نشرت تحت تصنيف سيدتى بأقلام مبدعين

النكد قصة قصيرة جدا بقلم شاهى أبا يزيد

النكد……قصة قصيرة جدا
بقلم شاهى أبا يزيد

ظَلت تتقلب فى الفراش والكوابيس تنهشها..
أنا كرهت نكدِك الليلى .. بل كرهت عيشتى كلها معِكِ ..
لا لا لا تتركنى يا (على).. بل أتمنى أن أقوى على الرحيل ليلة ما ..
أنتَ لا يعجبك العجب .. مهما فعلت لك لا تشكرنى .. و .. و..
استيقَظت تصرخ .. لا تتركنى ..
ثم قامت ونظرت مكان نوم زوجها.. لم تجده..
نظرَت لباب الحمام المُغلق فعرَفت انه فيه ..
قالت لنفسها .. فرصة أن أَصالحه .. سأُحَضِر له ثياب خروجه كما كان يطلب منى يوميا..
فتحَت دولابه لتجده فارغا من ملابسه ومن حقيبة سفره.

نشرت تحت تصنيف الزفاف

قصة فستان الزفاف…أسطورةٌ 2016

قصّة فستان الزفاف تاريخ من الفنّ الراقي، خطّ سطوره ونقوشه منذ القدم، خصوصاً في عهد الأمبراطوريّة الرومانيّة والقرن الـ 19 الذي شهد ظهور قبّعات الريش كأكسسوار مترف لا غنىً عنه. على أنّ اعتماد اللون الأبيض، كرمز لبراءة العروس، لم يطغَ على هذا النوع من الأزياء إلا في العهد الرومانيّ وابتداءً من القرن الـ 16، بالتزامن مع موضة الكورسيه والدانتيل الأنثويّة، إذ كانت الفتاة قبلاً تختار أبهى وأجمل فستان في غلالتها لتتألّق به يوم عرسها. أمّا تسعينات القرن الماضي، فقد وضعت النقاط على حروف أسطورة فستان الزفاف، في احتفاليّة الألوان والخامات المرهفة… أسطورة تعيد حبك خيوطها لدى حياكة كلّ فستان زفاف بأنامل مبدعي المحترفات الفاخرة، قبل أن يطبعها ختم الدور الراقية.

Nicole Spose 2016 Wedding Dress

Nicole Spose 2016 Wedding Dress:

Nicole Spose 2016 Wedding Dress:

Nicole Spose 2016 Wedding Dress:

Nicole Spose 2016 Wedding Dress:

Nicole Spose 2016 Wedding Dress:

Nicole Spose 2016 Wedding Dress

Nicole Spose 2016 Wedding Dress

نشرت تحت تصنيف الحب والزواج

قصة الزوجين المتحابين

قصة الزوجين المتحابين

قصة الزوجين المتحابين

كان هناك زوجين يعيشان بتناغم وحب وتجمعهما علاقة طيبة ، لا تشوبها كثير من الخلافات  ، واستمر الود والألفة بينهما وفي ذكرى زواجهما الثلاثين حصل شيء غريب

فقد كانوا في كل عام تجيء فيه ذكرى زواجهم ، يحتفلون به فيضعون الكعكعة ثم تقتطع الزوجة الجزء العلوي من الكعكعة لزوجها ويبقى الجزء السفلي لها لتأكلهوهي بذلك تظن في كل مرة وعلى مدار الثلاثين سنةأنها قد آثارت زوجها عليهافأعطته الجزء اللذيذ من الكعكعة وأخذت الجزء الأقل لذة وفي احدى المرات وفي احتفالهما بذكرى زواجهما الثلاثين قررت الزوجة أن تأخذ الجزء العلوي

لأنها فكرت كثيراً وقالت أنها آثرت زوجها عليها في كثير من المرات وأنها قد كانت أماً رائعة لأبنائه وعلاقتها به فاقت كل الحدودولن يغضب أو ينزعج إن أخذت هذا الجزء وقدمت له الجزء السفلي هذه المرة بل سيتفهم الأمر وكم قدمت له ليرضى طيلة تلك السنين وعندما أعطته الجزء السفلي من الكعكعة ابتسم وأخبرها أنها تحبه وأنه لا يريد أن يحرمها شيء تحبهفأخبرته أنها تعتبر الجزء العلوي من الكعكعة أكثر لذة وأنه تحب الجزء العلوي وصدمت عندما أخبرها أنه يحب الجزء السفلي من الكعكعة أكثر من العلوي ومع ذلك كان يتركه لها لأنه يظن أنها تحبه

الحكمة : في بعض الأحيان نظن أننا نقدم لأشخاص كل ما في قلوبنا من إيثار وحب وأنهم لا يشعرون بنا

ولا نعلم أن هؤلاء الأشخاص قد قدموا لنا مثله أو ربما أكثر بل وزادوا على ذلك بأنهم لم يحاولوا أن يظهروه لنا