نشرت تحت تصنيف فن الاتيكيت، منوعات

اهم قواعد الإتيكيت والتعامل الراقي

من اهم قواعد الإتيكيت والتعامل الراقي

 

ان تكن وتيرة صوتك لطيفة، معتدلة، لا قسوة فيها ولا حدَّة.

2ـ تنازل عن الكلام لمن هو أكبر منك سناً.

3ـ لا تلجأ إلى الكلام المصطنع.

4ـ لا تقل لمن أخطأ (أنت مخطئ..) بل قل: (قد تكون على صواب أما أنا فأظن..).

5ـ لا تحاول التعرف على أسرار غيرك، وإذا استودعك أحدٌ سرَّاً فكن كتوماً ولا تفشه..

6ـ اترك جانبا الحديث عن السياسة والمواضيع الخلافية لتتجنب الاصطدام مع من تتحدث معهم.

7ـ تجنّب الحديث عن نفسك وعن مآثرك وعن صحتك أو مرضك.

8ـ كن متواضعاً في حديثك واستأذن لتأخذ الكلام.

9ـ لا تهمس باذن أحد وأنت في مجموعة.

10ـ لا تتبادل مع بعض الحاضرين نظرات فيها غمز بالآخرين.

11ـ لا تتحدث إلى صديقك بلغة أجنبية وأنتما بين أشخاص لا يعرفون هذه اللغة.

12ـ يجب ان تولي محدثيك الانتباه التام، دعهم يتكلموا وأصغ اليهم بصمت واهتمام، وكلما اصغينا إلى الآخرين نكون أقرب إلى قلوبهم.

13ـ لا تهزأ بأحد وامتنع عن المزاح.

14ـ لا تكذب في حديثك ولا تحلف.

15ـ لا تتملق ولا تَستغب ولا تُشهِّر..

16ـ احذر ان تكون من المداحين الكذبة، بل أصدق القول، وقدِّم النصح بمحبة، وانتقد اصدقاءك بحرص.

17ـمارس الثناء والشكر بكثير من الأدب واللياقة.

18ـ إذا كان لابد من المناقشة في حديثك، فناقش بهدوء ووعي، واستند في مناقشتك على علمك وثقافتك وعلى المنطق السليم، وإياك والصياح والتجريح، ويمكننا القول بأن المحادثة هي فنٌ في حدّ ذاتها، مهما اختلفت آراء المتحدثين، وهي مفيدة لأنها تنشط العقل الذي يضعف بسبب الجلسات الطويلة امام التلفزيون، حيث ان عرض المواضيع الكاملة النضج يدفع إلى الخمود الكامل.

19ـ ليس من اللطف والذكاء تكرار الاستغراب لأمور تبدو عادية ومألوفة لدى الآخرين.

20ـ عند الحديث حاذر طرح أسئلة ذات طابع شخصي.

21ـ ليس من المستحب التطوع بطرح رأي أو تقديم نصح لم يُطلب منك تقديمه.

22ـ لا تقاطع الآخرين.

23ـ لا تكن ثرثاراً وتعتقد ان الآخرين يستمتعون بكلامك كما تستمتع به انت..

24ـ لا تغرق موضوعاً تافهاً بالتفاصيل والاحداث التي لا تهم الآخرين.

25ـ إذا كان النقاش يدور حول موضوع بعيد عن معارفك أو ثقافتك فمن دواعي الأدب أن تنصت ومن الذكاء أن تحاول الاهتمام به وفهمه..

26ـ لا تقل (هو) أو (هي) عن شخص ثالث موجود بين المتحدثين

نشرت تحت تصنيف فن الاتيكيت

لتقديم الهدايا أيضا قواعد واتيكيت خاص بها؟

تحدث الهدية تأثيراً سحرياً على النفس، وتترك لدينا شعوراً جميلاً، نتذكره لسنوات، يطفو على سطح الذاكرة كلما مر بنا طيف الشخص الذي اهدانا اياها، سواء اكان الاب او الام او الصديقة او الزوج بغض النظر عما إذا كانت بسيطة ورمزية او غالية الثمن.
الا ان ما يجهله الكثيرون هو ان تقديم هدية لشخص ما بمناسبة او بدونها، ليس بالامر الهين، ويحتاج منا الى وقت وتفكير، حتى لا يكون لها وقع سلبي غير مقصود.


فاختيار الهدية المناسبة ،كما يؤكد خبراء الاتيكيت، له قواعد واصول لابد من احترامها بدءا من قيمتها ونوعها إلى طريقة لفها وتقديمها.


لكن أهم ما يحدد نوعها وقيمتها نوع العلاقة التي تربطنا بالشخص المهدى له، كما انه لابد من الاخد بعين الاعتبار سنه ومركزه الاجتماعي بالاضافة الى ملاءمة الهدية للمناسبة. والاهم من كل ذلك ان تكون حاملة لرسالة تدل على اهتمامنا بالمهدى اليه.


أما عند الإصابة بالحيرة، فلا بأس من سؤال شخص قريب جدا من المعني عن نوعية الهدية التي يريد ان يتلقاها أو يحتاجها.
واذا كان عدد كبير من الاشخاص باتوا يفضلون المال على الهدايا، فان ذلك لا يعني ان نتخذ الامر قاعدة عامة نطبقها على جميع الاشخاص وفي جميع المناسبات.

فتقديم مبلغ من المال قد يضعنا في موقف حرج، اذا ما رفض المهدى اليه تقبل الامر واعتبره انتقاصا من شأنه، لذلك وجب الحذر وتحري الدقة. ولتجنب اي احراج وتردد في هذا الامر، من الافضل ان يقتصر تقديم مبلغ من المال كهدية بالمقربين جدا فقط.


أما إذا كان لدينا الوقت الكافي للتسوق والتحري، فليس هناك أجمل من تقديم هدية يكون المتلقي في حاجة إليها أو توفر عليه بعض الجهد وتعب البحث عنها في الأسواق، كما تدل على اهتمامك البالغ بالتفاصيل وانك قوية الملاحظة. كيف؟
إذا كان الحدث مثلا حفل زواج صديقة، او احتفالا بعيد ميلاد وغيرهما من المناسبات، فبقليل من الانتباه يمكن التقاط بعض المؤشرات التي من شأنها أن تساعدنا على معرفة الهدية المرغوب فيها.

ومن القواعد التي يؤكد عليها خبراء فن الاتيكيت أيضا:


ـ مراعاة الذوق الشخصي للمهدى اليه، اي ان تكون الهدية ملائمة لميوله وهواياته، وليس لميولنا الشخصية. فمثلا لا يجب إهداء عطر قوي ونفاذ فقط لأننا نحب هذه النوعية رغم علمنا أن المهداة إليه يميل إلى العطور الزهرية الخفيفة.


ـ يجب تحاشي الحديث عن قيمة الهدية وثمنها تماما.


ـ عدم التأخر عن شكر الشخص الذي قدم لنا هدية، واظهار مدى تقديرك لها ولاهتمامه. إذا كانت قطعة ديكور مثلا، لابأس من وضعها في مكان بارز من البيت للدلالة على مدى إعجابك بها.


وأخيرا وليس آخرا، لا يجب ان تقتصر الهدية على المناسبات الكبيرة، مثل حفلات الزفاف والخطوبة والنجاح في الدراسة، او الانتقال الى بيت جديد، وغيرها من الأمور لتقديم هدية، كونها في هذه الحالات تتحول إلى عملية اقرب الى {الواجب}، لذلك لا بأس ان نعبر عن حبنا أو امتناننا لشخص قريب، من حين لاخر، من خلال هدايا بسيطة ورمزية تجدد اواصر المحبة وتوطد العلاقات التي قد يعتريها بعض الفتور بسبب انشغالنا بروتين الحياة اليومية، إضافة إلى ان عنصر المفاجأة يكون له وقع جميل في هذه الحالات.

على سبيل المثال، اذا سافرنا داخل البلد او خارجه، لا بأس من أن نذكر أصدقاءنا او بعض افراد الأسرة، بهدايا تذكارات رمزية من المدينة او البلد الذي قمنا بزيارته.


أنواع الهدايا الشائعة


* للنساء: ساعات، عطور، حلي ذهبية او فضية، لوحات زيتية، مزهريات، براويز، حقائب يدوية، باقة ورود، علب شكولاتة.


* وللرجال: ربطات عنق، ساعات، عطور، حافظات نقود، حمالة مفاتيح، حزام جلدي، اقلام، ادوات للمكتب..

أنباء الإسكندرية المصورة APN

مدونة تدريبية اهداء لروح الصحفي الراحل فتحي حسين //تأسست عام 2005 // رئيس التحرير طارق فتحي حسين

غزل قلوب مصرية

رئيس التحرير : نشوى القاضى

Q8GeekTech

كل شيء عن التقنية !

خصوصية المعلومات

من أعظم تحدياتنا في عصر المعلومات هو ايجاد التوازن بين الحاجة الكبيرة لتطوير خدمات و حلول تجارية معتمدة على المعلومات الشخصية للمواطنين وبين الحاجة الماسة لحماية خصوصية هذه البيانات

MAhotels مدونة إم إيه هوتيلز

مدونة تابعة للموقع الأول للعاملين في مجال الفندقة والضيافة MAhotels.net

ياسر عاشور

مدونة شخصية

صوتنا نيوز

رئيس التحرير/ أحمد أبوطالب النشابي ,,,,,, مدير التحرير/ ربيعة المالكي

إرادتنا

مدونة د. سيوين لتطوير الذات

نشوى _ غزل القلوب

مجله الاسره العربية يجمعها الحب والاحترام ونتبادل الخبرات فى شتى المجالات هدفها تفيد وتستفيد.

وسبريس

صحيفة ألكترونية سياسية عامة

مصطفى البازي

مهندس صوت - مكس وماسترنج

مكس فلسطين | Mix Palestine

منوعات وآخر الأخبار

مدونة ثبة شرف

موضة/ جمال/لايف ستايل

NZ my image

NIZAR EL ZUBAIR Image Consultant

TheMostBeloved

The Most Beloved

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: