نشرت تحت تصنيف سيدتى

هدية يوم الأم بما يتناسب مع عمر “ست الحبايب”

بدءاً من الفتيات نهاية بالسيدات، جميعهن يعانين ويقعن في حيرة كبيرة بشأن الهدايا المثالية لـ”ست الحبايب” في يومها الغالي، فالكثيرات عندما يقدمن على اختيار الهدية وتقديمها تساورهنّ الشكوك إذا كانت مناسبة أم لا، لذا عليك عزيزتي أن تعلمي بأن أحد أهم الشروط الهامة التي يجب أن تكون هي قاعدتك الأساسية في الشراء المرحلة العمرية وما يتناسب معها.


سيدات راقيات تسهل عليك عناء الحيرة، وتكشف لك من خلال السطور التالية عن ما يناسب الأمهات من هدايا تتوافق مع شخصياتهن ومراحلهن العمرية وفقاً للحالة النفسية والاحتياجات الخاصة لهن لتتمكني من اقتناء الهدايا المثالية لوالدتك:

· الأمهات في عمر الشباب “الثلاثين”

آنستي الصغيرة والدتك في أجمل مراحلها العمرية وهي تخوض منتصف الثلاثين، فهي مازالت في قمة شبابها وجمالها وحيويتها وإشراقها، فإذا كنت تبحثين الآن عن ما يناسبها ويتناسب مع مصروفك الشهري ننصحك باختيار حقيبة عصرية بالألوان المشرقة والنابضة بالحياة، وأضيفي معها حزاماً أنيقاً رائعاً، ولا تنسي أن تتركي في الحقيبة بطاقة وزهرة حاملة أجمل الكلمات لها.

· الأمهات بعمر النضوج “الأربعين”

في هذا العمر تحديداً تميل الأمهات إلى الحياة العملية، فهو عمر منتصف الحياة، حيث تخف حدة الضغوطات، ويملن كثيراً إلى الاسترخاء والخروج والتمتع بالأجواء الهادئة، ومن الهدايا المناسبة لهن في عصرنا الحالي جهاز لوحي إلكتروني للتصفح، فهنّ يملن إلى القراءة والاطلاع على جميع ما يدور حولهن، وسيكون هدية مميزة ومناسبة لهن يتمكنّ من حمله إلى النادي وجلسات الاسترخاء للمطالعة والتواصل الإلكتروني، وأضيفي معه الإكسسوارات الكاملة للجهاز، وإذا كانت والدتك لا تميل إلى الأجهزة الإلكترونية، يمكنك أن تقدمي لها نظارة بتصميم حديث من أفضل الماركات العالمية بلون هادئ تتأنق بها عندما تخرج مع الصديقات أو للتسوق.

· الأمهات بعمر  “الخمسين”
عمر الجمال والسلام النفسي، وفي هذا العمر تميل الأمهات إلى الاهتمام بمظهرهن والراحة والبساطة والأناقة في ذات الوقت، وقد يبتعدن قليلاً عن عالم الموضة والأزياء، ولأنك تهتمين بجمال والدتك دائماً، يعد أفضل خيار مثالي لها انتقاء عباءة مميزة بتصميم عصري يبرز جمالها لتظهر بصورة أنيقة في مناسباتها الخاصة، ولتضفي لمسة عصرية وجذابة على إطلالتها.

· الأمهات بعمر الحكمة “الستين”

الفخامة عنوان هذا السن، وتميل الأمهات كثيراً في تلك المرحلة العمرية إلى التزين بكل ما هو نفيس وقيم، ليكون هو مصدر جمالهن، ولا يوجد أجمل من المجوهرات والذهب لانتقائها، لذا اختاري قطعة من المجوهرات المميزة أو طقماً من الذهب الأبيض المرصع بالألماس، حيث سيكون هدية رائعة ومناسبة لها، وبإمكانك اختيار المجوهرات مزينة بالقلوب الحمراء أو باسمها تعبيراً عن حبك لها.

· الأمهات في عمر الجدات “السبعين وما فوق”


في هذا العمر مع التعب والإرهاق الجسدي تحتاج الأمهات بشدة إلى ما يسهل عليهن متطلباتهن ويتصف بالراحة والأمان، لذا بإمكانك أن تهدي والدتك أحد الخيارين التاليين: أحد الأجهزة الكهربائية التي تحتاجها بشدة وتسهل عليها العمل في المطبخ أو المنزل، أو أمر شخصي لها مميز كشراء حذاء أنيق ومريح مع شال ناعم من الحرير مطرز باسمها أو بإحدى عبارات الحب لها لتكون هدية مميزة لشخصية غالية

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل، الام الحامل

ماذا يجب أن تحتوي حقيبة الأم الحامل وطفلها ؟

حقيبة الأم الحامل وحقيبة الطفل هي من ضمن الاستعدادت التي يجب أن تقوم بها الأم الحامل في الشهر السابع تقريبا أو الثامن وهي ما تزال تشعر بالنشاط والحيوية. قد تبالغ الأم الجديدة في جمع الأغراض والإكثار منها لذا يجب الاعتدال في اختيار المناسب هو اختيار ما تحتاج وضروري..

ففيما يتعلق بحقيبة الأم يجب أن تحتوي على:

– قميص نوم ثقيل فيه فتحة تسمح بالرضاعة.

– فرشاة شعر ومحارم معطرة وعطر خفيف وفرشاة أسنان.

– ألبسة داخلية وفوط صحية وحمالة صدر مريحة للرضاعة.

– حذاء مريح ومنشفة وأدوات استحمام وجوارب سميكة.

– ثياب مريحة لخروجها من المستشفى.

أما بالنسبة إلى تجهيز حقيبة الطفل فهي بحاجة إلى:


– حرام خفيف

– ثياب خارجية مريحة أثناء الإستخدام.

– ثياب داخلية ذات أزرار على الكتف ومن الأسفل.

– قفازات وكفوف وقبعة خفيفة .

– حفاضات ذات حجم صغير.

– شامبو وسائل للإستحمام.


وبهذا تكونين قد حضرتي حقيبة الولادة للمستشفى دون أن تنسي أي من الأغراض المهمة التي عليك أن تأخذيها

نشرت تحت تصنيف نصائح منزليه

نصائح لمساعدة الأم العاملة على تحضير وجبات طعام لذيذة لعائلتها

لفترة زمنية طويلة، كان الإعتقاد السائد أنه على رب الأسرة الخروج للعمل لجلب المال، بينما على الأم الإهتمام بشؤون المنزل من التنظيف وطهي الطعام والإهتمام بالأبناء.

الكثير من الأمهات مقتنعات بدورهم كربات بيوت، ولكن بعض النساء يرغبن بالحصول على وظيفة الى جانب كونهن ربات بيوت. هناك أيضاً بعض الأمهات ممن هن بحاجة الى البحث عن عمل كونهن أصبحن المعيل الوحيد في الأسرة. مهما كان السبب، فإن العمل والإهتمام بالأسرة في آنٍ واحد عمل مرهق جداً.

فلنقل مثلاً، أنك واجهت يوماً عصيباً في العمل وبذلت مجهوداً فكرياً وجسدياً كبيراً وعدت إلى المنزل في وقت متأخر، فإن آخر شيء ترغبين بالقيام به هو طهي وجبة طعام كبيرة للعائلة. ولكنك أيضاً لا ترغبين بتناول الطعام المفرز أو الوجبات السريعة بشكلٍ يومي على العشاء.

قد يكون من الصعب عليك أن تكوني أماً عاملة. تحضير وجبات الطعام للأسرة قد يكون متعباً خاصة إذا كنت تعملين طوال النهار، ولساعات طويلة.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعد الأم العاملة على تحضير وجبات الطعام اللذيذة للأسرة.

1. استثمري في شراء أواني الفخار:

يعتبر استخدام أواني الفخار طريقة جيدة لتحضير وجبات طعام صحية وسريعة. قبل أن تذهبي إلى العمل، ضعي جميع مكونات الطعام اللازمة في الإناء الفخاري وحددي الوقت الذي يحتاجه الطعام في فترة غيابك. ستقوم الأواني الفخارية بعملية الطهي بالنيابه عنك. بحيث تعتبر جيدة لعمل الشوربات والفلفل الحار. كما أنها جيدة لطبخ بعض الأشياء التي يمكن إضافتها فوق الأرز أو المعكرونه.

باستخدام الأواني الفخارية، جميع الإمكانات واردة ولا نهاية لها. تتسع الأواني الفخارية لكمية كبيرة من الطعام، حيث بإمكانك الطهي لكمية كبيرة من الأشخاص أو بإمكانك طهي كمية كافية من بقايا الطعام، أي وجبتين في مرة واحدة. سوف ترين أن المال الذي قمت بإنفاقه في شراء آنية الفخار يستحق هذه القيمة المدفوعة، لذلك قومي فوراً بشراء هذه الأواني التي تساعدك في عملية الطهي.

2. قومي بالتخطيط بشكلٍ مسبق:

التخطيط المسبق هو المفتاح للأم العاملة، فبدون التخطيط المسبق ستواجهين صعوبة في معرفة ما ترغبين في طهيه من وجبات الطعام في منتصف الأسبوع. الخطوة الأولى تكمن في معرفة عدد وجبات الطعام التي سوف تقومين بطهيها خلال الأسبوع. ومن ثم يجب أن تقومي بعمل قائمة بالمكونات التي تحتاجينها لهذه الوجبات، (عندما تقومي بإختيار وجبات الطعام حاولي أن تحتوي جميعها على مكونات متشابهة).

حالما تنتهين من تحضير القائمة، قومي على الفور بتحضير المكونات التي تحتاجينها، فمثلاً إذا كان هناك بعض الوصفات التي تحتاج الى الكثير من التقطيع، قومي على الفور بتقطيع هذه المكونات واحفظيها بالطرق المناسبة. تعتبر هذه الطريقة مفيدة خاصة عندما يحين وقت تحضير الوجبة، فإن كل ما عليك فعله وقتها هو وضع جميع المكونات معاً وبهذا تكونين قد إختصرتي من وقت تحضير الطعام وستتمكنين من الحصول على قسط من الراحة.

3. أكياس وجبات الطعام المفرزة:

تعد واحدة من أفضل أسرار العالم. بحيث من السهل تحضير هذه الأكياس في بداية الأسبوع وأيضاً تعد سهلة الطهي. أكياس الوجبات المفرزة ملائمة جداً لأواني الفخار. وتعتبر هذه الأكياس ممتازة لأنه يمكنك شرائها بكميات كبيرة، بحيث يمكنك تحضير جميع المكونات في نفس الوقت، وبالنهاية تحصلين على كمية كبيرة من وجبات الطعام التي تبقى صالحة لفترة زمنية طويلة.

كما وتعتبر هذه الأكياس صحية أكثر من علب حفظ الطعام. قومي بالتأكد من إغلاق هذه الأكياس بإحكام كي لا تتسبب بالضرر للبراد.

4. جمع وصفات الطعام:

هل سبق وكنت في المتجر تنتظرين دورك بينما تتصفحين المجلات ولاحظت وصفة طعام؟ الشيء التالي الذي سوف تفعليه هو أن تكوني متأكدة من أنك حفظت الطريقة وسوف تعودين الى منزلك لتطبيقها، ولكنك سوف تنسين طريقة عمل هذه الوصفة ولن تتذكريها مطلقاً. إبدأي بجمع وصفات الطعام لكي تتجنبي الوقوع في هذه المشكلة. حيث سيكون من السهل عليك جمعها إذا كنت تملكين هاتفاً ذكياً، فحينها يمكنك تصوير هذه الوصفة، أو إستخدام تطبيق الملاحظات وكتابتها فيه.

يعتبر جمع الوصفات مفيداً لأنه حينها سيكون لديك العديد من الوصفات، ولن تحتاجي لتكرار نفس الأطعمة كل أسبوع. ضعي دفتر الوصفات في مكان محدد، حتى لا تقومي كل مرة بالبحث عنه عند تحضيرك للطعام.

5. أبدعي في إستخدامك لبقايا الطعام:

تعتبر هذه واحدة من الطرق المهمة للطهي عندما يكون برنامجك اليومي مزدحم. عندما تقومين بالتخطيط لوجبات الطعام، خذي بعين الإعتبار ما يمكنك فعله بالطعام المتبقي من بعض الوجبات.

إذا قمت بالتخطيط الجيد، فإنه بإمكانك استخدام الطعام المتبقي في طهي وجبات جديدة، ولن يلحظ أطفالك ذلك. قد تختصر بقايا الطعام هذه الوقت والمال.إذا تعلمت التخطيط الجيد، فإن بقايا الطعام ستكون أفضل صديق لك.

6. كوني منظمة:

كوني منظمة عند إختيارك لوجبات الطعام. من الأفضل أن تختاري الوجبات التي تحتوي على مكونات متشابهة. ليس فقط المكونات التي من الممكن أن تكوني منظمة بشأنها، بل من الممكن أن تكوني منظمة بترتيب الوجبات التي ترغبين بطهيها، فمثلاً إذا كان لديك وجبتان كبيرتان قومي بمباعدتهما عن بعضهما البعض خلال الأسبوع.

ومن ثم يمكنك الإستفادة من الطعام المتبقي منهما في طهي وجبات أخرى. ويجب أن تكوني حذرة في تنظيم وتحديد الوقت الذي سوف تقومين به في التحضير للطعام، فبهذه الطريقة لن تواجهي المشاكل في إيجاد الوقت لعملية الطهي.

7. استخدمي طعام الفطور كوجبة عشاء:

يعتبر إستخدام طعام الفطور كوجبة عشاء نجاح مبهر لأطفالك، ومن السهل النجاح في تحضيره، هذه الطريقة يمكن إستخدامها مرة كل أسبوع، أو في المناسبات الخاصة. وهذه أيضاً يمكن تحضيرها في كل مرة تواجهين فيها مشكلة تمنعك من تحضير الطعام.

هناك عدة طرق تساعدك في النجاح بتحضير هذه الوجبة بطريقة صحية، فبهذه الطريقة لن تشعري بالذنب حيالها، بحيث يمكنك تحضير العجة بالخضار، والتي من الطبيعي أن لا يحبها أولادك. إستخدام طعام الفطور على العشاء يعتبر مكافأة جيدة حتى للطاهي.

8. قومي بتحضير وجبة الطعام في الليلة السابقة: 

كونك أم عاملة، فمن المؤكد أنك ترغبين في الحصول على ساعات نوم إضافية في الصباح قدر الإمكان. فلذلك واحدة من الأشياء التي يمكنك فعلها للحصول على نوم كافي في الصباح، هو تحضير وجبة الغداء في الليلة السابقة.

وهذه الطريقة يمكنك ممارستها بمساعدة أبناءك، أتيحي لهم المجال لاختيار الوجبات الخفيفة التي يرغبون بها من قائمة الأطعمة الموافق عليها من الأم، وبهذه الطريقة يمكنك التركيز على تحضير المكونات التي تريدينها في وجبة الغداء. وتعتبر هذه الطريقة جيدة كونها تساعد في اختصار الوقت المطلوب على المدى الطويل.

9. تبادل وجبات الطعام مع أمهات أخريات:

تربية وإطعام الأطفال تتطلب جهداً كبيراً. حيث تعتبر تبادل وجبات الطعام مع أمهات أخريات طريقة جيدة وأسهل لبعض الأمهات اللواتي قد يكن قادرات على الطهي مرة واحدة بالأسبوع، ولكن لا يمكنهن طهي وجبات متعددة خلال الأسبوع. قومي بالاشتراك مع بعض الأمهات العاملات وقمن بتبادل وجبات الطعام مرة أو مرتين في الأسبوع. كما وتعد هذه الطريقة فرصة جيدة لإستخدام بقايا الطعام في عمل وجبات جديدة. هذا النوع من الشراكة يخفف من الضغط الواقع على كاهل الأمهات العاملات، فتذكري دائماً أنه من الجيد طلب المساعدة.