نشرت تحت تصنيف سيدتى

هؤلاء الرجال إياك أن ترتبطي بأحدهم!

هؤلاء الرجال إياكِ أن ترتبطي بأحدهم!

نتيجة بحث الصور عن إياكِ ثم إياكِ أن ترتبطي بهذه الشخصيات من الرجال !

الزواج هو أساس العلاقة الإنسانية وهو أهم خطوة في حياة كل إنسان ، وهو العلاقة التي يعود نجاحها على

الطرفين بشكل رائع فتجد الأشخاص السعيدين في حياتهم الزوجية يستطيعون أن ينجحوا ويعملوا ويكونوا

أسرة سعيدة و يخرجوا بأطفال متزنين نفسياً

أما العكس بحالة فشل العلاقة الزوجية لا قدر الله تجد أن الحزن يخيّم على الوجوه ويأكل الحزن القلب ويصبح

الشخص يحاول الهروب من حياته الشخصية ،

وحرصاً على حسن إختيار الشريك عرضنا لكِ الشخصيات التي لا يجب عليكِ الإقتراب منها أبداً ولا التفكير

بالإرتباط بها ، فيجب أن تكون الفتاة واعية لكل التصرفات في فترة الخطبة وإذا وجدت إحدى هذه الصفات إياكِ

وإتمام الإرتباط حتى لا تقعي في دوامة حزن لا تنتهي .

الشخصية الشكاكة

هنا يجب أن نفرق بين نوعين من الرجال حتى لا يختلط عليكِ الأمر ، فالرجل الشكاك يختلف عن الرجل الغيور

الرجل الغيور هو الذي يبدي تضايقاً أو انزعاجاً حيال تصرف ما قمتِ به ويكون سبب هذا التضايق نابع من الخوف

عليكِ ومن حبه لكِ ولا يريد إلا أن يكون متطمئن عليكِ ولا يؤذيكِ بالكلام وبإمكانك الوصول معه إلى تسوية

للعيش معه بشكل جيد .

أما الرجل الشكاك فهو من يقوم بإتهامك طوال الوقت وإلقاء التهم واللوم عليكِ وتفسير تصرفاتك بغير مكانها

ومراقبتك طوال الوقت وسؤالك بشكل متكرر عن أصدقائك وأوقات خروجك والتحقيق معك , هذه الشخصية لا

يمكن العيش معها إطلاقاً إلا اذا رغبتِ بالعيش في سجن مليء بالهموم والحزن وتفقدي معها شخصيتك

وثقتك بنفسك وتنتهي حياتك وطموحاتك .

معدوم الشخصية

يجب الانتباه إلى أن الشخص معدوم الشخصية يختلف عن الشخص الطيب بشكل كلي فالشخص الطيب هو

شخص يحترم الناس ويقدرهم ويستمع إلى رأيهم ولكن في النهاية له رأيه المستقل الخاص به وحياته ويأخذ

قرارته من نفسه بالشكل الذي يناسبك ويناسبه و يناسب حياتكما معاً ويستشيرك بأموره ويأخذ رأيك على

محمل الجد .

أما معدوم الشخصية فأنتِ وبكل بساطة ستعيشين مع الآخرين ومع قرارات غيره ، لأنه لا يستطيع أخذ قرار إلا

بالرجوع إلى أحد ما سواء كان من الأقارب أو الأصدقاء ولا يلقي بالاً لمصلحتكما لأنه وبكل بساطة غير قادر

على أن تكون له شخصية قوية تستطيع أن تأخذ القرار المناسب لحياتكما .

عديم المسؤولية

هنا يجب أن ننوه إلى الانتباه لعدم الخلط بين الشخص المتفتح والشخص عديم المسؤولية ; فالشخص

المتفتح هو الذي يعطيكي الحرية والمساحة الكافية للاختيار وأخذ قرارك ولكنه بنفس الوقت يكون معكِ دائماً

وبحال كنتِ بمأزق تجديه فوراً وأحياناً قبل أن تطلبيه ومن المستحيل أن يتخلى عنكِ و عن واجباته .

أما عديم المسؤولية فهو شخص لا يتدخل في شيء ولا في أي قرار ولا يلقي بالاً لما يحدث ويترك واجباته

ويهمل في الكثير من الأمور الهامة ويرمي مسؤولياته على الآخرين ، وهذه الشخصية تكون مُتعبة جداً وتصل

المرأة إلى مرحلة لعب دور الرجل والمرأة معاً وتتحمل أعباء لا يطلب منها تحملها لأن الحياة وبكل بساطة هي

مشاركة لا أن يتحمل أحداً العبء والآخر لا يبالي .

الشخصية المغرورة 

يقولون أن الفرق بين الغرور والثقة شعرة ، في الواقع يوجد فرق واضح بينهما ; الإنسان الواثق من نفسه دائماً

يكون شخص يُقدّر الآخرين ونفسه والأهم من ذلك يُقدّركِ أنتِ ويشعر مع الآخرين ويحترم الجميع وإنجازاتهم

وظروفهم ودائماً يشجعك على النجاح والتقدم ويمنحك ثقة بنفسكِ ويقوي من عزيمتك .

أما الإنسان المغرور فهو الذي دائماً يرى أنكِ أقل منه مستوى وهو الأفضل وأنه من حسن حظكِ أنكِ ارتبطي به

وبشخص مثله ، يجب أن تحذري من هذا الإنسان لأنه سوف يقوم بكل بساطة بتدمير ذاتك على المدى البعيد

وضياع ثقتك بنفسك ولا تعتقدي أنه من الممكن تغييره ، بعض الصفات لا يمكن أن تتغير بسهولة وخاصةً إذا لم

يعترف بوجودها بشخصيته فاختاري راحتك وذاتك ولا ترتبطي بمثل هذه الشخصية .

الشخص الكذّاب

مشكلة الكذب مشكلة كبيرة وهناك من تجده يكذب بكل تفاصيل حياته وبكل كلامه فيجب الحذر لأنكِ مع

الوقت لن تستطيعي أن تثقي بأي كلام أو قول يصدر منه وستفترضي أنه يكذب ولا اعتقد أن هناك فتاة تحب

الإرتباط بشخص يتقن الكذب وأن ترزق بأطفال يتعلمون الكذب من والدهم أو لا يثقون به .

الشخص البخيل

للأسف من أسوأ الصفات التي لا يمكن تغييرها في الرجل هي البخل ، لا داعي لأن تعيشي في حرمان طوال

عمرك ولا حتى أن يعيش أولادك في حرمان أيضاً وحتى لو كنتِ مستقلة مادياً هذا لن يغير في شيء ، لأنك

ما زلتِ تعيشين مع شخص لا يُقدّم ولا يحب أن يبذل المال والبخيل بالمال غالباً ما يكون بخيل بالعواطف فلا

تتوقعي أن تحصلي على هدايا أو مفاجأة أو سفر أو أن يحصل أولادك على ما يحبون ولا شيء يستحق هذا

العناء و ابتعدي عن هذا الشخص ولا تفكري بالإرتباط به .

الشخص الأناني 

من يمشي فقط اتجاه مصلحته ولا يهتم لرغباتك أو مصلحتك ويتصرف على أنه هو محور الكون وارضائه هو

الشيء الأهم في هذه الحياة ، لا ترمي بنفسكِ معه لأنه لن يكون لكِ أهمية ولن تحصلي على أي شيء لا

يخدم مصلحته ولا يلبي رغباته وستفتقدين إلى الكثير من الأمور .

الشخص قليل الأدب

من يشتمك أو يتعرض بالضرب لكِ ; فمن يهين كرامتكِ لا اعتقد أن هناك مجالاً لمناقشة موضوع ارتباطكِ به ،

فالشخص الذي لا يقدم احتراماً لكِ ستُفقد معه كل مقومات الحياة ولن تجدي أي شيء ممكن أن يعوضكِ ،

لأنه لا يوجد ما يعوض الكرامة ولا يوجد سبب يدفع المرأة لأن تصمت أمام اهانتها أو جرحها .

رجل العصور القديمة

هذا الذي يتعامل معك معاملة سي السيد والمرأة لديه خلقت لعمل البيت والطبخ وارضائه وسماع كلمته

وليس لها أي رأي أو طلبات أو حقوق ولا يحق لها الإعتراض على شيء , بتنويه بسيط إلى ان زمن العبودية

ولّى فلا تُلقي بنفسكِ إلى التهلكة .

ربما البعض سيقول لا يوجد إنسان كامل ، بالتأكيد ولكن هذه الصفات لو عشت مع أحد ممن يمتلكونها بالتأكيد

لن تكوني سعيدة على الإطلاق ولن تتغير بهم هذه الصفات لأنها تكون معهم منذ صغرهم نشأوا عليها وكبروا

بها ولو سمعتِ آلاف الوعود لن تجدي أي تغيير .

ابحثي عن الشخص جيد الأخلاق وجيد العقل ومن تستطعين تقبل عيوبه والتعامل معه فلن تجدي شخصاً

كامل ولكن هناك من يُحتمل وهناك من تصبح الحياة معه لا تُطاق فمثلاً ممكن التعامل مع الرجل الإنطوائي أو

الحساس أو قليل الكلام أو العصبي أو المزاجي ولكن المهم أن تبقى حياتك جيدة ومريحة ولا يتعرض أحد الى

كرامتك وحقوقك .

نشرت تحت تصنيف المرآه والاسلام

من أحكام السقط

السؤال: تقول: أنا امرأة حملت وفي الشهر الثالث وزيادة أسبوع سقط الجنين، وأنا لا أعلم ما نوع الجنين، قال لي بعض الناس: يجب عليك تسمية هذا الجنين والذبح له، وأنا لا أعلم الحكم في ذلك الوقت، ولم أفعل شيئاً فبماذا توجهونني، وهل تجب التسمية والحال ما ذكر، وهل يجب الذبح جزاكم الله خيراً؟

الجواب: إذا كان الجنين سقط قبل أربعة أشهر، فلا يسمى وليس له عقيقة، إنما العقيقة والتسمية لمن سقط في الخامس أو بعده ممن نفخ فيه الروح؛ لأنه يكون آدمياً له حكم الأفراط، فيذبح عنه ويسمى ويغسل ويصلى عليه إذا سقط في الخامس فما بعده بعد نفخ الروح فيه.
أما ما يسقط في الرابع أو في الثالث هذا ليس له حكم الأفراط، لكن إذا كانت الخلقة بينة فيه، يعني: قد تبين فيه صفات آدمي من رأس أو يد أو رجل أو نحو ذلك، يكون لأمه حكم النفاس لا تصلي ولا تصوم، وأما هو فليس له حكم الموتى وليس له حكم الأجنة بل يدفن في أي مكان ويكفي ولا يغسل ولا يصلى عليه؛ لأنه لا يكون آدمياً ولا يكون له حكم الأموات إلا إذا كان قد نفخت فيه الروح في الخامس وما بعده، أما إذا مات في الرابع أو في الثالث، إذا سقط في الرابع أو في الثالث إنما هو لحمة قد بان فيها خلق الإنسان من رأس أو رجل أو نحو ذلك فإنها لا تصلي ولا تصوم، مدة النفاس أربعين يوم فأقل، ومتى طهرت في الأربعين صلت وصامت، وإذا تمت الأربعين اغتسلت وصلت ولو معها دم، دمها يكون دم فساد، بعد الأربعين دم فساد، تصلي وتصوم وتتوضأ لكل صلاة كالمستحاضة.
أما إن طهرت في الأربعين فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها.
أما إن كان دماً لم يتبين فيه شيء يعني قطعة لحم أو دم ما بان فيها شيء فهذا دم فاسد لا تدع الصلاة ولا الصوم ولا تحرم على زوجها، إذا كانت اللحمة التي سقطت ليس فيها خلق الإنسان، لا رأس ولا رجل ولا يد ما بان شيء ولا اتضح شيء، فإن هذا الدم لا يعتبر وعليها أن تصلي وتصوم وتحل لزوجها، وتتوضأ لكل صلاة إن كان معها دم، تتوضأ لكل صلاة كسائر الدماء الفاسدة كالمستحاضة، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.