نشرت تحت تصنيف ازياء واناقه

كيفية تغيير الملابس عند الانتقال من فصل الشتاء الى الربيع

بالنسبة إلى معظم السيدات، قد تكون عمليّة إنفاق فلوس كتير لشراء فستان ما أو أيّة قطعة ثياب أخرى، من الأمور المستحيلة، فحلم مشترك يجمع بين العديد من السيدات، إنّه حلم شراء الفساتين والملابس بالماركات العالميّة ومن أهمّ دور الأزياء العالمية ولكن ماذا إن لم يكن باستطاعتنا فعل ذلك؟ هل نطلّ بلوك قديم وغير مرضٍ؟

فى فصل الشتاء قد يكون هذا الموسم من ملابس الطبقات، ولكن عندما يأتي الربيع وحان ىالوقت للبدء فنضع بعيدا الكنزات الصوفية  والأقمشة الأخف صديقة الأحوال الجوية الدافئه. ومع ذلك، هناك بعض قطع الشتاء ما زال بإمكانك ارتدائها في فصل الربيع. لذلك، قبل اتخاذ هذا التحول فى ملابسك من الشتاء إلى الربيع، لدينا نصائح سهلة لجعل طريقتك أنيقة والربيع المناسب.

وإنّ السرّ الذي يكمن وراء الإطلالة المميّزة هو ليس ثمن الملابس إنما طريقة تنسيقها، فإذا قمت ببعض التعديلات البسيطة على إطلالتك، يمكنكِ جعلها تبدو مميّزة وأكثر كلفة مما هي عليه

1_ البسى احذيه الشتاء فى بدايه الربيع

floral dress with camel coat and ankle boots

military dress with sleeveless jacket and boots

2_اختيار الاقمشه بحكمه

tweed blazer and dress with classic pumps

sweater with red maxi dress

pastel blue dress with ankle strap sandals

3_ اختارى من قطع الملابس الشتويه المطبوعة والملونة التي يمكن ارتداؤها في فصل الربيع.

floral blouse with pleated skirt

printed romper with strappy shoes

printed jumpsuit

pastel blue blouse with white wide leg pants

floral top with peplum skirt

4_لاتبالغى فى عدد قطع الملابس التى ترتديها

sweater dress with shirt dress

sleeveless jacket with spring outfit

printed dress with button down shirt

navy blue blazer with pants

dress with chesterfield coat

بهذه الطريقة، ستكونىن  أكثر عصرية  حين تتنتقلى من فصل الشتاء إلى فصل الربيع.

نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

الأخطاء الخطيرة أثناء تغيير حفاضات طفلك

تغيير حفاضات الطفل نظريا يبدو أمرا بسيطاً، فهو مجرد إزالة للحفاضة غير النظيفة، يليه تنظيف فوضوي للطفل ثم وضع كريم للطفح الجلدي وأخيرا وضع حفاضة جديدة.

ومع ذلك، فالأمر ليس سهلاً كما يبدو وذلك لأن هناك أخطاء عملية مرتبطة بالطرق المتبعة عند تغيير حفاضات الطفل تتسبب في مشاكل صحية له خاصة في الشهور الأولى من عمره.

* وأكثر هذه الأخطاء شيوعا هو عدم تغيير الحفاضات بشكل دوري، مما قد يتسبب في ظهور طفح حفاضي – يحدث في منطقة الحفاضات – بسبب تعرض الطفل للبلل والبراز لفترة طويلة مسببا التهابات للمنطقة الحساسة والتي يمكن أن تنتشر في ثنيات الجلد بين الفخذين والأرداف إذا لم تعالج فورا.

* حيث يجب تغيير حفاضات الطفل في الشهر الأول من عمره بعد كل رضاعة (حوالي من 8-10 حفاضات في اليوم الواحد) ، ثم في مراحل لاحقة من عمره يتم تغيير الحفاضات كلما قام بالتبرز أو كثير من البلل.

* ويعد العلاج الأكثر فعالية وعملية لطفح الحفاضات، هو التوقف عن استخدام الحفاضات وجلوس الطفل فترة من الوقت بدونها، ليتعرض للهواء النقي مما يسمح بتهوية الجلد المصاب، والحفاظ على منطقة الحفاضة جافة ونظيفة واستخدام بودرة التلك أو الكريمات الطبية التي يمكن شراؤها دون وصفة طبية تساعد على امتصاص الرطوبة.

* وهناك خطأ آخر تقع فيه الكثير من الأمهات وهو شراء حفاضات رخيصة الثمن مصنوعة من مواد اصطناعية قد تؤدي إلى حدوث التهابات فورية أو على المدى الطويل. وللحفاظ على نظافة وجفاف الطفل يفضل شراء حفاضات مصنوعة من القطن الطبيعي.

* وتعد طرق التنظيف من العوامل التي يمكن أن تتسبب في مشاكل لبشرة جلد الطفل فعند تنظيف الطفل واغتساله يجب تنظيف عضو الطفل من الأمام إلى الخلف، فهي طريقة تساعد على تقليل انتقال البكتيريا من الشرج إلى المنطقة الأمامية ثم مسح منطقة الشرج جيدا بقطن مبلل، وبقطنة أخرى تنظف ثنيات الجلد الجانبية.

* ومن الأخطاء غير المراعاة في تغيير الحفاضات، أن معدل تغيير حفاضات الفتيات وطرق التنظيف تختلف نسبيا عن الفتيان، فالفتيات أكثر عرضة للإصابة بالفطريات والميكروبات لطبيعة تكوينهن التناسلي لذا يفضل تغيير حفاضات الفتيات فورا بمجرد انتهائهن من عملية الإخراج.
أما استخدام المناديل المبللة عند تغيير حفاضات الطفل فهو من الأخطاء الشائعة لدى الأمهات خاصة خارج المنزل. وقد حذرت العديد من الدراسات العلمية من استعمال المناديل المبللة أو الصابون العطري لاحتوائها على مواد كيماوية أو كحول ومواد عطرية يمكن ان تتسبب في تهيج بشرة جلد الطفل. لذا فالمياه الدافئة هي أفضل وسيلة لتنظيف الطفل الرضيع من آثار الحفاضات.

* وخطأ آخر يغيب عن البعض وهو عدم تنظيف مناطق ثنيات الجلد جيدا، وخاصة عند الأطفال البدناء، كذلك (ثنيات العضو التناسلي) عند الأولاد. لذا فمن المهم التأكد من نظافة وتطهير منطقة الحفاضات من الأمام والخلف وبين الثنيات.

* ومن أكثر الأخطاء خطورة، انشغال الأم عن الطفل على طاولة التغيير عند تجهيزها لمستلزمات التغيير دون مراقبه ، وهذا خطر لأن الطفل يمكنه أن يلتفت فيؤذي نفسه.

* كما يجب ان تكون الأم حذرة عند تغيير حفاضات الطفل على سطح مرتفع إذا لم يكن على سطح مستوٍ كالسرير أو الأرض بوضع يد واحدة على الطفل لتثبيته لأنه يمكن أن يتحرك ولو قليلا فينزلق ويؤذي نفسه.

* ومن الأخطاء الشائعة بين الأطفال الرضع عدم مراعاة وزن الطفل وحجم الحفاضة، فأحيانا يقوم الوالدان بشراء كمية كبيرة من الحفاضات – (قد تكون كبيرة الحجم عن الطفل في مراحله الأولى) – ومع مراحل تطور نمو الطفل قد لا يصبح المقاس مناسبا لهم، فمثلا الحفاضة صغيرة الحجم ستسبب ضيقا لحركة الطفل، كما ستترك علامات حمراء اللون في جميع أنحاء الجانبين والبطن.

* يجب استخدام الحفاضات المناسبة لحجم الطفل والتي تترك له مساحة صغيرة من التهوية مع الاستخدام. أما استخدام الحفاضات كبيرة الحجم فسيكون هناك أماكن تهوية كبيرة تسمح بتسريب البلل أو البراز لجسم وملابس الطفل.

* ويجب عند استخدام الحفاضة مراعاة أن تكون بعيدة عن جذع الحبل السري للحفاظ على نظافته من التلوث والبكتيريا خاصة عندما يركل الطفل ويتحرك أثناء تغيير الحفاضة.

* وأخيرا الإفراط في استخدام كريم الحفاضات أو استخدام نوع ما خطأ لا يناسب بشرة الطفل – مثل الذي يحتوي على مادة الهيدروكورتيزون -، فلا يجب استخدام كريم الحفاضات مع كل تغيير بلا داعٍ، فالجلد سيظل رطباً بسبب تكون طبقة عازلة من مادة الكريم على الحفاضة تحد قليلا من عملية امتصاص البلل مسببة التهابات للمنطقة الحساسة.

* وفي النهاية اتباع الطرق الصحية والسليمة عند تغيير حفاضات الطفل أمر مهم وضروري مثل الاهتمام بالنصائح الغذائية والصحية وغيرها، على الرغم من أنه يبدو أحيانا وكأنه عمل روتيني بسيط.