقيلة، وأصر بعناد شديد على ارتداء ملابس صيفية، ففي هذه الحالة ممكن أن أعاقبه بأن أتركه يفعل ما يشاء حتى يتعلم من خطأه، ويرجع عن قراره عندما يشعر بالبرد»، هذا ما تقوله الاستشارية التربوية بمركز الإرشاد النفسي بجامعة عين شمس، نوال حسن

لكن «حسن» تعود وتؤكد أن هذه الوسيلة تتم بشروط وضوابط، وهي أن يكون عمر الطفل في حدود الثماني أو التسع سنوات وليس أقل، وأن أكون قد جربت مع الطفل كل الوسائل، وتحدثت معه مرة، وحذرته مرة، والأهم أن أكون أنا كأب وأم قدوة جيدة له.

تقول «حسن»: «مينفعش يكون البيت كله بياكل أكل غير صحي وأعاقب الطفل لأنه بيضيع مصروفه في الحلوى والشبسي مثلا». العقاب الذاتي يكون في حالة التمرد الشديد أو إذا استنفذت كل الطرق، هكذا تؤكد «حسن».


 

ولكن احترس من؟

هناك أساليب قد لا تبدو مؤذية في ظاهرها ويستخدمها الآباء بكثرة كوسيلة عقاب لا تضر الطفل، ولكن الخبراء التربويون يشددون على عدم استخدامها مع الطفل وهي:

  • ركن المشاغب

ركن المشاغب أو الـ«Naughty Corner» هو عبارة عن ركن أو كرسي يجلس عليه الطفل الذي يوصف بالمشاغب أو بأنه «شقي» سواء في المنزل أو الحضانة.

وتقول «الدسوقي» إن هذه الطريقة مضرة جدا بنفسية الطفل لأنها ترسخ في عقله أنه طفل سيء ومشاغب وبالتالي لا فائدة ترجى منه، ولا فائدة من أن يتعلم الصواب من الخطأ.

  • الأعمال الإضافية

عندما يخطئ أحد الأطفال بكثرة فقد يلجأ الآباء إلى تكليفه بأعمال زائدة مثل مساعدة والدته في المنزل أو مساعدة والده في شيء ما أو حتى تكليفه بأي واجبات زائدة حتى لو كانت قراءة قصة تربوية.

وتعليقا على هذا السلوك يقول أستاذ علم النفس، الدكتور جمال شفيق بأن الطفل من الجيد أن يتعلم كيف يتحمل المسئولية أو يساعد والديه أو حتى يقرأ القصص، لكن يجب ألا تكون هذه الأعمال نوع من العقاب حتى لا يكرهها الطفل.

  • العقاب الكثير

عندما يبدأ الآباء في تطبيق هذه الأساليب، فإنهم يكثرون من عقاب الطفل على كل صغيرة وكبيرة، اعتقادا منهم أنه سيتعلم بتكرار العقاب كثيرا.

وهنا تقول الاستشارية التربوية، نوال حسن بأن الخطأ الذي لا ضرر منه لا أعاقب الطفل عليه، فعندما يكون العقاب قليلا وحاسما تكون نتائجه أفضل.

شيء آخر تؤكد عليه «حسن» وهو أنه يجب على الآباء أن يعطوا الطفل الكثير من الاهتمام، والحوار والمشاركة في الاهتمام واللعب والمذاكرة.

وتوضح: «عشان لما تقوله أنا زعلان منك أو تقرر عقابه بأي شكل، يبقى عارف أنه هيخسر كتير من اهتمامك؛ غير لما تكون العلاقة بينكم متوترة فمش هتكون فارقة معاه».

لكن جميع وسائل العقاب السابقة تنجح مع الطفل في حالة ارتكاب الخطأ عن عمد فقط، سواء بسبب التمرد أو العند، أما إذا كانت لدى الطفل مشكلة سلوكية أكثر من مجرد خطأ عابر، كأن يكون طفلا عدوانيا أو مدمنًا للكذب أو يرتكب السرقة، فهذا يحتاج لبرامج تربوية أخرى، بإشراف من الخبراء التربويين والنفسيين، بالبحث عن سبب المشكلة وعلاجها. 

تقول «كاسندرا جاردين» في كتابها «كيف تكونان أبا أو أما أفضل» إنه إذا سرق الطفل شيئا مثلا، قد يكون عقابا رادعا للغاية أن تجبره على الذهاب للشخص الذي سرقه والاعتراف بالخطأ وإعادة المسروقات. أما إذا تحولت السرقة ِإلى داء وسلوك مزمن، فهذا أمر آخر ويستوجب برامج خاصة.