نشرت تحت تصنيف المقال السياسى

مأمون البسيونى ومفاله 24/4/2016

تكثرالمناداة بوضع وساىءط الاتصال الإجتماعي تحت المراقبة ،ويتفضل الرجعيون القمعيون على أهل الفيس : لاتقمعوا الفيس ، ولكن افعلوا مثلما فعل أسلافكم مع المطبعة ودورها فى نشر الكتب والتعليم ، ضعوه تحت الرقابة ، أنشأوا القوانين التىى تمنع ظهور متمردين جدد!غير أننى الاحظ ان التكنولوجيا صارت اصعب على مواجهة تطوراتها فى مد الانسان بالقدرة على تنظيف بيءته اللغوية ، وكل شيء يتصل بالكلمة – بالصحافة والتليفزيون . انني اري المصريين أقوى وأنقى ويزدادون وعياوتاثيرا وقدرة على استخدام مواهبهم إبداعاتهم وخفة ظلهم ..لقدتشجعوا على استخدام عقولهم بأنفسهم ودون وصاية من دين او سياسة او الهام زعيم .. وصار من الصعب ان يستوصى بهم احد اوسلطة فيما يتعلق بممارستهم لسيادتهم او حريتهم او حقهم فى التظاهر والمعارضه والنقد . لا ثنائية بين هذه الحقوق والحرب على الاٍرهاب او استغلال فلول الاخوان ،بل تنظيم وساىءلنا لحل التناقضات سلميا ،