نشرت تحت تصنيف الأم والطفل

فيديو طبيب يوضح كيفية تهدئة رضيع أثناء البكاء في ثوان

بكاء الطفل الرضيع هي أكبر مشكلة يواجهها الأهل ففي بعض الأوقات يكون من الصعب تهدئتهم, لكن طبيب الأطفال ” روبرت هاملتون ” و هو طبيب أطفال خبير من سانتا مونيكا في ولاية كاليفورنا كشف عن تقنية جديدة يضمن فيها تهدئة رضيع أثناء البكاء في ثوان, و أطلق الدكتور روبرت اسم على هذه التقنية و هو ” The Hold ” و هو يمارسها بنجاح على الأطفال من 30 سنة.
و بحسب ” الفيديو ” يتم ضم يدي الطفل الرضيع إلى صدره, بوضع اليد اليمنى على اليسرى ثم إمساكهما بيد واحدة, بينما اليد الأخرى تقوم بهز الطفل بزاوية مائلة, فيتوقف الطفل عن البكاء بعدها بثوان قليلة, و يؤكد الدكتور هاملتون على فاعلية هذه الطريقة بشرط أن لا يكون الطفل جائعا و لا يعاني من ألم أو مرض.

إليكم فيديو طبيب يوضح كيفية تهدئة رضيع أثناء البكاء في ثوان:

 

نشرت تحت تصنيف ازياء واناقه

مجموعة أزياء شتاء 2016

نقدم لكن مجموعة أزياء شتاء 2016

و وجهت هذه الأزياء للمرأة العصرية و ذات الشخصية القوية، فسجل التوب القصير، التنورة القصيرة، والجمبسوت بالأكمام المنسدلة عن الأكتاف حضورًا مميزًا، كما و نرى عودة البنطال الـ Culotte بأرجله الواسعة إلى منصات عروض الأزياء لهذا الموسم، شاهدي المجموعة و اخبرينا رأيك بها 

Killer Coat | Street Style

Perfect Fall Outfit ~ 60 Great Winter Outfits On The Street - Style Estate -:

Nice !:

57 Great Fall Outfits On The Street For 2014

beautiful fall outfit:

نشرت تحت تصنيف المرآه والاسلام

ماحكم الرقص بالنسبه للمرآه؟

أنواع الرقص وأحكامه

الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه محمد وآله وصحبه ومن والاه: وبعد…
فالرقص هو التمايل والخفض والرفع بحركات موزونة، ومنه ما يكون للأطفال وما يكون في الأعياد، ومنه ما يكون مصاحبا للذكر، ومنه ما يكون من المرأة بحضرة أجانب. فما كان للأطفال بمعنى أن أم الطفل ترقصه للمداعبة والترويح عنه فلا حرج فيه، حيث جاء في الحديث أن فاطمة رضي الله عنها كانت تزفن الحسن أي ترقصه، وكان طفلاً صغيراً.
وما كان في الأعياد فهو مباح، إلا أن يكثر فهو مكروه لأنه يسقط المروءة، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا فسمعنا لغطا وصوت صبيان، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا الحبشة ترقص والصبيان حولها فقال: يا عائشة تعالى فانظري. وهذا مباح كما قلنا، ما لم يخرج عن حد الاعتدال، وما لم يصاحبه أمر محرم كشرب خمر أو قمار أو معازف .
والرقص عند الذكر أو اتخاذه ذكرا أو عبادة فإنه يعد معصية لم يأذن فيها الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من الأئمة أو السلف. وأما رقص المرأة فإن كان أمام زوجها فقط فلاحرج فيه على كل حال وكذا إن كان أمام نساء وهي ساترة لبدنها فلا حرج فيه أيضا والأولى تركه. وأما إن كان أمام الرجال فإنه يحرم، حيث إن المرأة مأمورة بستر نفسها أمام الرجال الأجانب، وقد اتفق الفقهاء على رد شهادة الرقاص، لأنه ساقط المروءة، وهي شرط من شروط صحة الشهادة. والله أعلم

رقص المرأة أمام النساء

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا حرج في رقص المرأة أمام النساء، ما دامت مستترة إن لم يترتب على ذلك محرم كسماع موسيقى أو تشبه بالكفار، 
هذا وينبغي التنبه إلى أن الأمة تحتاج لنساء عاليات الهمة يتابعن منهج نساء السلف في تربية الأجيال مثل أم سليم، وأسماء بنت أبي بكر وأمهات البخاري، ومالك والشافعي وأحمد وسفيان ، فعلى المرأة أن تطالع سير هؤلاء، وأن تنتهج منهجهن.
والله أعلم.

رقص المرأة أمام بنات جنسها جائز بشروط.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن رقص النساء في محيطهن جائز ما لم يؤد إلى فتنة بعضهن ببعض، أو يصاحبه أمر محرم كعزف أو ارتفاع أصواتهن بحيث يسمعهن من يحرم عليه الاستماع إليهن في حالة الرقص والغناء، وبشرط التستر الكامل بحيث لا يبدو شيء من العورة المحرمة حالة الرقص.
والله أعلم.

رقص النساء الجماعي على إيقاع الأغاني وبحركات إغرائية مدعاة للفجور

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإنّ التعبير عن الفرح، وإظهار السرور مشروع في حدود الآداب الإسلامية التي هي شعار للمسلمين يميزهم عن غيرهم من المِلل، وأرفع وسيلة للتعبير عن الفرح: السجود لله شكراً على نعمته، ثم هناك وسائل أخرى وردت عن السلف مأخوذة إباحتها عن النبي صلى الله عليه وسلم، منها: لبس الجديد من الثياب، والتبسم، وقول الحلو اللطيف من الشعر غير البذيء، وضرب الدّف خاصّة، ونحو ذلك مما لم يرد في النهي عنه نص، ولم يخالف مقصداً من مقاصد الشرع، ولم يفض إلى مفسدة.
أمّا الرقص (التمايل بشدة وفق ما يصدر عن المعازف)، ولبس ما يجسّم العورة، وما فيه تقليد للكفار والفجّار والفسقة والزناة، فهو تعدٍ لحدود الشرع، وابتعاد عن سُنّة النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال تعالى في ذم كثرة الفرح، خصوصاً ما كان باعثه مجرد البطر: (إن الله لا يحب الفرحين) [القصص: 76]، ثم إن مِن دواعي السحاق بين المرأة والمرأة في بلاد الغرب: هذه التجمعات النسائية على الرقص، والغناء، والموسيقى المثيرة، وبالثياب الفاضحة، والعطور المغرية، والأنفاس الملتهبة… إنها أوكار الشياطين. والله أعلم.

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:

أما رقص المرأة أمام زوجها وليس عندهما أحد : فلا بأس به ؛ لأن ذلك ربما يكون أدعى لرغبة الزوج فيها ، وكل ما كان أدعى لرغبة الزوج فيها : فإنه مطلوب ، ما لم يكن محرَّماً بعينه ، ولهذا يسن للمرأة أن تتجمل لزوجها ، كما يسن للزوج أيضاً أن يتجمل لزوجته كما تتجمل له ” انتهى

نشرت تحت تصنيف فن الاتيكيت

كــل يــوم مـجــامــلـــة ….مـجــامــلـــة

download

تسعدين حين ترين نظرات الإعجاب والتقدير والاحترام في أعين من حولك، ترتفع قامتك وتزهو وتنمو ويدقّ قلبك بالفخر وتزداد سعادتك حين تسمعين الكلمات التالية:

–   قميصك جميل لونه مميز.. ذوقك راقٍ.. أو تصفيفة شعرك تُبرز جمال وجهك.. ما أجملك!

–   حديثك شيق جداً يصعب عليّ أن أحول سمعي عنه، أنتِ إنسانة لبقة.

–   سلوك أولادك غاية في الأدب أحسنتِ تربيتهم، أنتِ أمّ مثالية.

 كل ما سبق ذكره يسمى “مجاملة”، والمجاملات ذات شقّين:

  1. إضفاء جوّ من اللطف والكياسة والسلوك المحترم.

  2. استخدام كلمات المديح والثناء.

والمجاملة كما يراها الدين الحنيف أن نُحسن القول ونتأدَّب في الحديث، ونَرعى حق الجليس، فلا نُواجِهه بما يُغضبه، ولا نُجابِهه بما يَبغضه من غير أن نبدِّل الحقائق، أو نقول ما لا نعتقد.

المجاملَة هي فنّ الإرضاء، وتعطي فكرة طيبة عن صاحبها وتلفّه بلفافة محبّبة متميّزة. المجاملة تصل إلى القلوب وتفتحها وتفرشها أمامك لتسكن فيها. إذا راعيتِ شعور الآخرين وأحاسيسهم وحقّقتِ تطلّعاتهم كسبتهم واستطعتِ أن تحققي نجاحاً اجتماعياً جيداً. فالمجاملة صدى للأصل والمنبع الطيب للشخص، وسلوك راقٍ محترم، إذ يقدّم للآخر ما يريده لنفسه، التزام واحترام وتقدير للآخر، سلوك بالغ التهذيب.

إلا أنّ المجاملة يجب أن تتجنّب الادعاء والتكلّف والمُراءاة، فالمجاملة الحقيقية طبيعية غير مصطنعة وعامّة للجميع، لا حدود لمَن تسعين لإرضائهم. المجاملة ينبوع يغطي الجميع ويغدق على الكل دون تميّز، كلمة الشكر لكلّ مَن يقدّم الخدمة مديراً أو أجيراً، صديقاً أم غريباً، كبيراً أو صغيراً مجاملة صحيحة حقيقية، والمجاملة يجب أن تتّسم بالبساطة في التعبير عن النفس والكشف عن دواخلها، شفافية صادقة غير متكلّفة تجذب الآخرين نحوه وتجعلهم يشعرون بالراحة بالقرب منه، والخجل يعوق ويغير البساطة ويؤدي إلى إخفاء المشاعر الداخلية فيتقوقع الإنسان وينطوي على نفسه ويلقي بغلالة داكنة تغطي شفافيّته وتعقّد صورته وتبعدُ بها عن حقيقته.

والمجاملة تحتّم أن يكون الإنسان صريحاً واضحاً في كلماته وتصرّفاته وسلوكياته، البساطة تجعل إشاراته ولغة جسمه مباشِرة وبعيدة عن الخجل المفتَعَل والحياء المصطنع والتردّد والحيرة. البساطة تصنع الجمال، المجاملة تبتعد بالإنسان عن التباهي الكاذب وإضفاء سمات النيل والتفاخر المفتعَل عن نفسه وحبّ المظاهر والتفاخر والمبالغة. والمجاملة هي فنّ الثناء الراقي، وكلمة “أحسنت” تفتح القلوب وترطّب النفوس وتقوّي العزم. والثناء يجب أن يكون منطوقاً مسموعاً، الإعجاب الصامت مدفون تحت التراب وهو لا يُجدي، لذا ارفعي صوتك بالثناء والشكر والإطناب. والإنسان المجامِل يجب أن يكون مخلِصاً وأن يبتعد عن التملّق والزيف. المجاملة الجيدة هي التي يُنطَق بها في وقت مناسب بإخلاص وعلانية وبتعبيرات الوجه ونظرات العينين، ودون أن يؤدّي ذلك إلى ضياع معانيها وتقليل قيمتها وتقليص أهمِّيَّتها. كوني أمينة صادقة في تقديم المجاملات مُخلِصَةً في معناها ومحتواها.