نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

أطعمة تجنبي إطعامها لطفلك الرضيع

 أطعمة تجنبي إطعامها لطفلك الرضيع

Baby Foods To Avoid

يحتاج الطفل الرضيع إلى الحصول على العناصر الغذائية الأساسية خلال الأشهر الأولى من عمره؛ وذلك لتعزيز نظامه الغذائي الذي يعتمد بشكل أساسي على حليب الأم.

وينصح الأطباء والمختصون بالبدء في إطعام الطفل لبعض الأطعمة البسيطة اعتباراً من الشهر الرابع من عمره وادراج بعض المأكولات المناسبة بشكل تدريجي، وخلال هذه الفترة يوجد بعض الأطعمة التي يجب على الأم أن تتجنب إطعامها لطفلها،
1- حليب الأبقار وبياض البيض
يمكن أن يسبب تناول حليب الأبقار وبياض البيض اضطرابات هضمية وآلاما في البطن وأمراض أخرى كالأكزيما وأمراض الحساسية للطفل دون سن 12 شهر.
2- الأطعمة اللزجة
ينصح بإبعاد الأطعمة اللزجة كالبوشار وزبدة الفول السوداني عن الطفل الرضيع لأنها يمكن أن تتسبب باختناقه.
3- الخضار والفواكه الخام
بالرغم من الفوائد الكبيرة التي تزود بها الخضار والفواكه جسم الطفل، إلا أن تناول قطع منها يمكن أن تسبب اختناقه، لذلك يجب على الأم أن تهرس قطع الخضار والفواكه لطفلها ليتمكن من تناولها خاصة وأنه لا يمتلك الأسنان القوية القادرة على طحنها.
4- المكسرات
يمنع على الأطفال دون سن الخامسة تناول مختلف أنواع المكسرات، لأنها قد تسبب لهم الاختناق، ويمكن أن يتم إطعام الأطفال ممن تجاوزوا شهرهم السادس المكسرات المهروسة إذا ثبت عدم وجود حساسية تجاهها لديهم.
5- العسل
يحتوي العسل على بكتيريا يمكن أن تنتج مركبات سامة في معدة وأمعاء الطفل، لذلك ينصح بعدم إعطاء العسل للطفل قبل بلوغه سنة من العمر.
6- الكافيين
يفضل عدم إعطاء الطفل أي مشروبات حاوية على الكافيين كالشاي أو القهوة أو المشروبات الغازية، حيث يمكن أن تسبب هذه المشروبات الأرق للطفل وتحرمه من النوم العميق الذي يحتاجه في مراحل عمره المبكرة.
7- العصير بكميات كبيرة
لا يجب أن تزيد كمية العصير الطبيعي التي يتناولها الطفل في اليوم عن 100 جرام؛ لأن ذلك يمكن أن يسبب له الإصابة بالإسهال والعديد من المشاكل الهضمية الأخرى.
8- الأجبان غير المبسترة
تشكل الأجبان غير المبسترة خطرا على الأطفال حيث يمكن أن تسبب لهم التسمم، لذلك ينصح دوماً بالبحث عن الأنواع المبسترة من الأجبان لإطعام الأطفال الرضع.
9- الأسماك الغنية بالزئبق
تحتوي بعض أنواع الأسماك كالقرش وسمك أبو سيف والمارلين على نسبة عالية من الزئبق الذي يمكن أن يؤثر على نمو وصحة الجهاز العصبي لدى الأطفال.
10- المحار
من المستحسن عدم السماح للأطفال بتناول المحار الطازج لأنه يزيد من خطر التسمم الغذائي لديهم.

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

كيفيه تدفئه الرضيع فى فصل الشتاء

نصائح للحفاظ على دفء الرضيع في الشتاء

ZsaZsa Bellagio – Like No Other: Man Oh Glam

 

قد ترين أطفالاً رضعاً متلحفين بعدد من الألبسة والبطانيات التي لا تحصى، وتتساءلين لم كل هذا؟ وهل هذه الوالدة تبالغ في حماية طفلها من البرد؟ هل أنتِ تعين تماماً كيف تدفئين طفلك؟. كل هذه الأسئلة تدور في بال كل والدة تريد الاعتناء بطفلها الرضيع، في فصل الشتاء، خصوصاً حين تشتد البرودة.  نقدم لك في مقالنا هذا عدداً من النصائح التي يجب مراعاتها لضمان تدفئة الطفل الرضيع في الشتاء.

  :

أولاً، داخل المنزل:

– إعتمدي درجة حرارة واحدة في كل الغرف التي يتواجد بها الطفل.

– إحرصي على تدفئة طفلك خلال نومه، حين تنخفض حرارة جسمه.

– إختاري غطاءً لا يمنع التنفس عن طفلك، خصوصاً إن كان عمره أقل من سنة.

. . .baby, it's cold outside. . .must be a Wisconsin baby.:

 ثانياً، خارج المنزل:

– قبل أن تخرجي طفلك من المنزل، أطعميه وجبةً لتبقيه دافئاً.

– إحرصي على أن تكون الجاكيت أو السويتر معكِ دائماً حين تخرجين من المنزل، ويفضل أن تلبسيه الجاكيت مع غطاء للرأس.

– إذا كنت تتنقلين مع طفلك في السيارة، إنزعي عنه الجاكيت فالسيارة تكون دافئة أكثر من الخارج، وحين تنزلين من السيارة، عودي وألبسيه الجاكيت مرةً أخرى لتحفظي الدفء لجسمه.

– في حال لم يتجاوز عمر الأشهر الستة، يجب أن يرتدي قبعةً وقفازات خارج المنزل.

Layer on warmth with this cozy, cold-weather, classic Fair Isle cable sweater, jeans and faux-fur boots in silver. Possibly the cutest look for her this season.

 ملابس الطفل:

 عدد الطبقات: في فصل الشتاء ألبسي طفلك عدداً من الطبقات بمعدل قطعة إضافية واحدة لما يحتاجه الشخص البالغ. وفي حال كانت الملابس خفيفة إحرصي على زيادة عدد الطبقات بطريقة تسهل خلع إحداها في الأماكن الدافئة. واحرصي على أن تكون الطبقة الأخيرة من الملابس سالوبيت كامل مضاد للماء ومبطن بقماش ناعم من الداخل، تستطيعين نزعه عن طفلك في الأماكن المغلقة.

 الأقمشة: لملابس الأطفال الرضع يستحسن أن تبتعدي عن الملابس الصناعية، واختيار تلك المصنوعة من القطن والخامات الطبيعية الرقيقة. كما ننصحك بتجنب الأقمشة السميكة كي يتمكن الطفل من تحريك يديه وقدميه. كذلك إحرصي على أن تكون الملابس ناعمة على جلد الطفل كي لا تسبب له الالتهابات أو الحساسية. ويفضل أيضاً أن تختاري الملابس التي تتمتع بقدرة امتصاص العرق بسهولة.

 القفازات والجوارب: لكي تؤمني التدفئة المناسبة لطفلك، ألبسيه الجوارب الشتوية للمحافظة على دفء قدميه؛ والقفازات للحفاظ على دفء يديه. عليكِ أن تعي أن الأطراف هي المناطق الأكثر عرضة للإحساس بالبرد.

 القبعات: يعتبر الرأس المكان الأكثر تأثراً بالحرارة، إذ إن الطفل يفقد الكثير من حرارة جسمه من خلال رأسه. لذلك إحرصي على أن يعتمر قبعةً تحمي رأسه من البرد والصقيع. ولكن إنزعيها عنه ما إن تدخلي إلى مكانٍ دافئ.

 البطانيات: لا يحبذ مطلقاً اللجوء إلى البطانيات لتدفئة الطفل الرضيع في فصل الشتاء، تفادياً لاحتمال اختناق الطفل. لذا من المفضل إستخدامها فقط في حال كانت درجات الحرارة منخفضة بشكلٍ مبالغ فيه، وفي حال كان الطفل ما زال يشعر بالبرد.