نشرت تحت تصنيف منتديات غزل القلوب

تعرفي على أسرار لجعل علاقتكِ مع خطيبك المغترب أفضل

تعرفي على أسرار لجعل علاقتكِ مع خطيبك المغترب أفضل


تعرفي على أسرار لجعل علاقتكِ مع خطيبك المغترب أفضل

صحيح أن البُعد جفاء، بحسب المثل العربي المتداول، لكنن هناك طرق ما تجعلكِ تتربعين على عرش قلب خطيبك أو شريكك المغترب حتى وإن كنتِ بعيدة.

إليك 9 أسرار لجعل علاقتكِ مع خطيبكِ المغترب أفضل:

– استفيدي من وسائل التواصل الاجتماعي جميعها مثل الفيسبوك والتويتر والانستغرام؛ لخلق مزيد من مساحة التواصل مع خطيبكِ وشريككِ المغترب.

– استفيدي كذلك الأمر من جميع وسائل التواصل التكنولوجية من قبيل الواتساب والفايبر والإيمو وغيرها من وسائل تعمل على تحقيق الاتصال طوال الوقت، وبتكلفة شبه معدومة.

– لا تستهيني بأمر الرسائل حتى وإن وجدتِ الوسائل الحديثة مهيمنة. لا تتردّدي بكتابة رسالة غرامية طويلة وأرسليها عبر البريد العادي. لا تخبريه بأمرها مسبقاً واجعليها مفاجأة.

– اعتمدي محلاً للورود والهدايا في البلاد التي يعيش فيها، على أن يكون مقبولاً لدى هذا المحل الدفع عبر البطاقة الائتمانية عن بُعد. لا تتردّدي بتوصيتهم على الورود والهدايا؛ ليرسلوها لمقر عمله أو بيته.

– شاركيه يومياتكِ من دون افتعال. بمعنى أن تحدثيه عن الطبق الذي طهوتِ وعن الموقف الذي أزعجكِ في العمل أو المناسبة الاجتماعية التي ذهبتِ إليها، وهكذا.

– كوني مستمعة جيدة وأغدقي عليه بالحنان وتفقدّيه إن غاب. استمعي منه لتفاصيل يومياته في الغربة، واجعلي ذاتكِ جزءاً من عالمه ولو كان بعيداً.

– حاولي اقتسام الأنشطة معه حتى وإن كنتما بعيدين. بمعنى، أن تخصصا ساعة لممارسة الرياضة. اذهبي أنتِ لنادي اللياقة خاصتكِ وهو لنادي الرياضة في البلاد التي يعيش فيها، وهكذا.

– أرسلي له المقالات والأخبار التي تشعرين أنها مهمة وممتعة، وهكذا ستخلقين عادة جيدة لديه، بالإضافة لخلقكِ اهتمامات مشتركة.

– حين تبتاعين شيئاً ما أو تحضّرين شيئاً ما لبيت الزوجية المقبل، شاركيه الاختيار حتى لو كان هذا عن بُعد. اسأليه عن رأيه واستخدمي خاصية التصوير عبر الموبايل والواتساب لإطلاعه وأخذ رأيه كما لو كان معكِ خلال التسوق.

نشرت تحت تصنيف الحب والزواج

سبعة أسرار لا يمكن للزوج أو الزوجة الاحتفاظ بها دون إعلام الآخر

كشفت آلين في دراستها أن هناك سبعة أسرار لا يمكن للزوج أو الزوجة الاحتفاظ بها دون إعلام الآخر؛لأن ذلك يخلق الشكوك، فما هي الأشياء أو الأسرار التي لا يمكن لا للزوج ولا للزوجة إخفاءها عن الآخر؟.

أولاً: الخروج مع الزوجة السابقة أو الزوج السابق
هذا ينطبق على الزوجين إذا كانا مطلقين من قبل. ففي بعض الحالات يحتفظ الأزواج السابقون بعلاقات صداقة رغم زواجهم من جديد، ولكن من الخطأ جداً حفاظ الزوج أو الزوجة على علاقة صداقة مع الزوج أو الزوجة السابقة بشكل سري.. وعلّقت: “إذا كانت هناك ضرورة لذلك لحل أمور عالقة في الزواج السابق فإن على الزوج والزوجة عدم الخروج بشكل سري مع السابق أو السابقة من دون إعلام أحدهما للآخر. وممارسة ذلك بشكل سري يشكل أكبر خطر على الزواج”.

ثانياً: السفر مع الأصدقاء بشكل سري
أشارت الاختصاصية الاجتماعية آلين إلى أنه قد تستمر صداقات قديمة للزوج أو الزوجة. وبالرغم من احترام تلك الصداقات فإنه لا يحق للزوج أو الزوجة السفر مع الأصدقاء السابقين دون إعلام أحدهما للآخر. وإذا حدث ذلك فإن الشكوك ستظهر أيضاً. ويمكن أن يضع كل طرف علامات استفهام كثيرة حول عدم إعلام أحدهما للآخر حول النية في الخروج أو السفر مع أصدقاء قدماء. فكثير من الأمور تتغير بعد الزواج، بما في ذلك العلاقات مع الأصدقاء القدماء.

ثالثاً: دعوة أحد الأقرباء للعيش في منزلهما دون إعلام الآخر
إنه لا يمكن للزوج أو الزوجة دعوة أحد الأقرباء للعيش في منزلهما، ولو لفترة مؤقتة، دون إعلام أحدهما للآخر؛ لأن ذلك سيحرج الطرف الآخر؛ فوجود آخرين في منزل الزوجين سيضع قيوداً على حرية الحركة في المنزل، ويغير الروتين الزوجي.

رابعاً: حمل المرأة من دون إعلام زوجها
الأخصائية الاجتماعية أكدت أن الزوجة ربما تخطط لحمل جنين من زوجها دون إعلامه، وهذا يحدث عادة عندما لا تكون العلاقة الزوجية تسير بشكل سلس، وترغب الزوجة في الاحتفاظ بزوجها عبر إنجاب طفل. تابعت آلين: “الاعتقاد بأن الأولاد سيمنعون انهيار العلاقة الزوجية هو خاطئ جداً؛ لأن لا شيء يستطيع الحفاظ على استمرارية العلاقة الزوجية إن لم يكن أساسها قوياً، والرابطة بين الزوج والزوجة صحية”.

خامساً: إخفاء أحدهما فواتير الحسابات عن الآخر
أوضحت الدراسة أن هناك بعض الأزواج الذين يحاولون شراء أشياء لأنفسهم، ومن ثم يخفون الفواتير، أو لا يعلمون الشريك عن هذه المشتريات. وذلك يعتبر ضرباً من الخيانة؛ حيث ينبغي على الزوجين التشارك في إدارة الشؤون المالية في حياتهما الزوجية، وعدم إخفاء أي شيء يتم شراؤه.

سادساً: إحداث تغيير كبير في الحياة المهنية
برأي آلين أنه يفترض أن يخبر الزوج أو الزوجة الشريك الآخر عن التغيرات التي تطرأ على العمل، ولا يحاول أحدهما إخفاء سير الحياة المهنية عن الآخر. فعندما يريد الزوج أو الزوجة تغيير الوظيفة يجب أن يكون الاثنان على علم بذلك.

سابعاً: عدم لجوء الزوج أو الزوجة إلى سحب مبالغ من الحساب المصرفي المشترك
في هذه الأيام هناك أزواج كثيرون يفتحون حسابات مصرفية مشتركة، وبإمكان كل منهما سحب مبالغ من هذا الحساب. وهناك أيضاً أزواج يعلم كل منهم أرقام وشيفرات الحسابات المصرفية للآخر. تابعت: “من الخطأ لجوء أحد الزوجين إلى سحب مبالغ من أي حسابات معروفة لدى الطرفين دون إبلاغ أحدهما للآخر”. وأشارت إلى ضرورة وجود شفافية في التعامل مع الأمور المالية بين الزوجين.