نشرت تحت تصنيف سيدتى

الدليل الصحي للتعامل مع مشكلات المرأة الصحية بعد سن الخمسين

يؤكّد باحثو “المعهد القومي للصحة النفسية” في الولايات المتحدة أن غالبيّة الأمهات ممّن تجاوزن سن الخمسين قد يعانين من تغيّرات نفسية ومزاجية سيّئة نتيجة لإصابتهن ببعض المشكلات الصحية المتعلّقة بالتقدم في السن وانقطاع الطمث، كالبدانة وما يترتّب عنها من أمراض مزمنة كالسكري والقلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم. ويضيفون أن بعض النساء في هذه المرحلة العمرية قد يتعرّضن إلى خطر الإصابة بالاكتئاب، ولو بنسبة ضئيلة. ويخلصون إلى أن الاهتمام بصحة الأمهات في العقدين الخامس والسادس وحثّهن على المتابعة الطبية الدورية ذو تأثير إيجابي على حالتهن الصحية البدنية والنفسية معاً.

تليكسبريس _ الدليل الصحي للتعامل مع مشكلات المرأة الصحية بعد سن الخمسين

“سيدتي” تسأل الاستشاري في أمراض جهاز الهضم والكبد في مستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة الدكتور نادر فريد عن أهم المخاطر الصحية التي تواجهها الأمهات بعد سن الخمسين وكيفية التعامل معها والوقاية منها.

تستهلّ في العقد الخامس من سنّ المرأة خفوض مستويات هرمون “الإستروجين” نظراً إلى توقّف المبيض عن إنتاجه، ما يؤدّي إلى عدم تجديد بطانة الرحم، وبالتالي انقطاع الحيض. ويؤكد باحثو المركز الطبي في جامعة كاليفورنيا أن أكثر من 4000 سيدة يدخلن تلك المرحلة من العمر يومياً، وأن متوسط سن انقطاع الحيض بالولايات المتحدة الأميركية هو 51 سنة، ويعزون حالة فقدان التوازن الجسدي والفكري التي تصيب غالبية السيدات إلى عدم توازن الهرمونات إلى جانب الأمراض الأخرى المرتبطة بتقدم العمر، وأبرزها:

هشاشة العظام:

يؤدي توقف المبيض عن إفراز هرمون “الإستروجين” إلى تعرّض نسبة كبيرة من النساء للإصابة بهشاشة العظام. فمن المعروف أن الجسم في حالته الطبيعية يقوم بعملية إزالة مستمرة لخلايا العظام القديمة وبناء أخرى جديدة للحفاظ على كميّة ثابتة منها، إلا أن انخفاض مستوى الهرمونات يفقد هذه العملية توازنها ليبدأ التناقص السريع في كثافة العظام وفقد الكالسيوم منها، وبالتالي صلابتها. وتتسبّب هشاشة العظام في ضعفها وجعلها أكثر قابلية للكسر، وخصوصاً العمود الفقري والفخذ والرسغ. وللوقاية، ينصح الأطباء بـ:

* التعرّض إلى ضوء الشمس في الصباح الباكر وقبل الغروب، بشكل منتظم.

* تناول المكمّلات الغذائية المحتوية على الكالسيوم، بما يسمح بالوقاية من الكسور أو الإصابات.

* الحصول على الكالسيوم من مصادره الطبيعية كمنتجات الألبان والبيض وبعض المكسرات (اللوز والجوز) والخضر (البروكولي والبامية) والفاكهة (التين)، علماً أن الوجبات الغذائية المتوازنة تزيد من قدرة الأمعاء على امتصاص الكالسيوم.

* الامتناع عن تناول الأطعمة التي تتسبّب في نقص الكالسيوم من الجسم وفقده مع البول، كتلك الغنية بالبروتين.

* التخفيف من استهلاك ملح الطعام والمشروبات الغازية.

* المواظبة على ممارسة الرياضة وخصوصاً المشي، للحفاظ على قوة وصلابة العظام في تلك المرحلة.

* التوقف عن التدخين.

* الحرص على إجراء الفحص الدوري بعد سنّ الخامسة والأربعين، عن طريق اختبارات قياس كثافة العظام.

* اللجوء إلى العلاج الهرموني التعويضي في مرحلة انقطاع الطمث، بإشراف طبي دقيق.

أمراض القلب والشرايين وضغط الدم:

تزداد فرصة الإصابة بأمراض القلب والشرايين بعد الخمسين، إذ يؤدي نقص هرمونات الخصوبة إلى ارتفاع نسبة “الكوليسترول” بالدم. وقد توصّل باحثون في جامعة هارفارد الأميركية إلى أن لهرمون “الإستروجين” دوراً هاماً في الحفاظ على صحة القلب وحماية المرأة من تصلّب الشرايين بواسطة زيادة “الكوليسترول الجيد عالي الكثافة” HDL المسؤول عن نقل “الكوليسترول” بعيداً عن الشرايين ومنع انسدادها، بجانب أنه يقلّل من نسبة “الكوليسترول السيّئ منخفض الكثافة” LDL. والجدير بالذكر أن “الكوليسترول السيّئ” يزيد من ترسيب “الكوليسترول” على جدران شرايين القلب، ما يجعل المرأة بعد توقف إفراز المبيض للإستروجين أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين والجلطات وأمراض القلب وضغط الدم. وقد أشارت دراسات صادرة عن “مستشفى نورثويسترن ميموريال” Northwestern Memorial Hospital بشيكاغو إلى أن معظم المشكلات الصحية التي تمرّ بها المرأة بعد الخمسين تنتج عن الاضطرابات التي تحدث في هرمون “الإستروجين” نتيجة انقطاع الطمث، حيث ترتفع بشكل كبير فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وثمة وصايا يُنصح بها الأطباء للوقاية من المرض لدى النساء ما بعد منتصف الأربعين وبداية الخمسين، منها: 

* الفحص الدوري، ويشمل: قياس ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الجيد والسيّئ والدهون الثلاثية بالدم وتخطيط القلب الكهربائي.

* الامتناع عن الإفراط في الوجبات السريعة والجاهزة أو الأطعمة المصنّعة والمحتوية على مكسبات الطعام والمواد المضافة.

* الإكثار من الخضر والفاكهة الطبيعية لعدم احتوائها على دهون قد تتسبّب في ضيق الشرايين، كما الأطعمة المحتوية على “الأوميغا _ 3” كالأسماك البحرية والزيوت النباتية.

* تجنب الضغوط العصبية وعوامل التوتر والقلق.

* الإمتناع عن التدخين والحذر من التدخين السلبي.

* ممارسة الرياضة بصورة منتظمة لتقوية عضلات القلب وتسريع تدفّق الدم في الشرايين.

* ملاحظة الحالات المرضية الأخرى المصاحبة لأمراض القلب، كارتفاع ضغط الدم والسكري.

3 السمنة المركزية:

يرى خبراء في “منظمة الصحة العالمية” أن شكل الجسم يبدأ في التغيّر بعد انتهاء مرحلة الخصوبة، حيث يتبدّل توزيع الدهون ليتركّز حول منطقة الخصر والبطن في ما يعرف بـ “السمنة المركزية” أو “السمنة الموضعية”. وقد ذكرت “الصحيفة الطبية الأسترالية”Medical Journal Of Australia أنه من الضروري توعية السيدات بمخاطر الأيض والقلب والأوعية الدموية التي تصاحب هذا النوع من السمنة في مرحلة ما بعد الخمسين، ومدى تأثير انسحاب هرمون الإستروجين من الجسم على سرعة إعادة توزيع الدهون. وبشكل عام، فإن الزيادة في الوزن في خلال هذه المرحلة تنجم أساساً عن انخفاض مستوى النشاط البدني والأيض، مع التقدم في السن. لذا، ينبغي تشجيع الأمهات على الحفاظ على نشاطهن البدني وممارسة رياضة المشي بشكل يومي حتى في ظل بعض المعوقات كالتهاب المفاصل وترقّق العظام وألم الركبة. ووفقاً للتوصيات القومية للنشاط البدني بأستراليا، يجدر بالبالغين القيام بما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط معتدل الكثافة كالمشي المعتدل أو الهرولة أو السباحة.

4 التغيّر في مستويات سكر الدم:

يؤثر كلّ من “الإستروجين” و”البروجيسترون” على استجابة خلايا الجسم لهرمون “الأنسولين” المسؤول عن توازن السكر في الدم، وبالتالي إن ما يحدث بعد انقطاع الطمث من تغيير في مستوى الهرمونات يؤدي إلى تأرجح في نسبة السكر في الدم، ما يجعل من الصعب السيطرة عليه، علماً أن الخلل في معدل السكر في الدم يدفع الجسم في حلقة مفرغة من الشعور بالجوع والرغبة في تناول الطعام. ولذا، ينصح الأطباء السيدات بعد الخمسين بإجراء فحوص دورية للكشف عن السكري أو مراقبة أي خلل مرتبط بمستوى سكر الدم بصورة منتظمة تخوّل الحفاظ على مستوى السكر الطبيعي في الدم وبقائه في نطاق السيطرة. ومن جهة أخرى، قد يتسبّب خلل سكر الدم في هذه المرحلة في حدوث مضاعفات صحية خطرة، كتلف الأعصاب واعتلال الشبكية والأوعية الدموية. وللوقاية من هذا الخلل وارتفاع سكر الدم، توصي “الجمعية الأميركية للسكري” بالتالي:

* الحفاظ على النشاط البدني وتحرير الطاقة المختزنة في الجسم، ما يساعد على إحراق الدهون وتحسين الأيض بشكل عام.

* إنقاص الوزن والحفاظ على وزن صحي، حيث تعاني غالبية النساء في مرحلة الخمسين من زيادة ملحوظة في الوزن نتيجة السرعة في اختزان الدهون.

* تجنّب تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المحوّلة والدهون المشبعة والكربوهيدرات المكرّرة.

* الإقلاع عن التدخين.

* اتباع نمط صحّي سليم ومتوازن.

 5 أورام الثدي:

يجمع الباحثون في الهيئات والمنظمات الصحية المختلفة على أن تعرّض الجسم لفترات طويلة ولكميات كبيرة من هرمون “الإستروجين” تزيد من خطورة إصابة خلايا الثدي بالأورام السرطانية. ووفقاً لما ذكره المركز الطبي بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، في هذا الإطار، إن السيدات اللاتي يتعرّضن لانقطاع الطمث بعد سن 54 سنة، يواجهن بصورة أكبر الإصابة بأورام الثدي مقارنة بغيرهن ممّن دخلن مرحلة انقطاع الطمث في سن أصغر، كما يؤدي تأخير الإنجاب أو العلاج الهرموني التعويضي أو استخدام عقاقير منع الحمل لفترات طويلة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي عند تناولها لفترات طويلة بدون إشراف طبي دقيق. ويمكن اكتشاف أي تغيّر في الثدي، كوجود تكتّلات صلبة فيه أو تحت الإبط أو خروج إفرازات أو دم من حلمته من خلال الفحص الذاتي الذي يجدر بالمرأة أن تقوم به كل شهر، بالإضافة إلى ضرورة إجراء فحص دوري سنوي عبر استخدام جهاز “الماموجرام” ابتداءً من سن الأربعين.

الكبد الدهني:

تفيد دراسة صادرة عن “صحيفة مبحث أمراض المعدة والأمعاء العالمي”World Journal of Gastroenterology أن معدّل مرض دهون الكبد اللاكحولي، أي تراكم الدهون في كبد من لا يتناولون الكحول نتيجةً لبعض العوامل، قد تتزايد بين السيدات خصوصاً مع التقدم في السن، حيث تبلغ بين 6% لدى النساء قبل انقطاع الحيض، لترتفع إلى 15% بعد سن انقطاع الحيض. ويرتبط الكبد الدهني عادة بالسمنة وارتفاع نسبة “الكوليسترول” والدهون الثلاثية بالدم والنوع الثاني من السكري ومقاومة خلايا الجسم للإنسولين وحالات اضطرابات الأيض. ويعتبر الكبد الدهني من أبرز الأسباب المسؤولة عن قصور وظائف الكبد، وتكمن خطورة المرض في إمكانية حدوث التهاب أو تليّف به. وينصح بإجراء الفحوص الطبية اللازمة كقياس نسبة انزيمات الكبد واستخدام الأشعة فوق الصوتية، مع ضرورة اتباع نظام غذائي يهدف إلي إنقاص الوزن وممارسة الرياضة والسيطرة على الأمراض المصاحبة كالسكري وارتفاع الكوليسترول بالدم والسمنة، في هذا المجال.

نشرت تحت تصنيف الصجه ورشاقه

كنس المعدة..ماهو وكيف يمكنك القيام به وماهي فوائده؟

كنس المعدة هو في الواقع تمرين للتنفس ينشط ويقوي عضلات البطن، وخاصة أعمق عضلات بطنك، عن طريق الضغط عليها.

ويوضح ريتش ستورلا، مالك ومدير التدريب الشخصي في Results Health & Performance:

إذا قمت بذلك بشكل صحيح، فستعمل على تلك العضلات العميقة والمهمة المسؤولة عن استقرار عمودك الفقري.

هذا يعني أن ظهرك قد يؤلمك بشكل أقل وقد يتحسن وضعك، مما سيجعلك تشعر أيضًا بتحسن كبير.

ما هو كنس المعدة؟

يُطلق على كنس المعدة أيضًا “مناورة سحب البطن” أو “تجويف البطن”، وهي في الحقيقة ليست جديدة على الإطلاق.

نظرًا لأنه يركز على ميكانيكا التنفس وإشراك العضلات الأساسية، فهو أحد أعمدة اليوجا والبيلاتس، كما يوضح ستورلا.

إنه أيضًا تمرين متساوي القياس، حيث تحافظ على العضلات في وضع متقلص لفترة من الوقت لتقويتها.

هل كنس المعدة يجعل عضلات البطن مسطحة؟

عندما تأخذ نفسًا عميقًا وتشارك منطقة البطن بأكملها وتحتفظ بها هناك لبضع ثوانٍ، فأنت لا تتحدى مجموعة العضلات على السطح (وهذا ما يسمى عضلات البطن المستقيمة).

بل أن تمرين التنفس هذا يشد تلك العضلات العميقة التي ذكرناها، والتي تعتبر مهمة جدا للحفاظ على استقرار عمودك الفقري.

يساعدك ذلك على كسر علاقتك السامة المستمرة بالتراخي وتخفيف آلام أسفل الظهر.

أيضًا، أنت بحاجة إلى عمود فقري ولب قوي ومستقر لرفع الأثقال أو الالتحاق بدورة عالية الكثافة – وهذه الحركة تجعل ذلك يحدث.

كيف يمكنني “كنس معدتي”؟

على عكس تمرين اللوح الخشبي أو أي تمرين آخر حقًا، يمكنك القيام بذلك في أي مكان تقريبًا:

الجلوس، والوقوف، والركوع، والاستلقاء.

والقليل من التدريب الإضافي فكرة جيدة لأنه في الواقع يبدو أن القيام به بشكل صحيح صعب نوعا ما.

ابدأ بالحركة الأساسية: كنس المعدة الخفيف

الخطوة 1: استلق على ظهرك مع ثني ركبتيك وقدميك مسطحتين على الأرض (أو فراشك، إذا كان هذا هو ما يناسبك).

بعد ذلك، خذ زفيرًا كبيرًا واسحب بطنك نحو عمودك الفقري باستخدام تلك العضلات بعمق داخل منطقة الوسط لسحب عضلات البطن ببطء إلى الداخل، وكلما زادت شدة الانقباض زادت فعالية هذه الحركة.

الخطوة 2: استمر في هذا الوضع، مع الحفاظ على العضلات منقبضة ومشغولة، لمدة 10 إلى 60 ثانية، مع أخذ أنفاس صغيرة، كرر ثلاث إلى خمس مرات.

لجعل الحركة أكثر صعوبة، جربها على يديك وركبتيك، واجلس بشكل مستقيم على كرسي مع أو على كرة سويسرية.

وبمجرد أن تتقن الضغط، ثبت السرة على عمودك الفقري أثناء الجلوس أو الوقوف طوال اليوم.

إذا كنت تمارس هذا التمرين يوميًا، يجب أن تبدأ في الشعور بالفوائد في غضون بضعة أسابيع.

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

10 عبارات توقفي عن قولها لطفلك

10 عبارات توقفي عن قولها لطفلك

5 عبارات توقف عن قولها لطفلك «فورا» | صحيفة تواصل الالكترونية

لام لطفلك، يجب أن تفكري فيه، لأنه يترجم معاني الكلام وفقاً لفهمه وإستيعابه، وليس كما تريدين أنتِ، وسوف نخبرك بأكثر العبارات التي تقولها الأم ولا تعرف أنها تؤثر على الطفل بالسلب.

مثل الكبار، الطفل لديه مشاعر وأحاسيس، ويستوعب الكلام الذي يوجه له، ويتأثر به، سواء كان كلاماً إيجابياً أو سلبياً، ولذلك يجب أن نكون أكثر حذراً عندما نتعامل مع أطفالنا، ونتحدث معهم بالطريقة التي تحفزهم نحو الأفضل.

هناك بعض العبارات التي تستخدمها الأم مع إبنها دون أن تشعر، يمكن أن تؤذي مشاعره وتؤثر على تقديره لذاته.

1- كن صبياً كبير أو كوني فتاة كبيرة

بعض الاباء والأمهات يقولون هذه العبارة لأبناءهم إعتقاداً منهم أن هذا يساعدهم في تحمل المسؤولية والإنتقال لمرحلة أكبر وخطوة جديدة في حياتهم.

في الحقيقة لن يستطيع الطفل أن يتحمل هذا الشعور كثيراً، ففي بعض الوقت يحتاج لأن يكون صغيراً ويرتمي في حضن أمه لتحتويه وتدله.

يمكن أن تقولي هذه العبارة لإبنك في بعض الأوقات، ولكن ليس في كل وقت، فأتركي له مساحة ليشعر بأنه طفل صغير، ولا يعيش مثل الكبار دوماً.

الأفضل إستبدال هذه العبارة بأمثلة توضيحية لأشخاص يحبهم ويقتنع بتصرفاتهم، على أن يكونوا بالفعل قدوة حسنة يحتذي بها.

2- لا تبكي

عندما يبدأ الطفل في نوبة غضب، تسرع الأم في أن توقفه عن هذا وتقول له “لا تبكي”، فهل تتوقعي أن هذه العبارة الصغيرة ترسل رسائل ذات معاني عميقة لطفلك!

يمكن أن يشعر الطفل بأنك ترفضين الحديث معه بسبب هذه العبارة، وتقللي من شأن ما يفكر فيه، مما يصيبه بالإحباط.

بمنع الطفل من البكاء أنت تكبتين مشاعره، وتجعليه يكتم ما بداخله من أحاسيس، وهذا أيضاً رد فعل خاطىء.

العبارة الأمثل في حالة نوبة بكاء الطفل أن تقولي له أنك تتفهمين غضبه من الأمر، ووضحي له عدم وجود مشكلة في أن نبكي بعض الأحيان، ولكن ليس كل شيء في حياتنا يستحق البكاء، فإعطي الأمر الحجم الذي يتكافأ معه.

وبهذا تتحدثي معه حتى يهدأ ويعتاد على ألا يكون رد فعله الأساسي في كل المواقف هو البكاء.

يجب أن يشعر الطفل أنك مدركة لمشاعره ومقدرة ما يشعر به، فأنت بذلك تساعديه وتدعميه بدلاً من أن تقمعيه.

3- لا يوجد ما تخاف منه

حتى ونحن أمهات، هناك بعض الأمور التي يمكن أن تخيفنا في الحياة، فما بالك بالأطفال؟

الخوف شعور طبيعي لدى الأطفال، ولا ينصح أن نقول لهم عبارات غير واقعية ولا يمكن تنفيذها، لأنه بالطبع سيواجه مخاوف مختلفة في حياته.

الأفضل أن نقول له أنه لا يوجد شيء تخاف منه أن نشرح له كل شيء يخاف منه وأسبابه، فمثلاً الصوت المرتفع الذي يخيفه نخبره بمصدره، وأنه لن يضرنا بشيء، وسوف يتوقف بعد قليل.

الطفل يخاف لأنه لا يفهم، وإن فهم وإستوعب فسوف يتلاشى هذا الخوف تدريجياً.

أثناء التحدث مع الطفل حول هذه المخاوف، يجب أن تحتويه وتأخذيه في حضنك، فهذا يجعله يطمئن ويهدأ.

4- أنظر كيف يتصرف صديقك

من أكثر العبارات الخاطئة التي نستخدمها بكثرة مع أبناءنا، هي عبارات المقارنة ظناً منا أننا نحفزهم على النجاح والتفوق على أصدقاءهم.

في الحقيقة، نحن بهذه الطريقة نؤثر بالسلب على نفسيتهم، ونجعلهم يركزون مع الاخرين أكثر من أنفسهم.

لا تنسي أن لكل شخص قدراته ومهاراته الخاصة، فإن كان إبنك غير موفق في شيء، فسوف تجدين ما يميزه عن الطفل الاخر، ولا يجب أن تضعي إبنك في مقارنة مع أحد.

هذا الأمر لن يخلق روح المنافسة الشريفة، بل يمكن أن يزيد الغيظ والكره لهذا الطفل الأكثر نجاحاً من إبنك.

دائماً قولي لطفلك أنه ناجح ومتفوق، ولديه نقاط قوة، وساعديه في تدعيمها، دون النظر إلى غيره، وإن أخفق فلا تزيدي من إحباطه، بل إجعليه يجرب مرة أخرى، ليتعلم المثابرة.

5- إفعل هذا دون نقاش

كيف يمكن لشخص أن يقوم بأي فعل دون أن يفهم سببه أو يكون لديه تصور له؟

عندما تقولي لطفلك أن يقوم بفعل أو تمنعيه عن فعل دون أن يتناقش معك ويفهم السبب، فبهذا توقفي لديه التفكير والإبداع، والتعود على التحدث وإبداء وجهات النظر المختلفة.

لا تنسي أن الطفل عندما يجد أمامه شيء جديد يكون لديه فضول لتجربته، ومعرفة ما هو، وكيف يتم إستخدامه، والأفضل أن تدعيه يجرب أمام عينيك، ويفهم كل شيء حوله بمفرده،

ننصحك في هذه المواقف أن تعتادي على شرح الموقف للطفل، ولماذا يجب عليه أن يفعل هذا الأمر، وما هو المقابل لما سيفعله.

6- سوف أخبر والدك

أي صيغة تهديد تتحدث بها مع طفلك سوف تجعله طفلاً خائفاً ومهزوزاً طوال الوقت حتى وإن لم يخطىء.

إذ سوف يظن أن أي شيء يفعله يمكن أن يغضبك، ويخشى التجارب الجديدة، وبالتالي تقل فرص تعلمه أمور مختلفة في الحياة وزيادة مهاراته.

لا تتصوري أن أسلوب التهديد سيجعل طفلك يتوقف عما يقوم به من أفعال، لأنك بهذا تجعلينه شخصاً خائفاً ومتوتراً دائماً، بل ويمكن أن يفكر كيف يخفي عليك ما يفعله.

إستبدلي أسلوب التهديد بالتحدث مع طفلك بهدوء، والعقاب مطلوب ولكن بقدر الخطأ، وليس في كل الأمور، فيجب أن تسامحيه أكثر من مرة أولاً، ومع إستمراره في الخطأ إبدئي بعقابه عن طريق الحرمان مما يحبه.

7- لن تستطيع فعل هذا

ما أصعب هذه العبارة التي تقولها الأم لطفلها ولا تعرف كيف تعني بالنسبة له، فالطفل لن يفهم بهذه العبارة إلا أنه ليس قادراً على فعل شيء، وقد لا يبدي إعتراضاً، ولكنه سيعتاد أن يعتمد عليك في كافة الأمور.

والمطلوب منك أن تجعليه يعتمد على نفسه ويجرب ويحاول أكثر من مرة، ليخطىء ويتعلم ثم ينجح في النهاية.

إعرضي عليه المساعدة وإن وافق ساعديه، وإن رفض فأتركيه وشأنه بمتابعتك، حتى يأتي لك بنفسه ويطلب المساعدة.

8- دعني وحدي

كونك زوجة وأم، فيقابلك الكثير من الضغوط والأمور الحياتية الصعبة التي تجعلك تشعرين بالغضب، وتحتاجين لأن تختلي بنفسك لبعض الوقت، ولكن ماذا عن طفلك الذي لا يفهم كل هذه الأمور!

بهذه العبارة أثناء غضبك يمكن أن يشعر الطفل بأنك لا تريديه جانبك، فهذا كل ما يمكن أن يستوعبه عقله وتفكيره من توجيهك لهذه العبارة إليه.

الحل الأمثل في هذا الموقف أن تعطيه شيئاً يحبه لينشغل به في هذا الوقت حتى تهدئي وتعودي إلى طبيعتك.

لكن لا تتركيه طويلاً في هذه الحالات، لأن الطفل يرى ردود أفعالك وغضبك، ويعرف أنك منزعجة من أمرٍ ما، وبالتالي يحتاج إلى أن تعودي إليه لتطمئنيه بأن كل شيء على ما يرام.

9- أحسنت العمل

قد تشعرين بالغرابة بأن هذه العبارة لا يجب أن تقوليها لطفلك، وهنا لا نعمم الأمر، ولكن لا يفضل أن يشعر الطفل بالثناء والمدح في كل الأفعال والأوقات، لأنه سيعتاد على هذه العبارة مع الوقت، ولن يفرق بين المهام الطبيعية والفائقة.

إجعلي عبارات المدح والتحفيز القوية في الأوقات التي يستحق فيها الطفل هذه العبارات، ويمكن الإكتفاء بالإبتسامة وتخصيص وقت للعب كرد فعل لأفعاله اليومية المعتادة.

10- أعدك بهذا

عادةً ما تقول الأم هذه العبارة، ولا تتصور أن الطفل يصدقها، فتعتبرها حيلة لإسكاته عن الإلحاح مؤقتاً، ومع الوقت يشعر الطفل أن أمه غير صادقة في وعودها معه، وتقل ثقته بها تلقائياً.

في كثير من الأحيان لا تستطيع الأم أن توفي بوعودها مع طفلها، لحدوث ظروف طارئة وغير متوقفة، أو لنسيانها هذا الوعد، مما لا يعني لها الكثير، ولكنه يعني لطفلها كل شيء، وسيشعر باليأس الشديد إذا لم تنفذي هذا الإتفاق.

وهنا ننصحك بأن تستبدلي هذه العبارة بعبارة أخرى أنسب وهي: “سأحاول أن أفعل لك ما تريد”، حتى يكون لدى الطفل خلفية بأن الأمر ليس محسوماً، وفي حالة عدم تنفيذ الوعد أخبريه بالأسباب، وأعطيه بدائل تسعده وتعوضه.