نشرت تحت تصنيف سيدتى

لماذا كانت المراة قديماً تركب الحصان بطريقة منحرفة وليست مستقيمة؟

يمكن أن تعود فكرة قلة حشمة وحياء السيدة التي تركب على ظهر الحصان بشكل منفرج لعام 1382، عندما ركبت أميرة بوهيميا حصاناً بشكل جانبي وعبرت به أوروبا في طريقها للزواج من الملك (ريتشارد الثاني)، حيث كان الركوب الجانبي يُرى كوسيلة للحفاظ على العذرية. وبعد هذه الحادثة، سرعان ما أصبح ركوب المرأة على الحصان بشكل مستقيم مع فتح الساقين أمراً سوقياً بذيئاً وغير مقبول.

بحلول أواخر العصور الوسطى، أصبح من الواضح أن امتطاء السيدة للخيل مع تحكّمها به يقتضي جلوسها على سرج مصمم خصيصاً بطريقة تسمح للمرأة التحكم بالحصان مع الحفاظ على مستوى لائق من الأدب والحشمة.

لوحة من القرن التاسع عشر تُظهر سيدة من العصر الفيكتوري وهي تمتطي حصانها بشكل جانبي.صورة: eBay.co.uk

صُمم أقدم سرج جانبي عملي في أواخر القرن الرابع عشر، وكان يشبه الكرسي في بنائه، حيث تجلس المرأة بشكل منحرف على ظهر الخيل واضعةً قدميها على مسند للقدمين، ويقال بأن (كاثرين دي ميديتشي) طورت تصميمياً عملياً لنفس السرج في القرن السادس عشر، فبدلاً من إبقاء كلا القدمين موضوعتين جنباً إلى جنب على مسند للقدمين، تضع السيدة ساقها اليمنى فوق مقبض (رمانة) السرج لكي تُظهر جمال وتناسق ربلة ساقها وكاحلها بأفضل طريقة ممكنة، فركوب النساء الفارسات للخيل بهذه الطريقة يسمح لهن التحكم بالخيل بطريقة أفضل وتتيح لهن إبطاء الخيل أو دفعه على الجري السريع بسهولة.

ومع مرور الوقت، أُضيفت عدة تعديلات إلى السرج، ولكن الإضافة الثورية كانت مقبضاً آخراً (رمانة) للسرج في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، أعطى هذا المقبض الإضافي للنساء مزيداً من الأمان وحرية أكبر في الحركة عند ركوب السرج بشكل منحرف، وهذا ما سمح لهن بالارتكاز بشكل أفضل على ظهر الحصان أثناء عدوه السريع وحتى أثناء قفزه فوق الأسْوِجة الشوكية أثناء الصيد والأسوجة الصناعية الاستعراضية، مع الاستمرار في الحفاظ على قدر كافٍ من الحياء والحشمة.

في هذا الوقت كانت النساء من الطبقات الاجتماعية العليا هن اللواتي يركبن الخيول فقط. في الواقع، وحتى خمسينيات القرن التاسع عشر، كان ركوب الخيل والرقص هي النشاطات البدنية الوحيدة المقبولة اجتماعياً للفتيات والنساء من الطبقة الأرستقراطية والطبقات العليا.

رسم تخطيطي يُظهر الوضعية الجانبية لجلوس المرأة على الخيل.

بحلول العصر الفيكتوري، كان وضع المرأة التي تركب على السرج بشكل منحرف يشبه إلى حد كبير طريقة الجلوس هذه كما هي عليه اليوم، حيث تجلس الراكبة بشكل منفرج الساقين، مع إرجاع الورك الأيمن إلى الخلف قليلاً من أجل السماح للكتفين بالاعتدال، ثم تضع الساق اليمنى على مقدمة السرج مع ثني الساق اليسرى وإراحتها عليه ووضع القدم في مسند القدم (جزء متدل من السرج يشبه الحذاء تضع رجلك فيه أثناء ركوب الخيل لإراحتها ولتتحكم بالحصان بشكل أفضل).

أما بالنسبة لزي ركوب الخيل، فلم يتم إدخال ملابس مبتدعة خصيصاً لركوب السرج بشكل منحرف إلا في أواخر القرن السادس عشر، فقبل هذا التاريخ، كانت تُرتدى الملابس اليومية الاعتيادية أثناء ركوب الخيل، وفي عام 1875 تم اختراع أول ”تنورة أمان“ للمساعدة في منع الحوادث المريعة التي كان تعلق فيها تنانير الراكبات بالسرج ليتم جرهن من قبل خيولهن إن سقطن.

كانت تنورات الأمان هذه مزرزرة على طول الدرزات ثم تطورت لاحقاً إلى تنورة مئزرية مزرزرة حول الخصر تغطي الساقين (وهنا تصبح الراكبة ترتدي بنطالاً وفوقه تنورة الأمان).

كان ركوب النساء بهذه الطريقة يُعتبر نوعاً من الحشمة.

في أوائل القرن العشرين، أصبح من المقبول اجتماعياً أن تركب النساء بطريقة منفرجة بينما يرتدين تنانيراً مقسمةً أو سراويل، وبدأت موضة السرج الجانبي في التراجع، كما لعب صعود حق المرأة في الاقتراع دوراً مهماً، فكان ركوب السرج الجانبي بالنسبة لنساء حركة Suffragettes (حركة حقوقية نسوية قامت في بدايات القرن العشرين، تنادي بحق المرأة في التصويت) رمزاً للهيمنة الذكورية، وبحلول عام 1930، أصبح ركوب الخيل بطريقة منفرجة مقبولاً تماماً وطريقة النساء المفضلة في ركوب الخيل.

الممثلة (ميشيل دوكري) وهي على ظهر حصان أثناء تأديتها دور الليدي (ماري كراولي) في مسلسل داونتون آبي.

وعلى أي حال، خلال السنوات القليلة الماضية كان هناك محاولات إحياء لفن ركوب الخيل باستخدام طريقة ركوب السرج الجانبي، يمكنك تسميته بتأثير ”السيدة ماري“: البطلة الخيالية لمسلسل (Downton Abbey) ويبدو أنها أعادت إشعال الحماس بتجربة طريقة ركوب مختلفة ومثيرة لدى الراكبات حيث يمكنك مشاهدة مجموعات مثل ”لثعالب الطائرة“ و ”لقليلاً إلى الجانب“ وهن يمتطين أحصنتهن بشكل جانبي في عروض منتشرة في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

بالمناسبة، أحرزت (ميكايلا بولينغ) رقماً قياسياً بريطانياً جديداً في الوثب العالي وهي جالسة بطريقة السرج الجانبي، حيث كان ارتفاع الوثبة 1.9 متراً!

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

أبنائكم يتشاجرون ؟ إليكم 10 طرق لحل المشكلة وغرس الهدوء في البيت

أبنائكم يتشاجرون ؟ إليكم 10 طرق لحل المشكلة وغرس الهدوء في البيت

الشجار بين الأطفال لا يكاد يخلو منه بيت من البيوت ، وكثيراً ما يستمتع الإخوة وهم يتشاجرون مع بعضهم البعض ، فهم يتعرفون من خلال تلك المناوشات على إمكاناتهم ونقاط الضعف والقوة عندهم ، وهم يجربون نشوة الإثارة والإنتصار.

ومن أهم أسباب التشاحر بين الإخوة :
الغيرة ، والشعور بالنقص ، والشعور باضطهاد الكبار وانشغال الأبوين عن الأطفال ، كما أن الأطفال الذكور يحاولون السيطرة على البنات ، وقد يعير الأطفال بعضهم بعضاً بشكل الجسم أو قِصره أو ضخامته .. فيتشاجرون ، وكثيراً ما يتشاجر الأطفال لامتلاك بعض اللعب .

وبالطبع فإن تلك المشاجرات تثير أعصاب الأبوين اللذين يصابا بالصدمة حين يعجزان عن منع تلك المشاجرات ، حتى إن بعض الآباء يشك في قدرته على التربية ، ويُسائل نفسه كيف لا يستطيع تربية أبناءه من دون شجار ولا خصومات .

ماذا أفعل عندما يتشاجر الأولاد ؟

1 ـ إذا كان أحد الأولاد عرضة للإصابة بأذىً جسدي فعليك أن تتدخل فوراً حتى تمنع الخطر المحدق ، بأن تنادي عليهم أن يتوقفوا عن الشجار فوراً ، وهذا ما يحدث في شجار الأولاد عادة ، أم البنات فتميل إلى جولات الصراخ بدلاً من استخدام العضلات .

2 ـ بعد تحقق الهدوء ، حاول أن تقضي وقتاً قصيراً في الاستماع إلى كيف بدأت المعركة ، رغم أن من المستحيل غالباً أن تصل إلى القصة الصحيحة ، ولكن المهم هو أن تشعرهم أنك محايد وعادل ، وأنك تسمع لما يجول في صدورهم .

3 ـ إذا لم يكن هناك ضرب أو استعمال العضلات في النزاع ، فلا حاجة إلى المسارعة للتدخل وحل النزاع ، فالأولاد يحتاجون لمثل تلك النزاعات والخلافات ، فهم يتعلمون منها أموراً كثيرة ، ولو حاولت منع الشجار تماماً فإنهم سيبحثون عن بديل لتفريغ تلك الطاقة .
وإذا كنت دائم السيطرة على المواقف فهذا يعني أن العلاقة بينهم غير طبيعية ، ومضبوطة بسلطتك أنت عليهم ، وأنهم سيهاجمون بعضهم عندما تدير ظهرك عنهم ، أو أن تدوم روح العداء بينهم ، والتي لم يُنَفَّس عنها طوال طفولتهم ، وستكون
العلاقة بينهم ضعيفة حيث يفضلون الانفصال عن بعضهم في أول فرصة .
أما الأولاد الذين يُسمح لهم ببعض الجدال في صغرهم فيصبحون عادة أشد قربا من بعضهم في كبرهم .

4 ـ أوضح لأبناءك أنك لست ضد محاولتهم فض الخلاف بأنفسهم ، ولكن ضد الضوضاء التي يصلون إليها لفض خلافهم ، وإذا كان الخلاف على لعبة فيمكنك أخذ اللعبة منهم جميعاً ، وأخبرهم أنه يمكن استرجاعها بعد أن يتوصلوا إلى اتفاق ،وقد يحتاج
الأمر إلى إرسال كل منهم إلى مكان أو غرفة لفترة قصيرة .

5 ـ ربما تكون المشكلة أعسر عندما يكون فارق السن كبيراً بين الأولاد المتنازعين ، ورغم أن الكبير أقوى من الصغير ، إلا أن الصغير قادرٌ أيضاً على إزعاج الكبير ، وخاصة أنه قد يحتمي بصغره ، وقد يبالغ الولد في ألمه ودموعه .

6 ـ حاول ألا تنحاز مع أحد الأولاد ضد الآخر ، أشعِرِ الكبير أن عليه أن يعطف على أخيه الصغير ، واطلب منه أن يخبرك فوراً إذا كان قد حاول الصبر ولم يتمالك نفسه .

7 ـ لا تسرع بمعاقبة المذنب فإن ذلك ينمي بينهم روح الغيظ والإنتقام ، وقد يقع عقابك على البريء فيشك الطرفان في حكمك في المستقبل .

8 ـ لا تقارن الواحد منهم بالآخر فتقول لأحدهم : (إن أخاك كان أفضل منك عندما كان في سنك) ، أو ( إنك على عكس أخيك فهو يطيع من أول مرة أقول له شيئا ) ، فإن ذلك يجعل الولد يشعر بالذنب من نفسه والغيظ من أخيه ، وإن تكرار هذه المقارنة
يجعل الولد يكره التشبه والإقتداء بأخيه رغم صفاته الحسنة .

9 ـ ولعل من الطرق المناسبة لإمتصاص ثورة العراك بين الأطفال تحويل نقمتهم إلى نوع من العمل الإيجابي السليم ، كمساعدة الغير أو دعوتهم إلى مساعدة أمهم أو ما شابه ، ومن الخطإ أن يتوقع الآباء أن يتصرف الأبناء بعقلية الآباء .

10 ـ على الآباء إصلاح أنفسهم أولاً ، فكثير من حالات التشاجر عند الأطفال مرجعها الآباء أنفسهم ، بسبب سلوكهم المتَّسم بالحزم المبالغ فيه ، والسيطرة الكاملة على الطفل ، ورغبتهم في إطاعة أوامرهم طاعة عمياء ، وثورتهم وشجارهم بين بعضهم البعض ( أي الزوجين ) لأتفه الأسباب .

من أهم ما يعين الأبوين على احتواء الشجار والخصومات بين الأبناء هو أسلوب القدوة في التعامل أمام الأبناء ، فلايرفع الأب صوته على الأم والعكس ، وأن يبتعدا عن النزاع والخصام أمام الأولاد ، لأن مثل هذا يعوّد الطفل على أن ينشأ في جو يسوده الإحترام والتقدير .

وأخيراً يجب أن تحرص على أن تعلّم الصغير كيف يحترم الكبير ، في تقديمه عند الأكل أو الشراب وتعويد البناء على مثل هذا الإحترام ، وفي المقابل علّم الكبير كيف يرحم الصغير بالمساعدة والعطف والبذل .

نشرت تحت تصنيف سيدتى

حضن الأب

يا أيها الأب الغالى:

صور اب وابنه - ليدي بيرد

احتياج بنتك لحضنك مش بيقف عند سن معين.. ده بيستمر ويدوم ويعيش معانا طول العمر.. زيه زى الاحتياج للأكل والشرب.. وزيه زى الاحتياج للحب والاحتياج للقبول والاحتياج للاهتمام..

بمجرد حضن.. اعرف التغيرات الهرمونية والعصبية اللى هتحصلك لو لسة أب جديد -  اليوم السابع

أنا مش عاوز أقلب الكلام لمحاضرة علمية أكاديمية وأقول إن حضنَك لبنتك (أو حضنِك لبنتك أو لابنِك) بيحفز إفراز هرمونات السعادة.. وإنه بيقوى المناعة ويساعد على ارتخاء العضلات.. ويساعد على توازن الجهاز العصبى وإنه بيخفف التوتر.. لا.. مش كده بس.. أنا عاوز أقول اللى أعمق من كده..

حضنكم لأولادكم دفا.. دفا جسدى.. ودفا نفسى.. وكأنكم بتحطوا كمادات مياه دافئة على جراح حياتهم.. وإصابات أيامهم.. وكدمات علاقاتهم..

حضنكم لأولادكم علاقة فى حد ذاته.. فيها أخذ وفيها عطاء.. فيها رسايل رايحة جاية.. فيها قبول واحترام واحتواء..

حضنكم لأولادكم وجبة غذائية نفسية متكاملة.. فيها كل أنواع المقويات والفيتامينات والبروتينات (النفسية)..

حضنكم لأولادكم.. هو البديل اليومى المتاح للعودة داخل الرحم مرة أخرى (ودى رغبة موجودة عندنا كلنا).. لما كان الأمان والدفا والاحتواء والشبع موجودين بكل بساطة وبدون عناء ولا مشقة ولا تعب.. وجود دائم لا ينقطع..

محمد الميالي (@mohammedalmayali) — Likes | ASKfm

حضن الأب أمان.. درع حماية.. سترة واقية من رصاص الألم.. وصقيع الحياة..

حضن الأم فرحة.. وبهجة.. وطاقة متجددة فى أوردة النفس وشرايين الروح..

حضنهم.. أمل.. وعزاء.. وطبطبة.. وترياق ناجع لهموم الليالى.. وسموم الأيام..

حضنهم تقدير.. واهتمام.. وحب.. وسماح.. ورضا..

علي النسي on Twitter: "#هلاليات في أدب العناق....لو مرَّ سيفٌ بينَنا لم  نكُن نَعلمُ هل أجرى دَمها......أم دَمي 💛 #علي_النسي… "
يا سيدى الفاضل..
حضنك لبنتك قد يكون هو حائط الصد الأخير ضد الاكتئاب والقلق واضطرابات الشخصية..

هو اللى هايحميها من إنها تتعرض للاستغلال، أو تدخل فى علاقات مشوهة ومختزلة، أو تيجى فى يوم وتبيع نفسها..

ده ساعات اللى بيدمن.. مش بيدور فى مادته المخدرة إلا على اللى ما لقيهوش فى حضن أبوه وأمه (الشبع والرضا).. ولاقاه فى مادة صماء بكماء.. من كتر ما هو محتاج..

يا كل أب (وأم)..
اقروا احتياجات أولادكم..
ما تحرموش أبناءكم وبناتكم من حضنكم..
لو مش قادرين.. لو فيه صعوبة.. انصحكم بالعلاج والاجتهاد للتغيير..
علشان ما تدفعوش ــأنتم وهمــ التمن غالى جدا فى هذه الأيام الصعبة..
ربنا ينور بصيرتنا جميعا